فينيسيوس ينقذ ريال من فخ بلد الوليد وهويسكا يفرمل أتلتيكو مدريد

مدريد (أ ف ب) – أنقذ المهاجم البرازيلي فينيسيوس جونيور فريقه ريال مدريد حامل اللقب من فخ ضيفه بلد الوليد بتسجيله هدف الفوز 1-صفر، فيما فرمل هويسكا الصاعد حديثا إلى دوري الاضواء الانطلاقة القوية لأتلتيكو مدريد عندما أرغمه على التعادل السلبي في المرحلة الرابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم. في المباراة الأولى، سجل فينيسيوس الهدف الوحيد في الدقيقة 65 بعد سبع دقائق من دخوله مكان الصربي لوكا يوفيتش الذي منحه المدرب الفرنسي زين الدين زيدان فرصة اللعب أساسيا دون أن يستغلها على أكمل وجه وأهدر فرصة سهلة في الدقيقة 17. وكاد لاعب الوسط الاوروغوياني فيديريكو فالفيردي يفتتح التسجيل من تسديدة بيمناه من مسافة قريبة ابعدها الحارس روبرتو الى ركنية (11). وأهدر يوفيتش فرصة هز الشباك عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من فالفيردي اثر هجمة منسقة فلعبها بيسراه فوق العارضة (17). وأنقذ روبرتو مرماه من هدف محقق بتصديه لرأسية يوفيتش اثر ركلة ركنية فارتدت إلى البرازيلي كاسيميرو الذي سددها قوية بيسراه من مسافة قريبة ارتدت من العارضة (48).
وأنقذ حارس مرمى ريال الدولي البلجيكي تيبو كورتوا مرماه من هدف محقق بإبعاده تسديدة قوية زاحفة للاسرائيلي شون فيسمان الى ركنية (54). ودفع زيدان بالثلاثي داني كارفاخال وفينيسيوس وماركو أسينسيو مكان الفارو اورديوثولا ويوفيتش وفرانشيسكو ايسكو (57)، ونجح البرازيلي في افتتاح التسجيل مستغلا كرة حاول المدافع راوول غارسيا ابعادها من امام المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة فتابعها بيمناه على يسار الحارس روبرتو (65). وتابع كورتوا تألقه وأنقذ مرماه من هدف التعادل بإبعاده تسديدة راوول غارسيا من داخل المنطقة الى ركنية (69)، وأخرى من خارج المنطقة لروبيو (72). وحذا روبرتو حذو كورتوا بتصديه لتسديدة قوية لبنزيمة من خارج المنطقة (74). ورد القائم تسديدة الكرواتي لوكا مودريتش من داخل المنطقة (82). وفي مباراة أخرى، خرج هويسكا بالتعادل للمرة الثالثة هذا الموسم والثاني على التوالي بعد خسارته أمام ضيفه قادش الصاعد بدوري حديثا الى دوري النخبة صفر-1 في المرحلة الثانية، فرفع رصيده إلى ثلاث نقاط في المركز السادس عشر.
أما أتلتيكو مدريد فسقط في فخ التعادل للمرة الأولى هذا الموسم في ثاني مباراة له فقط بعد فوزه الكاسح على ضيفه غرناطة 6-1 الأحد بينها ثنائية وتمريرة حاسمة في 24 دقيقة لنجمه الجديد الدولي الأوروغوياني لويس سواريس الذي لعب أساسيا على حساب دييغو كوستا دون أن ينجح في هز الشباك. وفرض أتلتيكو مدريد افضليته على أغلب مجريات المباراة خصوصا في الشوط الثاني بعدما دفع مدربه الارجنتيني دييغو سيميوني بكوستا والبلجيكي يانيك كاراسكو مكان سواريس وماركوس يورنتي (62)، وقبلهما الارجنتيني أنخل كوريا مكان فيتولو لتنشيط خط الهجوم (46) لكن دون جدوى بسبب تألق دفاع أصحاب الأرض ومن خلفه حارس المرمى أندريس فرنانديس. وفي مباراة ثانية، استعاد فياريال توازنه بعد خسارته المذلة أمام مضيفه برشلونة الوصيف صفر-4 الأحد في المرحلة الثالثة، بفوزه ضيفه ألافيس 3-1.
وفرض المهاجم الدولي باكو ألكاسير نفسه نجما للمباراة بتسجيله ثنائية (13 و67)، وأضاف جيرار مورينو الهدف الثاني (45 من ركلة جزاء) فيما سجل إدغار منديس الهدف الوحيد للضيوف في الدقيقة 36. وبكر فياريال بالتسجيل عبر ألكاسير بتسديدة بيمناه من مسافة قريبة اثر تمريرة من ماريو غاسبار (13). ونجح منديس في إدراك التعادل للضيوف بتسديدة بيسراه من داخل المنطقة اثر تمريرة من البرازيلي ديفيرسون، بيد ان فرحته لم تدم سوى تسع دقائق حيث حصل فياريال على ركلة جزاء اثر عرقلة غاسبار داخل المنطقة من المدافع الفرنسي فلوريان لوجون فانبرى لها جيرار مورينو بنجاح مانحا التقدم لاصحاب الارض (45). وأمَّن ألكاسير فوز أصحاب الأرض بتسجيله هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه بتسديدة بيسراه (67). وهو الفوز الثاني لفياريال مقابل تعادل وخسارة فرفع رصيده الى سبع نقاط ولحق بخيتافي وريال مدريد وفالنسيا الى الصدارة بفارق الاهداف عنهما علما بان الاول لعب مباراة أقل، فيما مني ديبورتيفو ألافيس بخسارته الثالثة في أربع مباريات لم يتذوق فيها طعم الفوز فتجمد رصيده عند نقطة واحدة في المركز التاسع عشر قبل الاخير. وحقق إلتشي فوزا ثمينا على مضيفه إيبار بهدف وحيد سجله الارجنتيني لوكاس بوبي في الدقيقة 37.