مؤشر مسقط يواصل التراجع مقتفيا اثر الأسواق العالمية

  • “الموجة الثانية” تثير مخاوف المستثمرين
كتبت أمل رجب
واصل المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية الأحد التراجع مقتفيا أثر الأسواق العالمية التي تشهد موجة من الانخفاضات المتوالية وتوجه نحو البيع من قبل المستثمرين الذين فضلوا الابتعاد عن المخاطرة في أسواق المال نظرا للتبعات التي قد تنتج عن الموجة الثانية المتوقعة لجائحة كورونا.
وفي سوق مسقط انخفض المؤشر العام نحو 6 نقاط منهيا تعاملات أول جلسة أسبوعية عند مستوى 4621 نقطة, بينما استمرت قيم التداول عند مستوياتها المنخفضة وقد تجاوزت قليلا المليون ريال, وسجل قطاعا الصناعة والخدمات ارتفاعات طفيفة بينما انخفض مؤشرا المال والسوق الشرعي, وتراجعت القيمة السوقية للاسهم والسندات المدرجة في السوق بنسبة 0,049 بالمائة لتبلغ 19,81 مليار ريال. وسجل المستثمرون غير العمانيين أحجاما محدودة من عمليات البيع والشراء حيث بلغت مشترياتهم 431 الف ريال ومبيعاتهم 63 ألف ريال وزاد صافي الاستثمار غير العماني 368 ألف ريال.
وشهدت الجلسة تداول 38 ورقة مالية زادت قيم 6 منها وانخفضت 6 شركات أخرى واستقرت قيم تداول 24 شركة عند نفس مستوياتها السابقة, ورغم تراجع المؤشر العام للسوق, نجحت عدة شركات في تحقيق مكاسب جيدة إذ تصدر سهم أعلاف ظفار قائمة الأسهم الأعلى ارتفاعا بمكاسب نحو 9,5 بالمائة للسهم وتلاه سهم شل العمانية للتسويق وكسب سهمها 5,6 بالمائة ثم الخليجية لخدمات الاستثمار بنسبة نحو 3 بالمائة وتلاها مسقط للتحلية والاسماك العمانية.
أما قائمة الأسهم الاشد تراجعا من حيث نسبة تغير السهم فحل في صدارتها الوطنية لمنتجات الالومنيوم وفقد سهمها أكثر من 8 بالمائة ثم عمان والامارات القابضة 4,2 بالمائة ومن بعدها ريسوت للأسمنت وبنك مسقط والبنك الوطني العماني.