حزمة وقائية تتضمنها وثيقة الإجراءات الصحية في البيئة المدرسية تفاديا لكورونا

  • شددت على ضرورة متابعة البروتوكول الصحي بتشغيل المدارس
  •  تفعيل الخط الساخن للإبلاغ عن الحالات المستجدة ومتابعة التطورات في المدارس
  •  الحرص على تهوية الفصول الدراسية وتخصيص غرفة عزل بكامل معداتها اللازمة
  •  عدم السماح للطلبة بالصعود للحافلة ما لم يرتد الكمامة باستثناء طلبة الصفوف 1-4

كتبت- مُزنة بنت خميس الفهدية
نشرت وزارة التربية والتعليم وثيقة الإجراءات الصحية في البيئة المدرسية في ظل استمرار جائحة كورونا (كوفيد19)، وأوضحت الوزارة عبر البوابة التعليمية إجراءات وتدابير اللجنة الإشرافية بالمديريات التعليمية تجاه تشغيل المدارس الحكومية والخاصة في ظل جائحة كورونا المستجد (كوفيد-19) 2021/2020، حيث تقوم اللجنة الإشرافية المشكلة بالمديريات العامة للتربية والتعليم بالمحافظات بمجموعة من المهام أبرزها متابعة البروتوكول الصحي الخاص بتشغيل المدارس في ظل جائحة كورونا، وتصنيف المدارس حسب كثافتها الطلابية للتعامل معها وفق الآليات المحددة من الوزارة، بالإضافة إلى عقد لقاء مع إدارات المدارس لمناقشة آلية الاستعداد للعام الدراسي 2020/2021 في ظل الجائحة وأهمية تطبيق البروتوكول الصحي، ووضع خطة لزيارات ميدانية للمدارس لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية، والتنسيق مع المديريات العامة للخدمات الصحية بالمحافظات وتنظيم العلاقة بين المراكز الصحية والمدارس القريبة منها، وتكثيف الخطط التوعوية حول الإجراءات الاحترازية من الإصابة بفيروس كورونا، وتفعيل الخط الساخن بين اللجنة الإشرافية بالمديرية وبين المدارس والمؤسسات الصحية واللجنة الرئيسية بالوزارة للإبلاغ عن الحالات المستجدة ومتابعة التطورات في المدارس، والتأكد من التزام شركات النظافة في المدارس، والتنسيق مع المديريات الصحية بوجود ممرض الصحة المدرسية بشكل يومي وتوجيه مديري المدارس حول آلية تشغيل الحافلات المدرسية وفق المعتمد لكل مدرسة.


إدارة المدرسة
وتتولى إدارة المدرسة الهيئتين الإدارية والتدريسية من خلال اللجنة التنفيذية مجموعة من الإجراءات المتمثلة في تحديد القوائم الخاصة بالطلبة وفق الأعداد التي تم تحديدها بالآلية المعتمدة من قبل الوزارة فيما يخص دوام الطلبة، وتهيئة المبنى المدرسي وقاعات الفصول الدراسية لاستقبال الطلبة، وتخصيص فريق عمل داخل المدرسة يقوم بتوجيه الطلبة مباشرة عند نزولهم التوجه إلى بوابات الدخول المجهزة، والتأكيد على أهمية وجود أجهزة قياس الحرارة، ووضع لوحات إرشادية لمسار دخول الطلبة، وأهمية تواجد معلم الساعة الأولى بالقاعة الدراسية قبل دخول الطلبة للقيام بتحية العلم وترديد النشيد الوطني ومن ثم تقديم مادة توعوية متكاملة للطلبة في أول يوم دراسي، بالإضافة إلى الاجتماع بسائقي الحافلات المدرسية وتعريفهم بأماكن وقوف الحافلات، وارتداء الكمامات وتحقيق التباعد الجسدي، والحرص على تهوية الفصول الدراسية، وتجهيز غرفة العيادة المدرسية كغرفة عزل بكامل معداتها اللازمة.


