“جائزة نوبل البديلة” لنشطاء حقوق الإنسان والبيئة تعلن الفائزين

ستوكهولم – د ب أ: أعلنت مؤسسة جائزة “رايت لايفليهود” والتي غالبا ما تسمى “جائزة نوبل البديلة” عن أربعة فائزين بالجائزة، منهم الناشط الحقوقي “أليس بيالياتسكي” ومنظمة حقوق الإنسان “فياسنا” التي أنشئت عام 1996 في بلاروسيا وذلك لنضالهما من أجل تحقيق الديمقراطية وحقوق الإنسان في بيلاروس.
وتعليقًا على الفوز بالجائزة، قال بيالياتسكي: “أدرك تماما أنه مزيج تاريخي من الظروف: أي النضال المأساوي والرائع لشعبنا من أجل العدالة.. هذه الجائزة هي علامة على الدعم المعنوي لجميع أبناء بيلاروس الذين يسعون من أجل التغيير الديمقراطي”.
كما فازت بالجائزة المحامية الحقوقية الإيرانية السجينة والناشطة في مجال حقوق المرأة “نسرين ستوده”، وقالت لجنة التحكيم: إن الناشطة التي تقضي حكما بالسجن لأكثر من 30 سنة تم اختيارها للفوز بالجائزة “لنشاطها الشجاع، في ظل مخاطر شخصية كبيرة، لتعزيز الحريات السياسية وحقوق الإنسان في إيران”.
ومن الفائزين المحامي الأمريكي المدافع عن الحقوق المدنية “بريان ستيفنسون” وهو مؤسس منظمة “مبادرة العدالة المتساوية” وفاز بالجائزة نظير مساعيه الملهمة لإصلاح نظام القضاء الجنائي الأمريكي وتعزيز المصالحة العرقية.
وآخر الفائزين المحامية “لوتي كانينجوام ورين” وهي ناشطة بيئية وعضو في شعب ميسكيتو الأصليين في نيكاراجوا، ونالت إشادة لتفانيها المتواصل من أجل حماية أراضي ومجتمعات السكان الأصليين من الاستغلال والنهب.
وقالت المؤسسة: إن لجنة التحكيم نظرت في أمر 182 مرشحا من 71 دولة مختلفة هذا العام. وتم الإعلان عن الجائزة للمرة الأولى في عام 1980.
ومن المقرر أن يحصل كل فائز من الأربعة على جائزة نقدية قيمتها 111 ألف دولار، ومن المقرر إقامة حفل توزيع الجوائز عبر الإنترنت في 3 ديسمبر.