جمال المعمري ينهي دورة مدربي الكرة الطائرة للمستوى الأول

هدفت لتطوير الكوادر الفنية واشتملت على الجانب النظري والعملي

اجتاز المدرب الوطني جمال بن محمد المعمري مدرب كرة الطائرة دورة مدربي المستوى الأول للبرنامج الوطني للمدربين في المجال الرياضي، وذلك في ختام مشاركته في الدورة التدريبية والتي تنظمها الأكاديمية الأولمبية التابعة للجنة الأولمبية البحرينية وبالتعاون مع البرنامج الكندي للمدربين وضمن الخطة السنوية للأكاديمية الهادفة إلى صقل وتطوير الكوادر الفنية والإدارية من داخل وخارج مملكة البحرين عن طريق الاتصال المرئي عن بعد بمشاركة كبيرة من الدول العربية: البحرين والجزائر والسعودية والكويت والعراق وليبيا والسلطنة.
وقد تضمنت الدورة حزمة من أوراق العمل والمحاضرات والاختبارات التي تعنى بتطوير الكوادر الفنية بمعدل ساعتين يوميا، واشتملت كذلك على عدة محاور رئيسية في التخطيط للتدريب والتعليم والتعلم واستخدام تمارين القوة والإعداد البدني في التدريب وصناع القرار الأخلاقي، وحاضر في الدورة نخبة من الدكاترة والمدربين المجيدين أمثال: الدكتور نبيل طه مدير الأكاديمية الأولمبية ومحمود يتيم رئيس الأكاديمية وعادل العصفور ومحسن علي وعلي العنزور. كما اشتمل البرنامج على التعليم العملي والنظري وهو يهتم بإخراج مدربين وطنيين ذي مستوى عال من المعرفة والإلمام بأحدث طرق وأساليب التدريب على كافة المستويات ومن اهم أهدافه وضع البرامج التدريبية عالية المستوى وتطوير مستوى التدريب وتعزيز دورهم في قيادة المنتخبات الوطنية، وعمل خطط طويلة وقصرة المدى.
ويسعى المعمري إلى اجتياز جميع المستويات الأربعة خلال الأربع سنوات قادمة في هذا البرنامج الذي يعد من أقوى البرامج المواكبة للتطورات التي تصقل المشاركين. ويعد التعليم عبر التواصل المرئي أحد الحلول الجذرية في الوقت الراهن للدورات التدريبية للمدربين، حيث يعد التعليم عن بعد إحدى الطرق الحديثة في مجال التعليم وهو نظام يمكّن الدارس من التحصيل العلمي وتحقيق الاستفادة المرجوة من العملية التعليمية بكافة جوانبها دون تكلف عناء الانتقال إلى موقع الدراسة بالنسبة لكافة المشاركين في العملية التعليمية، وتتماشى فكرة التعليم عن بعد مع الجهود والإجراءات العالمية والتي تتخذها الدول للحد من انتشار فيروس كورونا وتساهم بشكل فعّال في تحقيق مبدأ التباعد الاجتماعي.
وحرص المدرب جمال المعمري على استغلال فترة التوقف الخارجة عن الإرادة بحضور دورات وندوات في عدة مناسبات في الاتحاد المركزي العراقي للكرة الطائرة والاتحاد الإفريقي والاستفادة من نخبة المحاضرين والمدربين الدوليين ويسعى للوصول لأعلى المستويات في التدريب الحديث المتطور. وقال المعمري: إن مثل هذه الدورات تجعل من المدرب متمكنا في جميع الجوانب الفنية والبدنية والتخطيط للمدى البعيد والقصير. مما ينعكس لاحقا على مستويات اللاعبين وقدراتهم بعد نقل تلك الخبرات المكتسبة لهم. ويعتبر جمال المعمري من أبرز المدربين الوطنيين الذين حققوا إنجازات مع الأندية والمنتخبات وسبق أن قاد نادي مجيس والسلام والسيب لمنصات التتويج كذلك منتخبنا الوطني للناشئين ونال العديد من الشهادات والدورات تحت مظلة الاتحاد الدولي للعبة، وارتأى أن ينضم لأولى مستويات البرنامجي الوطني والاستفادة القصوى من برامج التأهيل التي تقام في الوطن العربي.