15وفاة و607 إصابات.. حصيلة ثقيلة لكورونا في يوم واحد !

  • إجمالي الإصابات ” 98057″ والوفيات ” 924″
  • انخفاض نسبة الشفاء إلى 89.9% وارتفاع الوفيات لـ ٠.٩٤٪
  • ضرورة فهم طبيعة الإصابة بالوباء لإمكانية حدوثها بشكل عرضي دون قصد! 
  • المشاركة في المسح الوطني عنوان للوعي وتحمل للمسؤولية الفردية تجاه الوطن


كتبت- نوال الصمصامية

سجلت السلطنة اليوم حصيلة ثقيلة لوفيات فيروس كورونا «كوفيد 19»، حيث فارق الحياة 15 شخصا؛ ليرتفع بذلك إجمالي الوفيات إلى 924 حالة ونسبة الوفيات إلى ٠.٩٤٪، ووفق أحدث إحصائيات وزارة الصحة، اقترب إجمالي الإصابات من 100 ألف مع تسجيل 607 إصابات جديدة ليصل إجمالي عدد الإصابات إلى 98057، وفي المقابل بلغ عدد المُتعافين 88234 حالة بعد شفاء 433 حالة جديدة، وانخفضت نسبة الشفاء إلى 89.9%.
فيما ارتفع إجمالي الحالات المنومة في المؤسسات الصحية إلى 536 حالة، و201 شخص يعانون من مخاطر الفيروس في العناية المركزة، و74 شخصا يرقدون في المستشفيات.
وذكرت وزارة الصحة أن الإصابة بفيروس كورونا “كوفيد-19” قد تحدث بشكل عرضي دون قصد من المصاب أو من ناقل العدوى في أماكن العمل أو محيط الأسرة، مؤكدة على أن فهم طبيعة المرض وطرق نقله أهم أسس وقف العدوى.
وحثت الوزارة المواطنين والمقيمين للمشاركة في المرحلة الثالثة من المسح الوطني الاستقصائي المصلي كوفيد١٩، وقالت إن المشاركة فيها عنوان للوعي وتحمل للمسؤولية الفردية تجاه الوطن، ومن منطلق حرص دائرة خدمات بنوك الدم على استدامة توفير الدم للمرضى، فإنها تجدد مناشدة جميع المواطنين والمقيمين للقيام بواجبهم الإنساني والوطني وتحثهم على المسارعة للتبرع بالدم خلال هذه الأيام نظرا لوجود انخفاض حاد في مستويات فصائل الدم في بنك الدم المركزي في بوشر.
وفي الوقت الذي ينتعش فيه فيروس كورونا من جديد وينتشر بسرعة، تواصل وزارة الصحة تحذيراتها بضرورة الالتزام بالاشتراطات الصحية والإجراءات الوقائية وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة، بالإضافة إلى الالتزام بلبس الكمامة وبالطريقة الصحية وتعقيم الأيدي حفاظا على سلامة الجميع من خطورة هذا الفيروس المؤلم الذي يغزو العالم أجمع بطريقة لا ترحم.