العالم أمام «اختبار غير مسبوق» .. والأشهر الأكثر صعوبة قادمة

روسيا تمد مصر بـ25 مليون جرعة من اللقاح .. ونفاد الأسرة المخصصة للمصابين بكورونا في إيران –

عواصم – وكالات: وجهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل نداء عاجلًا للمواطنين الألمان للامتثال لإجراءات الحماية من جائحة كورونا. وقالت ميركل الأربعاء في مناقشة عامة في البرلمان الألماني (بوندستاج): «نرى حاليا مدى تضاؤل الحذر»، مضيفة إن الجميع يتوق إلى التقارب والتلامس والتشارك مرة أخرى. وقالت: «أنا أيضا أشعر بذلك. الأمر بالنسبة لي غير مختلف عن الآخرين… لكننا نخاطر حاليا بكل ما حققناه في الأشهر القليلة الماضية»، مؤكدة على ضرورة عدم ترك الأمر يصل إلى فرض قيود على مستوى ألمانيا مرة أخرى، مشيرة إلى أنها تعتزم بذل كافة الجهود لحيلولة دون حدوث إغلاق آخر على مستوى ألمانيا. وذكرت ميركل أن الجائحة طويلة المدى، مضيفة إن المواطنين أمامهم أوقاتا صعبة في الخريف والشتاء. وقالت: «أناشدكم جميعا، التزموا بالقواعد التي يجب أن تستمر في التطبيق في المستقبل القريب. لنولي جميعا، كمواطنين في هذا المجتمع، المزيد من الاهتمام لبعضنا البعض مرة أخرى»، موضحة أن مكافحة الجائحة تعتمد على كل فرد. وقالت ميركل الأربعاء في المناقشة العامة لميزانية 2021 في البرلمان الألماني (بوندستاج): إن الأشهر الأكثر صعوبة قادمة الآن، مشيرة إلى اللوائح المشددة التي اعتمدتها الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات، مثل فرض غرامة لا تقل عن 50 يورو إذا قدم زبائن بيانات اتصال خاصة بهم غير صحيحة للمطاعم.
وذكرت ميركل أن الجائحة تضع العالم وأوروبا وألمانيا أمام «اختبار غير مسبوق»، مشيرة إلى أن ألمانيا اجتازت الأزمة حتى الآن على نحو جيد نسبيا، أيضا بفضل شعور المواطنين غير العادي بالمسؤولية.

اللقاح الصيني في المرحلة الثالثة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانج وينبين في بكين الأربعاء: إن الصين تعمل مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب ومصر في البحث والتطوير بشأن لقاح لفيروس كورونا. ونقلت وكالة «بلومبرج» للأنباء عن المتحدث القول إنه في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، حققت الإمارات العربية المتحدة أسرع تقدم، حيث تم استخدام اللقاح المرشح مع أكثر من 30 ألف شخص بالفعل. وبدأت الإمارات تجارب على لقاح لفيروس كورونا منتصف شهر يوليو الماضي، وهو لقاح أنتجته شركة الأدوية الصينية «سينوفارم»، وجرت التجارب بإشراف دائرة الصحة في أبوظبي ووزارة الصحة الإماراتية. واللقاح مدرج تحت مظلة منظمة الصحة العالمية، وتم اختيار الإمارات لإجراء التجارب كونها تضم أكثر من 200 جنسية.

اللقاح الألماني في المرحلة الثانية

وفي سياق آخر، أعلن مختبر الصيدلة الألماني كيورفاك أنه بدأ المرحلة الثانية من التجارب السريرية حول لقاحه الاختباري ضد «كوفيد-19».
وقال المختبر ومقره في توبينغن في بيان «تم تلقيح مشارك أول» مع تطبيق تكنولوجيا خاصة بكيورفاك ترتكز على جزئيات «ايه أر إن مسيجر» الموجودة في جسم الإنسان.
وستجرى التجارب في البيرو وبنما بمشاركة 690 شخصا.
وينتظر صدور البيانات الكاملة لهذه المرحلة لدى المسنين المعرضين أكثر من غيرهم للإصابة بـ«كوفيد-19»، «في الربع الأخير» من السنة على ما أوضح المختبر.
ومن المقرر انطلاق المرحلة الثالثة والأخيرة من تجارب اللقاح في الربع الأخير مع 30 ألف متطوع.
وقالت ماريولا فوتين-مليزيتش المديرة التقنية للمختبر «بداية المرحلة الثانية من التجربة السريرية في البيرو وبنما تجعلنا نخطو خطوة كبيرة إلى الأمام في برنامجنا لدراسة (كوفيد-19) سريريا».
و«كيورفاك» هي من بين عشرات المختبرات في العالم المشاركة في سباق بحثا عن لقاح لمكافحة فيروس كورونا المستجد.
وحجزت المفوضية الأوروبية من الآن 225 مليون جرعة من لقاح كيورفاك المحتمل. وهو رابع اتفاق كهذا يبرمه الاتحاد الأوروبي مع مختبرات مختلفة.

