تواصل العمل بمجمع السعادة لاحتضان مسابقة الكأس ودوري عمانتل

صلالة – عادل البراكة
تواصل المديرية العامة للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة ظفار تجهيز مختلف مرافق مجمع السعادة الرياضي من أجل احتضان مختلف الاستحقاقات القادمة خصوصا فيما يتعلق باستكمال استحقاقات كأس جلالته لكرة القدم ودوري عمانتل ودوري الدرجة الأولى، والتي ستنطلق في ٢١ أكتوبر القادم بمنافسات دوري الدرجة الأولى من خلال المواجهة التي ستجمع فريقي صلالة وصور.
وقد سعت المديرية العامة للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة ظفار إلى تجهيز مرافق استاد المجمع خاصة فيما يتعلق بالملعب، حيث سبق وأن استكملت المديرية جميع الأعمال المتبقية في مشروع توسعة الاستاد من خلال مرحلته الثانية، والذي يعتبر صرحا رياضيا مهما يضاف إلى الصروح الرياضية المتنوعة في مختلف ربوع السلطنة، لمواكبة التطور العمراني في مختلف المشاريع الرياضية منذ انطلاقة النهضة العمانية الحديثة، من خلال بناء أرضية صلبة لتطوير مختلف القطاعات الرياضية، منها المجمعات الرياضية التي تستقطب العديد من مختلف الفئات العمرية خاصة فئة الشباب الفئة المستهدفة من الاستفادة من تلك المجمعات وما تحويه من مرافق خدمية متنوعة تلبي رغبات مختلف شرائح المجتمع.
وسوف يحتضن ملعب مجمع السعادة الرياضي خلال الفترة القادمة -بعد موافقة اللجنة العليا المكلفة بمتابعة جائحة كورونا- عودة النشاط الرياضي واستكمال ما تبقى من استحقاقات مسابقات الاتحاد العماني لكرة القدم لموسم ٢٠١٩/ ٢٠٢٠ لكأس جلالته لكرة القدم ودوري عمانتل ودوري الدرجة الأولى، حيث سيحتضن استاد مجمع السعادة الرياضي عدة مواجهات متمثلة في مواجهة صلالة وصور يوم ٢١ أكتوبر ضمن منافسات المجموعة الأولى من المرحلة الثانية لدوري الدرجة الأولى، ومواجهة ظفار ومسقط يوم ٢٣ أكتوبر ضمن الجولة الـ٢٣ من منافسات دوري عمانتل، ومواجهة النصر وصحار يوم ٢٨ أكتوبر ضمن الجولة الـ٢٥ من منافسات دوري عمانتل، ومواجهة ظفار والنهضة يوم ١ نوفمبر ضمن منافسات إياب النصف النهائي لكأس جلالته لكرة القدم.
ويعد مجمع السعادة الرياضي أحد الصروح الرياضية المهمة، والذي بدأ تنفيذه في أغسطس من عام 2005 . حيث اشتملت المرحلة الأولى من صيانة الاستاد على عدة مرافق تمثلت في ملعب خاص لكرة القدم يتسع لأكثر من 9 آلاف متفرج بالإضافة إلى منصة لكبار الشخصيات مع ثلاثة مداخل رئيسية للجمهور وأربعة مداخل خاصة للفرق وأماكن مخصصة لدخول وخروج الجماهير وقاعة للاجتماعات لعقد المؤتمرات الصحفية.
كما يشتمل المجمع على ملعب للهوكي يحتضن جميع مباريات مختلف المسابقات التي ينظمها الاتحاد العماني للهوكي، وملاعب للتنس، وصالة مغطاة تحتوي على ملعب ثلاثي لكرة اليد والطائرة والسلة تتسع مدرجات الصالة لـ 500 متفرج بالإضافة إلى 50 مقعدا خصصت لكبار الشخصيات بالإضافة إلى أربع دورات للمياه وغرف تغيير ملابس اللاعبين. كذلك يحتوي المجمع على مسبح أولمبي صمم على أعلى المواصفات العالمية التي تضمها المسابح الدولية ويتسع المسبح لـ 500 شخص و50 مقعدا لكبار الضيوف بالإضافة إلى أربع غرف لتغيير الملابس، بالإضافة إلى أنه يحتوي على مبنى متكامل لدائرة الشؤون الرياضية بالمحافظة يتكون من دورين ويحتوي على مكاتب فخمة لموظفي الدائرة مع قاعة للاجتماعات.
بينما اشتملت المرحلة الثانية من توسعة المشروع على رفع الطاقة الاستيعابية للمدرجات من 9 آلاف مقعد إلى ما يقارب 20 ألف مقعد من خلال إضافة مدرجات الدور الثاني مع توسعة المداخل الرئيسية والتغطية لهذه المداخل هذا بالإضافة إلى تغيير الشكل الكامل للاستاد، مع إنشاء مدخل رئيسي بتصميم حديث، وكذلك إنشاء منصة أخرى جديدة في الجهة الغربية للاستاد مع تنفيذ تحسينات على المنصة الرئيسية الحالية، كما تشتمل هذه المرحلة أيضا على تغيير أرضية ملعب كرة القدم بالكامل مع توسعة مساحة الملعب الحالية، وإزالة الحاجز الداخلي للملعب واستبداله بحاجز آخر عند بداية مدرجات الجمهور.