لجنة التخطيط والمتابعة تستعرض المشاركات الخارجية المقبلة

عقدت لجنة التخطيط والمتابعة باللجنة الأولمبية العُمانية اجتماعها الثالث لهذا العام برئاسة محسن بن حمد المسروري، حيث تم استعراض العديد من الملفات الهامة المؤجلة ومن ضمنها الدورات الرياضية المؤجلة في ظل جائحة كورونا، وإعادة برمجة وجدولة الأهداف الاستراتيجية الموضوعة في ظل التعديلات التي أجريت على المواعيد، وذلك في إطار التنسيق القائم بين اللجنة الأولمبية العُمانية والاتحادات واللجان الرياضية بما يضمن استمرار إعداد منتخباتنا الوطنية استعدادًا للمشاركة في الدورات الإقليمية والقارية والدولية خلال العام القادم.
وفي هذا السياق استعرضت اللجنة أهمية الحضور في هذه الدورات بالشكل المناسب بعد معرفة ما هو متاح لمنتخباتنا من مسابقات تأهيلية ضمن الخطط والأهداف التي وضعتها الاتحادات واللجان الرياضية والرغبة التي نقلتها للجنة وبحسب المواعيد والتواريخ المعدلة بعد ترحيل الدورات التي من المفترض أن تقام في العام الحالي للعام القادم وأبرزها دورة الألعاب الأولمبية الثانية والثلاثين (طوكيو 2021م)، ودورة الألعاب الآسيوية الشاطئية (سانيا – الصين)، ودورة الألعاب الرياضية الثالثة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ( الكويت)، بالإضافة إلى الدورة الخامسة للتضامن الإسلامي (تركيا)، ودورة الألعاب الآسيوية للصالات المغلقة (تايلند)، وأخيرًا دورة الألعاب الآسيوية للشباب (الصين).
ورفعت اللجنة التوصيات المناسبة لمجلس إدارة اللجنة الأولمبية العُمانية لتثبيت المشاركة في الدورات الرياضية المذكورة آنفاً بما يتوافق مع المعايير والأسس الفنية الموضوعة والمعتمدة للمشاركات الخارجية، ودراسة وتحليل المستويات الفنية للاعبين في ظل عدم تنفيذ الخطط الموضوعة بشكل دقيق نتيجة للظروف الاستثنائية، على أن يتم العمل نحو تهيئة الظروف المتاحة لتعويض هذا الانقطاع الجزئي لتدريبات منتخباتنا الوطنية في إطار برنامج عمل مشترك وتعاون وثيق مع الاتحادات واللجان الرياضية وأجهزتها الفنية.