روسيا تطالب ألمانيا بالرد على تساؤلاتها بشأن نافالني في غضون 10 أيام

موسكو – (د ب أ)- طالبت روسيا ألمانيا بالرد في غضون عشرة أيام على أسئلتها المتعلقة بالأدلة والمعلومات الخاصة بتسميم المعارض الروسي الكسي نافالني. وذكرت وكالة أنباء “ريا نوفوستي” الروسية الحكومية أمس أن البعثة الروسية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية سلمت الزملاء الألمان مذكرة بهذا الشأن. ووفقا للمذكرة، على برلين في المقام الأول أن تكشف عن نتائج تحليل المواد الحيوية والعينات السريرية, وأضافت “ريا نوفوستي” أن الجانب الألماني لديه عشرة أيام لتقديم إجابات على هذه المطالب وفقا لقواعد منظمة حظر الأسلحة الكيماوية. كانت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل صرحت مطلع الشهر الجاري بأن على الحكومة الروسية الآن أن تجيب على أسئلة خطيرة للغاية، وقد أدخلت برلين منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في الواقعة لأنها ترى أن حادثة التسميم ليست قضية بين ألمانيا وروسيا بل هي انتهاك لاتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية، والتي تقع في نطاق مسؤولية المنظمة. وقالت البعثة الروسية لدى المنظمة إنها ستبت في الواقعة وفقا لوضع الخطوات اللاحقة، مشيرة إلى أنها عازمة على التمسك بقواعد المنظمة. وتعتبر الحكومة الألمانية بعد فحوص أجراها معمل خاص تابع للجيش الألماني أن من الثابت بما يدع مجالا للشك أن نافالني تعرض للتسميم بغاز الأعصاب نوفيتشوك الذي تم تطويره في العهد السوفيتي، وأكد معملان آخران في فرنسا والسويد هذه النتيجة. وتنفي موسكو أي دور لها في تسميم نافالني. وقد أثرت هذه الواقعة بشدة على العلاقات بين موسكو وبرلين. وسقط نافالني الذي يمكن وصفه بأنه أشرس خصم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين على مدار العقد الماضي، مغشيا عليه في 20 أغسطس أثناء رحلة جوية من تومسك إلى مدينته موسكو. وهبطت الطائرة اضطراريا في مدينة أومسك بسيبيريا حيث تم نقله إلى مستشفى محلي، ومنها إلى ألمانيا، حيث يتلقى العلاج منذ الثاني والعشرين من الشهر الماضي بمستشفى شاريتيه في برلين. وكان نافالني قد أعلن أنه في سبيله للتعافي.