مشروع توسعة طريق الرسيل – بدبد يمثل نقلة نوعية لانسياب الحركة المرورية

يبدأ من تقاطع نزوى وينتهي بـ “الشرقية السريع” بطول 27 كيلومترا

– رفع مستوى الطريق إلى 4 مسارب فـي كل اتجاه وتزويده بالإنارة والحواجز المعدنية

– إنشاء أنفاق وجسور للمشاة لربط التجمعات العمرانية وتوسعة الجسور القائمة

يعتبر مشروع توسعة طريق الرسيل – بدبد واحدا من أهم مشاريع توسعة وتطوير الطرق البرية في السلطنة نظرا لحجم التوسعة التي تتضمن أربعة مسارب من ناحية ولكثافة الحركة المرورية على هذا الطريق الذي يربط محافظات الداخلية والشرقية والظاهرة وظفار ولذلك فهو يمثل عنق الزجاجة لانسياب الحركة المرورية ويشهد ازدحاما خاصة في أوقات الذروة لدى توجه الموظفين إلى أعمالهم أو عودتهم منها .
وللاطمئنان على سير العمل بمشروع التوسعة قام معالي المهندس سعيد بن حمود المعولي وزير النقل والاتصالات وتقنية المعلومات يرافقه كل من سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل الوزارة للنقل، وسعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ الداخلية وعدد من المختصين بالوزارة، بزيارة تفقدية للمشروع والاطلاع على صيانة الطرق بمحافظة الداخلية.
حيث اطلع معاليه على سير العمل بمشروع توسعة طريق الرسيل – بدبد الذي يبدأ من تقاطع نزوى على طريق مسقط السريع، وينتهي بتقاطع طريق الشرقية السريع بطول 27 كيلومترا ، كما استمع معاليه إلى شرح مفصل عن أعمال المشروع والتي تشمل تحسين سعة استيعاب الطريق للحركة المرورية المتزايدة ، وذلك برفع مستوى الطريق إلى أربعة مسارب فـي كل اتجاه ، وإعادة تنفيذ تحسينات هندسية، للتأكد من أن المسار يلبي متطلبات السرعة التصميمية للطريق .
كما تتضمن أعمال المشروع إعادة تأهيل طبقات الرصف الحالية لتلبية احتياجات التصميم ، وحجم حركة المرور المتوقعة خلال الـ(20) عاما القادمة ، وإنشاء أنفاق وجسور للمشاة لربط التجمعات العمرانية على جانبي الطريق ، وتوسعة جميع الجسور القائمة ، والعبارات الصندوقية ، وإضافة جسور علوية جديدة ، وإعادة تأهيل الجسور والتقاطعات القائمة لاستيعاب توسعة الطريق ، وتتمثل في: توسعة جسر وادي الجفنين ، إنشاء تقاطع جديد لطريق الأنصب ، إنشاء تقاطع جديد بالسيح الأحمر ، توسعة تقاطع فنجاء ، توسعة جسر وادي فنجاء عند بلدة العمقات ، توسعة تقاطع بدبد ، إنشاء جسر جديد لوادي الضبعون ، توسعة أنفاق المشاة ، إنشـــاء عبارات صندوقية جديدة ، وتمديد العبارات الصندوقية القائمة .
وسيتم تزويد الطريق بالإنارة ، و متطلبات السلامة المرورية اللازمة من الحواجز المعدنية ، واللوائح الإرشادية ، والتحذيرية ، والدهانات ، وكذلك إنشاء نظام تصريف سطحي للطريق الرئيسي ، والجزيرة الوسطية ، والجسور ، والدوارات ، والمداخل ، والمخارج .
وحث معالي المهندس الشركة المنفذة للمشروع على عدم تأثر الحركة المرورية الحالية وانسيابيتها عند تنفيذ المشروع، وذلك لتسهيل تنقل المواطنين والمقيمين بين ولايات محافظة مسقط وبقية محافظات السلطنة.
وفي ختام الزيارة قام معاليه بالاطلاع على أعمال الصيانة الدورية لبعض الطرق بمحافظة الداخلية ومناقشة سبل تطويرها.