روسيا تمد مصر بلقاح «كوفيد-19»

أبرمت روسيا اتفاقا مع مصر لإمدادها بـ25 مليون جرعة من لقاحها لفيروس كورونا (سبوتنك-في) وذلك في إطار سعي موسكو إلى الاضطلاع بدور عالمي رائد في مكافحة الجائحة. وقال صندوق الثروة السيادي الروسي الأربعاء: إنه وافق على توريد جرعات اللقاح إلى مصر عبر شركة فاركو التي وصفها بأنها واحدة من مجموعات صناعة الأدوية الرائدة في مصر. وقال الرئيس التنفيذي للصندوق كيريل ديمترييف في بيان «الاتفاق بين صندوق الثروة السيادي الروسي وفاركو سيساعد مصر في الحصول على لقاح فعال وآمن، وهو سبوتنك-في، من أجل نحو 25 بالمائة من سكانها». وأفاد الصندوق بأن الاتفاق يأتي بعد اتفاقات أُبرمت في وقت سابق مع المكسيك لتوريد 32 مليون جرعة ومع البرازيل لتوريد ما يصل إلى 50 مليون جرعة ومع الهند لتوريد 100 مليون جرعة وأيضا مع أوزبكستان ونيبال. وأجازت الجهات التنظيمية الروسية اللقاح للاستخدام المحلي في أوائل أغسطس بعد تجارب أولية بشرية على نطاق صغير. ويجري اختبار اللقاح حاليا على 40 ألف شخص في روسيا في تجربة بدأت في 26 أغسطس.
وعلى نحو منفصل، نقلت وكالة الإعلام الروسية الأربعاء عن هيئة حماية حقوق المستهلك الروسية (روس بوتريب نادزور) القول إن موسكو أتمت تجارب سريرية للقاح ثان محتمل لـ«كوفيد-19» طوره معهد فيكتور في سيبيريا. وكان المعهد قد انتهى الشهر الماضي من مرحلة التجارب الأولية البشرية وتعرف بالمرحلة 2.

نفاد الأسرة المخصصة للمصابين في إيران

قال عضو باللجنة المعنية بمواجهة أزمة فيروس كورونا الأربعاء: إن الأسرة المخصصة للمصابين بفيروس كورونا نفدت بسبب الارتفاع الكبير في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا.
وقال خبير الأوبئة مسعود مارداني لصحيفة وطن أمروز «إذا استمر المسؤولون في تجاهل خطورة الوضع، سوف يتم علاج المصابين بفيروس كورونا في مدن مثل طهران في ممرات المستشفيات لأنه ببساطة لا يوجد مزيد من الأسرة».
ويشار إلى أن نصف المواطنين فقط في معظم المدن يرتدون الكمامات، كما أن وسائل النقل والمراكز التجارية في المناطق الحضرية الكبيرة أصبحت تمثل بؤرا لتفشي الفيروس.
وأضاف مارداني: إن الوضع في العاصمة طهران، التي بها 13 مليون نسمة، يعد الأسوأ حاليا.
وقال: «الوضع حرج للغاية، مما يؤكد أن طلب فرض إغلاق لمدة أسبوع في طهران أمر منطقي، وإلا سوف نواجه صعوبات في توفير العلاج الطبي».
وقد استبعد الرئيس الإيراني حسن روحاني حتى الآن فرض إجراءات إغلاق جديدة، قائلا: إن المواطنين في حاجة للتكيف مع العيش في ظل تواجد الفيروس، الذي يعتبره تحديا طويل المدى.
ويفضل روحاني التعامل مع الوضع بصورة طبيعية والالتزام بالقواعد الصحية. ووفقا لبيانات وزارة الصحة، فقد أصيب أكثر من 450 ألف شخص بالفيروس في إيران منذ بدء تفشي الفيروس، كما بلغت حالات الوفاة بالفيروس 25 ألف حالة.

