برشلونة يفوز على فياريال وسداسية لاتلتيكو مدريد في شباط غرناطة

مدريد (أ ف ب) – كشر برشلونة وصيف بطل الموسم الماضي عن أنيابه مبكرا بقيادة مدربه الجديد الهولندي رونالدو كومان بفوزه الكبير على ضيفه فياريال 4-صفر، وأكرم اتلتيكو مدريد وفادة ضيفه غرناطة عندما تغلب عليه 6-1 بينها ثنائية وتمريرة حاسمة لوافده الجديد الدولي الاوروغوياني لويس سواريز في المرحلة الثالثة من الدوري الإسباني لكرة القدم. بدد برشلونة ومدربه الجديد كومان المخاوف بعد رحيل سواريز والتشيلي أرتورو فيدال والكرواتي ايفان راكيتيتش والبرتغالي نيلسون سيميدو والبرازيلي ارثر في أول مباراة في الليغا بفوز كبير ومستحق على ضيفه فياريال مؤكدا استعداده للعودة الى منصات التتويج التي غاب عنها الموسم الماضي في جميع المسابقات.
وضرب برشلونة بقوة وحسم النتيجة في شوطها الاول بتسجيله رباعية بفضل الاداء الهجومي القوي للاعبيه خصوصا في المرتدات بقيادة الرباعي الارجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي فيليبي كوتينيو وأنسو فاتي والفرنسي انطوان غريزمان. وفرض فاتي نفسه نجما للمباراة بتسجيله ثنائية (15 و19) واصطياده ركلة جزاء ترجمها ميسي الى هدف ثالث (35) قبل ان يتسبب الاخير في الهدف الرابع الذي سجله المدافع باو بالخطأ في مرمى فريقه (45).
ونجح فاتي في افتتاح التسجيل بتسديدة قوية بيمناه من داخل المنطقة اثر تمريرة من جوردي البا (15). وأضاف فاتي الهدف الثاني اثر هجمة مرتدة قادها البرازيلي فيليبي كوتينيو من منتصف ملعب فريقه على منتصف ملعب الضيوف ومررها الى المهاجم الواعد غير المراقب عند حافة المنطقة فهيأها لنفسه داخلها بيسراه وتابعها بيمناه على يمين الحارس سيرخيو أسينخيو (19). وانقذ الحارس أسينخيو مرماه من هدف ثالث بتصديه لتسديدة قوية لميسي من مسافة قريبة اثر انفراد بعد تمريرة من فاتي (26).
وحصل فاتي على ركلة جزاء اثر عرقلته من قبل القائد ماريو غاسبار فانبرى لها القائد ميسي بنجاح (35). وعزز برشلونة تقدمه بالهدف الرابع بالنيران الصديقة عندما مرر ميسي كرة عرضية داخل المنطقة الى سيرجيو بوسكتس حاول المدافع باو ابعادها فتابعها بالخطأ داخل مرمى فريقه (45+1). ودفع كومان بالثنائي الفرنسي عثمان ديمبيلي وبيدرو غوزناليز مكان فاتي وكوتينيو (70) دون أن تتغير النتيجة. وفي الثانية، ضرب سواريز بقوة في أول مباراة له بألوان أتلتيكو مدريد المنتقل إلى صفوفه الجمعة قادما من برشلونة مقابل ستة ملايين يورو، فنجح في تسجيل هدفين (85 و90+4) مع تمريرة حاسمة في 24 دقيقة فقط حيث دخل في الدقيقة 70 مكان دييغو كوستا.
ووجه سواريز رسالة إلى مدرب برشلونة الهولندي رونالد كومان الذي أبلغه بمجرد استلامه الادارة الفنية للنادي الكاتالوني منتصف أغسطس الماضي بأنه لا يدخل ضمن خططه في الموسم الجديد وعليه أن يبحث عن فريق لاكمال مسيرته الكروية. كما أكد سواريز أنه أفضل خليفة في هجوم القطب الثاني للعاصمة مدريد ألفارو مورتا المنتقل إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي. وصنع سواريز الهدف الرابع الذي سجله ماركوس يورنتي في الدقيقة 73، قبل أن يسجل الهدف الخامس بضربة رأسية (85) ويختتم المهرجان بالهدف السادس عندما استغل كرة مرتدة من القائم الايمن اثر تسديدة بيمناه على “الطاير” فتابعها بيسراه داخل المرمى في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع. وكان بإمكان سواريز تسجيل المزيد لولا تدخل حارس المرمى البرتغالي روي سيلفا في مناسبتين في الدقيقتين 76 و78.
وسجل خورخي مولينا الهدف الوحيد للضيوف في الدقيقة 87. واكتفى أتلتيكو مدريد بهدف مبكر في الشوط الأول سجله دييغو كوستا في الدقيقة التاسعة، وأهدر له ساوول نيغويس ركلة جزاء في الدقيقة 16، لكنه ضرب بقوة في الشوط الثاني وسجل خمسة أهداف استهلها الدولي الارجنتيني أنخل كوريا (47) وعززها الدولي البرتغالي جواو فيليكس في الدقيقة 65. وهي المباراة الأولى لأتلتيكو مدريد هذا الموسم بعدما استفاد من الراحة التي منحت له من قبل الاتحاد الاسباني للعبة بسبب تأخر موسمه الأوروبي نتيجة وصوله الى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا. وفرمل أتلتيكو مدريد الانطلاقة القوية لغرناطة الذي حقق فوزين متتاليين في المرحلتين السابقتين، لكنه بقي في الصدارة بفارق الاهداف خلف ريال بيتيس الذي خسر أمام ضيفه ريال مدريد 2-3 السبت في افتتاح المرحلة. من جهته، استهل اشبيلية موسمه في الليغا بفوز ثمين على مضيفه قادش الوافد حديثا الى دوري الاضواء 3-1.
وقلب اشبيلية، بطل الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” ووصيف بطل الكأس السوبر الاوروبية الخميس أمام بايرن ميونيخ بطل دوري الابطال 1-2 بعد التمديد، الطاولة على مضيفه الذي افتتح التسجيل بواسطة سالفادور سانشيس بونسي في الدقيقة 48 بتسديدة بيسراه من داخل المنطقة اثر تمريرة من ألفارو نيغريدو، إلى فوز 3-1. وأدرك الهولندي لوك دي يونغ، بديل الدولي المغربي يوسف النصيري، التعادل بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية من القائد خيسوس نافاس (65)، ومنحه الدولي المغربي الأصل منير الحدادي، بديل أوليفر توريس، التقدم في الدقيقة الاخيرة بتسديدة بيسراه من مسافة قريبة اثر تمريرة من جوان جوردان، قبل أن يدشن الكرواتي ايفان راكيتيتش عودته الى الفريق الاندلسي بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة اثر تمريرة من الحدادي. وتعادل بلد الوليد مع سلتا فيغو بهدف لسيرجي غوارديولا (66 من ركلة جزاء) مقابل هدف لياغو أسباس (44). وخسر اوساسونا امام ليفانتي بهدف لروبرتو توريس (38) مقابل ثلاثة أهداف لغونزالو ميليرو (41) وروجر مارتي (77) وخوسيه لويس موراليس (81)، وإيبار امام أتلتيك بلباو بهدف لأنريكي غارسيا كيكي (48) مقابل هدفين لأوناي لوبيس (40 و87).