فريق “شتلة” يمثل السلطنة في مسابقة إنجاز لرواد الأعمال الشباب

مشروع طلابي فاز كأفضل شركة مدرسية

كتبت- وردة بنت حسن اللواتية:
استطاع فريق “شتلة” الطلابي أن يحصل على جائزة أفضل شركة طلابية مدرسية على مستوى السلطنة في مسابقة إنجاز العرب، وسيمثل السلطنة في مسابقة إنجاز العرب لرواد الأعمال الشباب التي ستقام في شهر نوفمبر المقبل، والتي سيشارك فيها شركات طلابية أخرى من 12 دولة، ويتكون الفريق من 5 طلاب في الصف الثاني عشر بمدارس الصحوة، وهم هاشم اللواتي، وشهد الحسنية، وأحمد اللواتي، وسارة الزعابية، وزينب اللواتية.
وتشرح شهد الحسنية فكرة المشروع قائلة: المشاركة في المسابقة يعد فرصة عمر لطلاب مدارس الصحوة الخاصة، وبما أن التوجه الحالي هو المجال التقني بسبب الاعتماد الكبير على تقنيات الثروة الصناعية الرابعة، أردنا أن نحل مشكلة يواجهها الكثير من الأفراد بطريقة سهلة وعملية.
وبعد البحث العميق والعمل المكثف، اتضح لنا أن المشاتل بعيدة كل البعد عن العميل، وزيارتها تستهلك منه الكثير من الجهد والوقت، ومن هنا جاءت فكرتنا، بأن نحصر النباتات والأدوات الزراعية في مكان واحد بحيث يسهل للعميل شراء ما يحتاجه من هذي المنتجات، وأن ننشئ موقعا إلكترونيا يعمل كوسيط ليجمع بين المشتل والزبون، مع توفير خدمة توصيل للعميل وهو مرتاح في منزله.
وحول خطوات تنفيذ المشروع يقول هاشم اللواتي: قمنا بعملية البحث في عدة مشاتل في محافظة مسقط، حتى نتعاقد مع المشتل الأكثر تنوعا والأفضل سعرا و سمعة. والعملية أصبحت أسهل مع تعاون المشتل الذي اخترناه بسبب معرفتهم بالنباتات ورغبتهم في المساهمة في مشروعنا لأنه يعتبر مصدر ربح لكلينا، فكنا نذهب إلى المشتل لكي نتبع عملياتهم ونستفسر عن كل ما كان لدينا من أسئلة خاصة في بداية مشوارنا.
وأثار اهتمامنا الشديد بالتوعية البيئية والحث على الزراعة في السلطنة على ابتكار فكرة صندوق يستهدف الأطفال، ويحتوي على معدات زراعية بسيطة مرفقة بتعليمات الزراعة.
وأضاف: لكي نتأكد من جودة التوصيل قمنا بالتعاقد مع شركة مندوب، وهي شركة عمانية ذات سمعة جيدة، لكي تقوم بتوصيل طلبات الزبون في خلال يوم أو يومين، كما يتم تغليف الأدوات من قبل المشتل الذي يختص في هذه العملية، مع ضمان الاسترجاع إذا لم يكن الزبون راض عن الجودة.
وأيضا كل طلبية ترفق ببطاقة توضح معلومات عن الشتلة التي طلبها الزبون، وطريقة الاعتناء بها، وهذه المعلومات أما أن يخبرنا بها المشتل، أو نبحث عنها بأنفسنا في الإنترنت.
ويحدثنا أحمد اللواتي عن الطريقة التي قام بها الفريق للتسويق لمشروعهم وتعريف الناس به، فقال: استخدمنا استراتيجيات متنوعة كانت السبب في تفوقنا في هذا المجال، حيث قسمناها إلى:
– فترة ما قبل كورونا: اعتمدنا فيها بشكل أكبر على التسويق المباشر، مثل المشاركة في معرض إنجاز عمان، و بيع منتجاتنا في معرض في المدرسة، كما استخدمنا الترويج عن طريق المؤثرين.
– خلال فترة كورونا: اعتمدنا بشكل اكبر على التسويق الإلكتروني وعملنا على بناء وتصميم الموقع، كذلك استخدمنا الإعلانات المدفوعة في منصة انستجرام.
موقع إلكتروني للطلبيات
وتشير سارة الزعابية إلى أن التوفيق بين الدراسة والمشروع كان من أكبر التحديات التي واجهناها كفريق، بالأخص اننا مقبلون على سنتنا الأخيرة، لكن مع الأيام تعلمنا مهارة تنظيم الوقت حتى تمكننا من التوفيق بين مشروعنا ودراستنا.
كما كانت شركة إنجاز الداعم الأكبر لنا، حيث قدمت لنا كل المعلومات والدورات التي نحتاجها للبدء بهذا المشروع، ولن ننسى دور متطوعي شركة إنجاز الذين كانوا سر نجاحنا، وكانوا خير قدوة. لنا وبفضل الله أولاً ثم بفضل جهود أعضاء الشركة والداعمين لنا فزنا بلقب أفضل شركة طلابية لعام ٢٠٢٠م.
وحول الخطط المقبلة للفريق، أوضحت زينب اللواتية، سنعمل لتقديم افضل ما لدينا في مسابقة إنجاز العرب لرواد الأعمال الشباب التي ستقام بنظام الاتصال المرئي في شهر نوفمبر المقبل، وبإذن الله سنمثل السلطنة خير تمثيل.
وتابعت مضيفة: على الرغم من ظروف جائحة كورونا فإننا سنستمر في مشروعنا، لأننا عملنا بجهد وتعب خلال الفترة الماضية، حتى أصبحت الشركة جزءا منا، وسنكمل هذا المشوار بإذن الله.
كما أن لدينا خطة بأن ننشئ موقعا إلكترونيا للطلبيات، يحتوي على كل المعلومات المطلوبة لكل المعدات والنباتات المتوفرة في المستقبل.