البرازيل: إصابات كورونا تصل إلى 4.78 مليون

وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في البرازيل إلى 4.78 مليون حالة حتى الساعة السابعة والنصف من صباح الأربعاء بتوقيت ساو باولو، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء. وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات في البرازيل جراء الفيروس بلغ 142 ألفًا و921 حالة. وتعافى 4.24 مليون شخص من المصابين حتى الآن. ومر نحو 31 أسبوعا حتى الآن منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في البرازيل.

باكستان تسجل 747 حالة إصابة جديدة

سجلت باكستان خمس حالات وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية بسبب فيروس كورونا، لترتفع حصيلة الوفيات في مختلف أنحاء باكستان إلى 6479، فيما ارتفعت حصيلة الإصابات إلى 312 ألفًا و263، طبقا لما ذكرته صحيفة «نيشن» الباكستانية أمس الأربعاء.
وطبقا لأحدث الأرقام الصادرة عن المركز الوطني للقيادة والعمليات، فقد أثبتت الاختبارات إصابة 747 شخصا بالفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية.
وأجرت باكستان حتى الآن ثلاثة ملايين و514 ألفًا و237 اختبارًا لفيروس كورونا و32 ألفًا و31 خلال الساعات الـ24 الماضية، وتعافى 296 ألفًا و881 من المرضى في باكستان، بينما هناك 467 مريضا في حالة حرجة.

الإصابة والوفاة تواصل الارتفاع في روسيا

أعلنت السلطات الصحية الروسية الأربعاء تسجيل 8481 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية. وتعد هذه أعلى حصيلة إصابات يومية بالفيروس منذ أكثر من 100 يوم. نقل موقع «روسيا اليوم» عن مركز العمليات الروسي الخاص بمكافحة تفشي فيروس كورونا القول إنه بذلك يبلغ إجمالي حالات الإصابة بالفيروس مليونًا و176 ألفًا و286 حالة.
وأضاف المركز: إنه تم تسجيل 177 حالة وفاة بالفيروس، فيما تعد أكبر حصيلة يومية للوفيات منذ 17 يوليو الماضي. وبذلك يبلغ إجمالي حالات الوفاة بالفيروس 20 ألفًا و722 حالة.

إقليم جاوة الغربية الإندونيسي يمدد القيود

مددت السلطات في إقليم جاوة الغربية، أكثر الأقاليم الإندونيسية ازدحاما بالسكان، من بعض الإجراءات المفروضة في المناطق المتاخمة للعاصمة جاكرتا لمواجهة تفشي فيروس كورونا.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن داود أحمد، أمين قوة المهام المعنية بمكافحة فيروس كورونا في جاوة الغربية القول في بيان الأربعاء أنه سوف يتم تمديد القيود في مناطق ديبوك وبوجور وبيكاسي حتى 27 أكتوبر المقبل. وجاء هذا القرار بعدما قامت جاكرتا بتمديد القيود الأكثر صرامة المفروضة على الحركة لمدة أسبوعين إضافيين.

وفيات كورونا في بلجيكا تتجاوز 10 آلاف

أظهرت بيانات من معهد سينسانو للصحة في بلجيكا أن الحصيلة الرسمية للوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في بلجيكا تجاوزت العشرة آلاف الأربعاء.
ونجحت بلجيكا، حيث يقع مقرا الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، في إبطاء انتشار مرض «كوفيد-19» الناجم عن الإصابة بالفيروس بواسطة عزل عام فرضته في الربيع، لكن لا يزال لديها واحد من أعلى أعداد الوفيات الناجمة عن الفيروس على مستوى العالم نسبة لعدد السكان.
وقال سينسانو: إن العدد الرسمي للوفيات بلغ 10001. وسجلت بلجيكا، التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، 1550 حالة إصابة جديدة يوميا بالفيروس في المتوسط على مدى الأسبوع الماضي، ارتفاعا من نحو 80 حالة يوميا في أوائل يوليو.
ورغم تزايد أعداد الإصابة، خففت بلجيكا الإجراءات الوقائية الأسبوع الماضي وأنهت إلزام السكان بوضع الكمامات في الخارج وقلّصت مدة الحجر الصحي للمصابين بأعراض «كوفيد-19».