إصدار الصكوك السيادية يدعم القيمة السوقية بسوق مسقط.. والمكاسب منذ بداية العام نحو 6%

المؤشر يتراجع في سبتمبر
كتبت أمل رجب
على الرغم من تراجع المؤشر العام للسوق خلال سبتمبر، واصلت القيمة السوقية للأسهم والسندات المدرجة بسوق مسقط تسجيل مستويات مرتفعة رغم الضغوط التي تواجه السوق، ووجدت القيمة السوقية دعما كبيرا خلال الشهر بعد إدراج الإصدار الثالث من الصكوك السيادية، وقد شهد العام الجاري صعودا متواصلا للقيمة السوقية إلى مستويات قياسية لم تصلها السوق من قبل نظرا لما تم من إدراجات جديدة تتضمن إصدارات سندات التنمية الحكومية والشركات المغلقة، خاصة الحكومية؛ وهو ما يرفع مكاسب القيمة السوقية منذ بداية لعام وحتى نهاية سبتمبر إلى ما يقرب من 6 بالمائة، وسجلت القيمة السوقية 19 مليار و890 مليون ريال بنهاية آخر جلسة في سبتمبر.
ومن جانب آخر أنهى المؤشر العام لسوق مسقط تعاملات شهر سبتمبر على انخفاض بنحو 157 نقطة بما يمثل نحو 4.3 بالمائة من قيمة المؤشر منهيا الشهر عند مستوى 3614 نقطة مقارنة مع 3771 نقطة في نهاية أغسطس، وقطعت خسائر المؤشر في سبتمبر سلسلة من الارتفاع للسوق على مدار شهري يوليو وأغسطس، حيث تخطت مكاسب المؤشر في هذين الشهرين 6 بالمائة، وتأثرت معنويات المستثمرين إلى حد كبير خلال سبتمبر بما شهدته الأسواق العالمية من تراجع وابتعاد للمستثمرين عن المخاطرة بالشراء في أسواق المال. وخيمت أجواء الغموض وعدم اليقين خلال شهر سبتمبر مع توقعات واسعة النطاق في العديد من الدول باحتمال تفشي كبير لوباء كورونا المستجد خلال فصلي الخريف والشتاء وما يرتبط بذلك من تبعات العودة لإغلاق الأنشطة الاقتصادية والقيود على حركة البشر، وازدادت مخاوف المستثمرين في ظل اقتراب موعد الانتخابات الأمريكية وتواصل التذبذب في أسواق النفط.