5 لقاءات ودية لنادي عمان لاستكمال منافسات دوري عمانتل

يفتتح سلسلة تجاربه مع فريق الشرطة.. غداً

سالم المقيمي: متفائلون بالبقاء في الدوري رغم الظروف وصعوبة المهمة

كتب – فيصل السعيدي
تصوير – محمد المحجوب

يفتتح الفريق الكروي الأول بنادي عمان غداً الخميس أولى تجاربه الودية التحضيرية استعدادا لاستئناف الجولات الثلاث المتبقية من عمر مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الحالي 2019 / 2020 ، حيث يستقبل مساء الغد على أرضية ميدانه بالخوير ضيفه فريق الشرطة تمهيدا لاستكمال مسابقة الدوري بعدما طالتها عصا جائحة كورونا وأرغمتها على التوقف القسري منذ شهر مارس المنصرم. ويحضر الفريق الكروي الأول بنادي عمان لسلسلة من التجارب الودية التحضيرية التي تعقب تجربة الشرطة اليوم، حيث سيخوض في المجمل 5 تجارب ودية تحضيرية وفق برنامج الإعداد المعد سلفا من قبل الجهازين الفني والإداري بالنادي وبحسب برنامج الإعداد يلتقي نادي عمان مع مضيفه نادي الشباب على ملعب الأخير بولاية بركاء بتاريخ الخامس من شهر أكتوبر المقبل وبعدها بثلاثة أيام يستضيف نادي عمان في معقله بمنطقة الخوير ضيفه نادي بدية وعلى وجه التحديد يوم 8 أكتوبر المقبل، ويتواصل برنامج الإعداد التحضيري لنادي عمان، حيث يستقبل ضيفه نادي نزوى يوم 11 أكتوبر المقبل، بينما يختتم سلسلة تجاربه التحضيرية للدوري بمواجهة نادي فنجاء يوم 15 أكتوبر القادم على أرضية النادي بمنطقة الخوير.

إصرار وعزيمة

وحول تحضيرات النادي واستعداداته الجادة لاستكمال منافسات مسابقة الدوري قال سالم بن عزان المقيمي مدرب الفريق الكروي الأول بنادي عمان: متفائلون بالبقاء في دوري عمانتل رغم الظروف فيما تبقى من منافسات الدوري هذا الموسم ونتوسم خيرا في المباريات الثلاث المتبقية لنا من أجل الدفاع عن حظوظنا القائمة في البقاء رغم صعوبة المهمة بالنظر إلى صعوبة الأندية المنافسة بيد أننا نتسلح بروح العزيمة والإصرار والجدية وسنرفع شعار: نكون أو لا نكون خلال المرحلة المقبلة التي لا تقبل المساومة على النقاط الثلاث والصراع القائم على حصد الانتصارات في سبيل تعزيز موقفنا الثابت ورغبتنا الجامحة والدفينة في البقاء، وكلي أمل في استنهاض همم ومعنويات اللاعبين وأراهن على روحهم القتالية العالية في صنع الفارق خلال الجولات الثلاث المتبقية من عمر مسابقة الدوري والتي ستشكل منعطفا حاسما في تحديد مصيرنا في البقاء من عدمه.
وأردف المقيمي قائلا: أناشد اللاعبين التسلح بالروح القتالية العالية والرغبة الانتصارية التي ستكون بمثابة الوقود لتحدياتنا وتضحياتنا الجسيمة خلال المرحلة رافعين شعار التحدي والدفاع عن حقوقنا المشروعة في الإبقاء على حظوظ البقاء في الدوري قائمة حتى الرمق الأخير من المنافسة وسنقاتل من أجل تلك اللحظات الحاسمة مستلهمين روح الانتصار ومستمدين عزائمنا من همم ومعنويات اللاعبين التي ستكون رهاننا الأول والأخير بدون شك خلال تلك المرحلة المرتقبة.

دعم ومساندة

وأضاف المقيمي: الالتفاف الإداري سيسعفنا في شحذ الهمم والمعنويات وسيكون خير معين لنا في توفير الأجواء الصحية التنافسية المحضة داخل أروقة النادي وهذا ما نأمله خلال المرحلة المقبلة التي تتطلب الدعم والمساندة من قبل الجميع وهو الأمر المتوقع تماما بالنظر إلى أهمية الجولات الثلاث المتبقية باعتبارها مصيرية ومفصلية لذلك لا بد من تكاتف جميع الأطراف على حد سواء بهدف إنجاح مهمة النادي في صراعه المنشود على البقاء وهنا يمكن القول إن الحلقة تعتبر متصلة ومكتملة المعالم مع مجلس الإدارة واللاعبين والجهازين الفني والإداري بالإضافة إلى الجماهير.
وأتم المقيمي: نملك لاعبين واعدين في التشكيلة، حيث تم تطعيم عناصر الفريق بلاعبين من فئة الأولمبي والشباب بهدف ضخ دماء جديدة وإضفاء عنصر القوة والحماس وحشد الطاقات بالفريق حتى نضمن استمرارية تواجدنا في المنافسة على أهدافنا وطموحاتنا وتطلعاتنا الكروية وجل ما نرجوه خلال المرحلة المقبلة هو مواكبة المؤازرة الجماهيرية والالتفاف الإداري المتين ودعم ومساندة اللاعبين القدامى بالفريق بما يتوافق مع أهمية وحساسية المرحلة المقبلة ويلبي سقف طموحاتنا وتطلعاتنا ويسير على خط مواز معها.

