الذهب بصدد أسوأ شهر منذ نوفمبر 2016 بسبب ارتفاع الدولار

(رويترز): يتجه الذهب صوب تسجيل أكبر انخفاض شهري في نحو أربع سنوات، إذ يدفعه الدولار القوي للانخفاض الأربعاء مع عودة الحذر إلى الأسواق بعد أول مناظرة رئاسية في الولايات المتحدة.
وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.6 بالمائة إلى 1885.81 دولار للأوقية، ليتراجع 4.3 بالمائة منذ بداية الشهر الجاري فيما سيكون أسوأ أداء شهري منذ نوفمبر 2016.
وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.5 بالمئاة إلى 1893.30 دولار، وارتفع مؤشر الدولار 0.1 بالمائة ويمضي صوب تحقيق أكبر مكسب شهري منذ يوليو 2019، مما يزيد تكلفة الذهب لحائزي العملات الأخرى.
وقال هان تان محلل السوق لدى إف.إكس.تي.إم: «مكاسب الدولار عقب المناظرة أحبطت أحدث محاولة للذهب لبلوغ المستوى النفسي المهم عند 1900 دولار»، مضيفًا إن العملة هي أصل الملاذ الآمن المفضل للمستثمرين حاليا.
لكنه قال: «إذا نما قلق المستثمرين أكثر حيال احتمالات تأخر نتيجة الانتخابات، فإن الضبابية السياسية الممتدة قد تقدم دعمًا آخر للمعدن على مدى الأسابيع القادمة».
أيضا فقد الذهب بعض بريقه بفعل بيانات صينية إيجابية لأنشطة قطاعي الصناعة والخدمات، في الوقت الذي يقتفي فيه المتعاملون في السوق أثر إحراز تقدم في مشروع قانون جديد للدعم المالي متعلق بكورونا في الولايات المتحدة.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 1.7 بالمائة إلى 23.76 دولار للأوقية، وتراجع البلاتين 1.9 بالمائة إلى 867.72 دولار وارتفع البلاديوم 0.5 بالمائة إلى 2319.05 دولار.