شركة إنتاج تنتج فيلما وثائقيا عن “شارلي إيبدو”

باريس – د ب أ: ساعدت شركة “بريميير لين” للصحافة الاستقصائية المتلفزة وإنتاج الأفلام ومقرها باريس، والتي أصيب موظفان بها في هجوم بسكين، في إنتاج فيلم وثائقي عن الهجمات التي تعرض لها الفريق التحريري للمجلة الفرنسية الساخرة “شارلي إيبدو”. وتم إنتاج الفيلم الوثائقي الذي يحمل اسم “ثلاثة أيام من الرعب: هجمات شارلي إيبدو”، لصالح قناة “إتش بي أو” الأمريكية وهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” وقناة “فرانس2” الفرنسية.
ووفقا لموقع شركة بريميير لين، تحدث شهود عيان وضباط شرطة وناجون، في الفيلم، عن سلسلة من الهجمات الإرهابية التي وقعت في يناير عام 2015، حيث قتل فيها في المجمل 17 شخصا على مدار عدة أيام.
ويقع مكتب شركة بريميير لين مباشرة بجوار مكتب التحرير السابق لشارلي إيبدو، والذي تم نقله إلى مكان سري بعد الهجوم. وأصيب اثنان من موظفي الشركة في هجوم بسكين مؤخرا خلال فترة الراحة.