جزائريون يُطلقون منصّة (تحيا سينما) للنهوض بالفن السابع

الجزائر، “العمانية”: أطلق مجموعة من السينمائيين الجزائريين منصّة رقميّة باسم (تحيا سينما)، وذلك لمواكبة الفعل السينمائي في الجزائر، والنهوض به، والتواصل مع مستجدات الفن السابع في العالم. وبحسب بيان الإعلان عن هذه المنصة الافتراضية، فإنّ مجال العضوية مفتوحٌ أمام المؤلفين وكتاب السيناريو والمخرجين والمنتجين والفنيين والمواهب والمهارات في عالم السينما والسمعيات والبصريات، إذ توفّر هذه البوابة الإلكترونيّة الفرصة أمام أعضائها لعرض مواهبهم وإبرازها، وإنشاء شبكات مع جهات الاتصال الخاصة، وإيجاد التمويل اللازم لتنفيذ مشاريع الأفلام. كما يمكن للأعضاء المستقلّين الذين لديهم ميول إلى الفن السابع، إنشاءُ حسابات شخصية لعرض مهاراتهم وخبراتهم، والتواصل والتفاعل مع الأعضاء الآخرين. ويمنح ملف تعريف المواهب للفنانين والفنيين إمكانية الوصول إلى فرص العمل، وتقديم طلباتهم للإعلانات الخاصة بالمشاريع السمعية والبصرية والأفلام المنشورة عبر الإنترنت من قبل دور الإنتاج في مجتمع (تحيا سينما) السينمائي. وفضلا عن ذلك، يُتيح حساب “المواهب” للمنخرطين نشر إعلانات عن مشاريع الأفلام التي تتطلب مُخرجا، أو شركة إنتاج، أو تمويل داعم مالي، أو رعاة، أو مستثمرين، ومن الممكن تلقّي الرسائل مباشرة من الأشخاص المهتمّين. كما تمنح المنصة للأعضاء إمكانية الوصول إلى الإعلانات المتعلقة بالحلقات التدريبية المقامة في الجزائر، والاطلاع على إعلانات برامج التدريب والتبادل في الجزائر وخارجها، وكذا الوصول إلى المشاريع والمقترحات التي تقدّمها دور الإنتاج التي تبحث عن خدمات في المجال السمعي البصري. وتقوم المنصّة بالترويج ونشر المشاريع الحالية المقدّمة من قبل (تحيا سينما) لصالح الأعضاء المبتدئين من أجل تمكينهم من الوصول إلى مصادر التمويل، مع تنظيم شركاء وداعمي (تحيا سينما) العروض لصالح الأعضاء، إضافة إلى الاستفادة من خدمات المشورة والإرشاد التي تقدّمها (تحيا سينما) خلال مراحل تنفيذ المشروع. ويؤكد أصحاب هذه المبادرة أنّ العضوية مفتوحة للمهنيين والهواة، ولكنّها قائمة على مبدأ الكفاءة والأعمال المنتجة.