شبح الهبوط

الجدير بالذكر، أن نادي عمان يعاني بقوة من شبح التهديد بالهبوط ، حيث يحتل المركز الثاني عشر في جدول الترتيب برصيد 26 نقطة خاض على إثرها 23 مباراة قبل التوقف الإجباري وصدور قرار تجميد الأنشطة الرياضية بسبب جائحة كورونا، فكان نصيبه من الفوز في 7 مباريات وتعادل في 5 مباريات وانقاد للهزيمة في 11 مباراة وأحرز خط هجومه 21 هدفا واستقبلت مرماه 36 هدفا.
هذا ويستأنف نادي عمان مسابقة الدوري بملاقاة نادي السيب المتصدر يوم الجمعة الموافق 23 أكتوبر المقبل ضمن الأسبوع الرابع والعشرين من المسابقة على استاد الشرطة الرياضي بالوطية في لقاء سيكون عنوانه العريض حسم التتويج بدرع الدوري بالنسبة إلى السيب المتصدر قبل أن يحل نادي عمان في ضيافة نادي بهلا في الجولة قبل الأخيرة من الدوري وتحديدا يوم الأربعاء الموافق 28 أكتوبر المقبل بمجمع نزوى الرياضي في رسم الأسبوع الخامس والعشرين من المسابقة فيما يسدل نادي عمان الستار على مشواره في النسخة الحالية من موسم 2019 / 2020 م لمسابقة دوري عمانتل بملاقاة جاره نادي مسقط يوم الأحد الموافق 1 نوفمبر المقبل في استاد الشرطة الرياضي في إطار الأسبوع السادس والعشرين والأخير من مسابقة الدوري.

فرص البقاء

تجدر الإشارة إلى أن نادي عمان يبتعد بفارق نقطتين فقط عن منطقة الأمان والبقاء، حيث يملك 26 نقطة عقب مضي 23 جولة في الوقت الذي يملك فيه نادي بهلا الذي يتقدمه مباشرة في جدول الترتيب 28 نقطة في رصيده ويحتل بها المركز الحادي عشر وبالتالي فإن فرصة نادي عمان كبيرة في البقاء وحظوظه مواتية في ذلك شريطة الانتصار في آخر 3 مباريات متبقية له في الدوري أمام السيب وبهلا ومسقط على التوالي فهل ينجح في مأمورية التمسك بطوق النجاة وبخيط رفيع من الأمل والتشبث به ما أمكن؟.
وتضم قائمة الفريق الكروي بنادي عمان 29 لاعبا وهم: محمد بن الذيب بن سرور البوسعيدي وأحمد بن بخيت بن نافع الرشيدي ونجيب بن محفوظ بن حميد الرمضاني ومحمد بن عياد بن سويد وخالد بن سلمان حمدان اليعقوبي وناصر بن علي صالح الشملي ومروان بن مطر بن مرهون الغافري وأسعد بن سعد بن مستهيل بيت باروت وعادل بن سعيد بن ناصر الشبلي وهاني بن ثابت بن عبد الله العلوي وأحمد بن سعيد بن ناصر الشبلي وجعفر بن يعقوب بن عبدالرحيم البلوشي وأحمد بن جمعة بن محكوم العدوي وإشهاد بن عبيد بن جمعة آل عبد السلام ومهتدی بن سالم بن سعد الرواحي وراشد الزعابي وأرشد بن سعيد بن صالح العلوي ومحمد بن إبراهيم بن مبارك العلوي وثامر بن سالم بن غريب الزعابي وعبدالله بن مبارك بن عبدالله المشايخي وباسل بن سالم بن ناصر الجابري وعيسى بن جمعة بن آدم البلوشي وبسام بن سالم بن سويد هويشل، ويعقوب بن علي العامري وأنس بن رشاد بن عبدالرحيم الزدجالي وجناب السيد ليث بن ناصر آل سعيد ومعمر بن عوض بن ثويني العريمي وقاسم بن مبارك بن ضحي آل مبارك وعبدالله بن ناصر بن محمد المسكري.