إجراءات استكمال مباريات موسم الجاري في اللمسات الأخيرة

برنامج الزيارات والورش حقق أهدافه

كتب – ياسر المنا

أكدت رابطة الدوري بالاتحاد العماني لكرة القدم أن ترتيبات وإجراءات العودة إلى الملاعب من خلال استكمال المباريات المتبقية في الدوري والكأس الغالية ودوري الدرجة الأولى تمضي بصورة طيبة ولم يتبق منها إلا لمسات أخيرة وذلك من خلال الزيارات التي تمت للمجمعات الرياضية التي ستقام عليها المباريات وإقامة ورش طبية بمشاركة مدربي ومدراء الأندية وأخصائيي العلاج الطبيعي والمسؤولين عن المهمات في الأندية والتي شهدت مشاركة إيجابية وتنويرا متكاملا قدمه الدكتور محمود الغفيلي شرح فيه القواعد الصحية الاحترازية التي يجب أن يتعاون فيها الاتحاد والأندية من أجل تحقيق أكبر قدر من النجاح عندما يحين موعد استئناف المنافسات.
وتشعر رابطة الدوري باطمئنان كبير للإجراءات الاحترازية التي تمت في الملاعب وتجهيزها وفق اشتراطات البرتوكول الطبي وتثمن في الوقت نفسه الجهد الطيب الذي تبذله لجنة الطب الرياضي وما تقدمه الأندية من تعاون كبير يستهدف تنفيذ البروتكول كما يجب أن يكون ليخلق بيئة صحية توفر السلامة للجميع وتساعد على تجاوز أي صعوبات أو تعقيدات تظهر في مشوار العودة للمنافسات بعد توقف طويل.

فرصة كبيرة

وتؤكد رابطة الدوري أن قرار استكمال المباريات المتبقية في بطولات الدوري والكأس ودوري الدرجة الأولى يشكل فرصة كبيرة لجميع الشركاء لاختبار تنفيذ البرتوكول الطبي ومدى الالتزام بالمعايير التي تم شرحها في ورش العمل. واستبق اتحاد كرة القدم قرار العودة إلى النشاط الكروي بتصميم برتوكول طبي متكامل يلبي كافة الإجراءات المطلوبة والتي تضمن سلامة الجميع وأن تكون بيئة العمل مشجعة وخالية من الهواجس والمخاوف. وينص البرتوكول الطبي الذي تم اعتماده من مجلس إدارة اتحاد الكرة والذي تم شرح تفاصيله في ورش العمل التي نفذت في الأيام القليلة الماضية على جملة من القواعد الصحية التي تسبق بدء التدريبات ومن المفترض أن يشرف عليها مسؤول طبي مدرب ويكون مسؤولاً عن الالتزام بهذه الإرشادات وكذلك عن التدابير الوقائية التي تنصح بها اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات فيروس كورونا.
وحرصت لجنة الطب الرياضي على تأهيل المشرفين على الأمور الصحية والذين سيكون من مهاهم الإشراف على عدم غلق الأبواب نهائيا “غرف خلع الملابس- وأماكن اجتماع اللاعبين أو الجهازين الفني أو الإداري- المراكز الإعلامية – مراكز الإعداد البدني للاعبين- أبواب الملاعب”.
ويقوم المسؤول الطبي في كل فريق وفق البرتوكول الطبي على تحديد اتجاه السير في الأماكن الرياضية (الملاعب) غرف تبديل الملابس وكل الأماكن التي يتواجد بها اللاعبون أو الأجهزة الفنية يكون في اتجاه واحد وليس اتجاهين، ومن اختصاص المشرف الصحي أيضا تنوير اللاعبين والأجهزة الفنية بتجنب المصافحة نهائيا بالطريقة المعتادة. وبجانب عملية تفقد وتجهيز الملاعب، بدأت منذ صدور برنامج المباريات المتبقية في الدوري والكأس ودوري الدرجة الأولى عملية إخضاع لاعبي جميع الأندية المشاركة في دوري عمانتل ودوري الدرجة الأولى لفحوصات طبية شاملة وذلك قبل السماح لهم بالمشاركة في التدريبات.

ورش البرتوكول الطبي

وقطع مجلس إدارة اتحاد الكرة على الأندية الإعلان عن أي حالات إيجابية تظهر عبر عمليات فحص اللاعبين مؤكدا على أن وزارة الصحة هي الجهة ذات الاختصاص في مسألة الإعلان عن حالات الإصابة. وأكثر ما ركزت عليه ورش شرح البرتوكول الطبي هو التأكيد على أن المشاركة في أنشطة كرة القدم تكون حصرا على الأشخاص الذين جاءت نتائج اختباراتهم سلبية. ومن بين الإرشادات المهمة أيضا والنصائح الطبية التي سيوكل للأندية القيام بها عبر المسؤول الطبي مسألة متابعة الاختبارات المعتادة وتسجيل درجة حرار الجسم باستمرار. ونسبة لأن اللاعبين لن يكونوا في حالة تجمع مستمرة خلال فترة إقامة المباريات تتم المطالبة في البرتوكول الطبي الذي يدعم عودة النشاط الكروي من اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية بتسجيل من لهم صلة بهم في منازلهم قبل أي مباراة بشكل كتابي من كانت نتائجهم إيجابية.
وتقوم الأندية بالتعاون مع اتحاد كرة القدم على توفير أدوات التعقيم اليدوي وأقنعة الوجه في ملعب كرة القدم ومرافقه المختلفة، وتحدد شروط وقواعد العودة إلى الملاعب على أن هناك فئة لا يسمح لهم باللعب أو المشاركة، وهناك شروط خاصة بالأفراد الذين يعانون من أمراض مزمنة ولديهم حالات صحية خطيرة.
وينص برتوكول العودة إلى المنافسات على عدد من التدابير الوقائية ويجب الالتزام بها كاملة عند استخدام وسائل النقل حيث يجب ضمان مسافة 1.5 متر على الأقل كما يمكن للاعبين استخدام سياراتهم الخاصة بمفردهم.
وضرورة ارتداء قناع الوجه أثناء استخدام وسائل النقل، وتجنب استخدام زجاجات المياه من شخص لشخص، ويمكن استخدام المساحات الخالية المجاورة كغرف إضافية لتغيير الملابس إن وجدت، ويجب ضمان مسافة 1.5 متر على الأقل، و يجب أن يقتصر الوقت الذي يتم قضاؤه في غرف تغيير الملابس على الحد الأدنى الضروري حوالي 30 إلى 40 دقيقة للاعبين والأفراد، وتقليل أعداد العاملين وممثلي وسائل الإعلام والمتطوعين.
وحسب البرتوكول فإنه سيتم تطبيق تلك الإجراءات بانتظام وبصورة دقيقة في التدريبات أو المباريات في حال تمت الموافقة على عودة كاملة للنشاط الكروي. وعلى ضوء برنامج وخطة عمل رابطة الدوري مع لجنة الطب الرياضي والشركاء الآخرين فإنه يتوقع أن يتم إنجاز كافة الشروط والتدابير الصحية ونشر ثقافة الحماية والمحافظة على سلامة اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية قبل حلول موعد العودة إلى الملاعب لتكملة المباريات المتبقية من الموسم الكروي ٢٠١٩-٢٠٢٠ والمتمثلة في ٣ جولات في الدوري وعدد من المباريات في الكأس ودوري الدرجة الأولى وفق البرنامج الذي أصدرته رابطة الدوري وتم إرساله للأندية.