« ضمن حملة الإصحاح البيئي ومكافحة نواقل الأمراض » .. بلدية ظفار تشكل 30 فريقًا ميدانيًا لمتابعة إزالة المخلفات بولاية صلالة

صلالة – عامر الرواس

شكلت بلدية ظفار 30 فريق عمل ميداني تم توزيعها على مهام عمل بمناطق وأحياء الولاية وذلك ضمن أعمال المرحلة الثانية لحملة الإصحاح البيئي ومكافحة نواقل الأمراض، والتي دشنتها بلدية ظفار في ١٧سبتمبر الجاري بالتعاون مع وزارتي الصحة والدفاع وبلدية مسقط لمكافحة بؤر تكاثر وانتشار بعوضة الزاعجة المصرية والأنواع الأخرى من النواقل، وكذلك العمل على إزالة كافة أنواع المخلفات والمشوهات في ولاية صلالة، والتي تشمل المخلفات الصلبة بكافة أنواعها.
وضمن أعمال الحملة في المنطقة الصناعية، تم نقل ٨٠ شحنة من المخلفات والمشوهات إلى أماكن التخلص من النفايات بمساندة من وزارة الدفاع، كما تمت إزالة الحشائش من المواقع المحددة مسبقا في الصناعيات بمنطقة عوقد، وتنظيف حاويات القمامة وتعقيمها بالتعاون مع شركة بيئة من خلال المشغل فيردا، وتحديد مواقع البؤر ورشها بالمبيدات الحشرية، بالإضافة إلى ردم البؤر المحددة مسبقا بالمعدات.
كما تم سحب المعدات والمركبات المشوهة للمنظر العام وبمواقع مختلفة بالمناطق الصناعية، والقيام بزيارات تفتيشية للمحلات التجارية حيث تم إنذار ٤٣ محلًا وإغلاق ١٠ محلات وذلك لمخالفتها للشروط والقوانين المعمول بها في البلدية، إضافة إلى القيام بالتوعية وتنبيه أصحاب المحلات التجارية بضرورة النظافة العامة والتخلص من النفايات أولا بأول بوضعها في أماكنها المخصصة، وعدم تركها أمام المحلات التجارية أو خلفها وإلزام أصحاب المحلات التجارية بتغطية المهمولات وتصليح تسربات المياه الخاصة.
وتأتي هذه الأعمال من منطلق سعي البلدية الدائم نحو تعزيز دورها الصحي من خلال أعمال الإصحاح البيئي.