فترة الفسحة المدرسية
ونوهت الوزارة أنه على أولياء الأمور ضرورة إحضار أبنائهم وجبة غذائية صحية من المنزل تكون مطابقة للاشتراطات الصحية، ووضع آلية مناسبة للفسحة المدرسية وفق ما تراه إدارة المدرسية مناسبا، طلبة الصفوف من 1-2 في حال إحضار الطلبة وجبة غذائية يقوم المعلم بأخذ الطلبة إلى ساحة الطابور لتناولها مع تحقيق التباعد الجسدي، وفي حال لم يحضر الطالب وجبة غذائية يتم اصطحابهم للجمعية للشراء، ويقوم مشرف الجمعية بتحضير الوجبات في أكياس وعلب مجهزة، وبالنسبة للطلبة من صفوف 5-12 يكون تنظيم الفسحة داخل الفصول الدراسية مع أهمية تواجد المعلم، والسماح لهم بالخروج في الساحة مع ضرورة تحقيق التباعد الجسدي، ويتم تنظيم عملية البيع والشراء في الجمعيات التعاونية وتطبيق الإجراءات الاحترازية.
التعليم الإلكتروني
يجب على أولياء الأمور تهيئة المكان المناسب لأبنائهم الطلبة من حيث التهوية والإضاءة، وتشجيع الأبناء على الانتباه أثناء تلقيهم الدروس، وحث الأبناء على ارتداء الزي المدرسي أو الملابس المحتشمة، والاطلاع على لائحة شؤون الطلبة وخاصة البنود المعنية بالتعليم الإلكتروني المتزامن، وحثت الوزارة الطلبة على الدخول إلى المنصة التعليمية حسب الجدول المحدد، وأداء الواجبات المدرسية أولا بأول، والالتزام بقواعد السلوك الإيجابي، والحرص على التغذية الصحية، ودعت الوزارة إدارة المدرسية والمعلمين إلى توزيع الجدول المدرسي لدروس التعليم الإلكتروني، وحصر حضور الطلبة وغيابهم، وإتاحة الفرصة للطالب الاستفسار والنقاش، والحرص على تبسيط المادة المقدمة، والاهتمام بالجوانب التحفيزية والتشجيعية، والتواصل بشكل مستمر مع أولياء الأمور.

زوار المدرسة
وأكدت الوزارة أن على زوار المدرسة التنسيق المسبق مع إدارة المدرسة قبل تنفيذ الزيارة، والخضوع لكافة الإجراءات الاحترازية عند الزيارة، والالتزام بلبس الكمامات والمحافظة على التباعد الجسدي، وتنفيذ الهدف من الزيارة بأسرع وقت ممكن، وتوثيق حضورهم إلكترونيا لدى إدارة المدرسة، والالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية الصادرة عن الجهات المختصة.


المقصف المدرسي
وشددت الوزارة على ضرورة التزام جميع العاملين بالجمعية التعاونية” المقصف المدرسي” بالإجراءات الاحترازية الصحية أثناء فترة وجودهم بالمدرسة، وضرورة تنظيف وتعقيم جميع مرافق الجمعية التعاونية قبل وبعد الانتهاء من الفسحة مباشرة، والتخلص من جميع بقايا عملية البيع من صناديق وعلب يوميا في الأماكن المخصصة لها، وتشغيل الجمعية التعاونية في جميع المدارس وفق الآلية التي يتم إقرارها من قبل إدارة المدرسة فيما يخص الفسحة المدرسية، ويمكن تقديم الوجبات الغذائية بعلب مجمعة جاهزة حسب المكونات المقترحة من المدرسة وفق الاشتراطات الصحية وحسب الأسعار المعتمدة لتفادي انتقال الفيروس، ويمنع دخول غير العاملين للجمعية التعاونية أثناء فترة البيع.


سائقو الحافلات المدرسية
وأكدت الوزارة لسائقي الحافلات أهمية ارتداء الكمامات وتنظيم عملية صعود ونزول الطلبة من الحافلة المدرسية والحفاظ على التباعد الجسدي، وتنظيف الحافلات بالمطهرات الكحولية كل صباح بعد نزول الطلبة من الحافلة وبعد توصيلهم للمنازل في نهاية اليوم الدراسي، وتهوية الحافلة قبل وبعد كل عملية نقل الطلبة، وقيام إدارة المدرسة بإيجاد آلية مناسبة تخفف من تزاحم الطلبة في الحافلة المدرسية تحقيقا للتباعد الجسدي، وعدم السماح للطلبة بالصعود للحافلة ما لم يرتد الكمامة باستثناء طلبة الصفوف من 1-4، وفي حال شعور سائق الحافلة بأية أعراض مفاجأة عليه إبلاغ إدارة المدرسة بذلك.


شركات النظافة
إلزام شركات النظافة بتوفير الأدوات الصحية وضرورة التزام كافة العاملين بشركات النظافة بارتداء الكمامات والقفازات واتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية المطلوبة، والتأكد من توفر صابون اليدين في دورات المياه بالمدارس، والالتزام بتطهير أسطح البيئة المدرسية بشكل دوري بالمطهرات المعتمدة من وزارة الصحة، والحرص على تطهير الأماكن العامة ودورات المياه التي يرتادها الطلبة بشكل دوري، وفي حال شعور عامل النظافة بأية أعراض مفاجأة عليه إبلاغ إدارة المدرسة بذلك.