انطلاق الموسم الجديد للمقهى العلمي بعشر جلسات حوارية تتناول البيئة العمانية

يعاود مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار إقامة المقهى العلمي للموسم الحالي 2020/ 2021، وذلك عبر تنظيم عشر جلسات حوارية في هذا الموسم بدءاً من شهر سبتمبر إلى نهاية شهر يونيو، لمناقشة عدد من الموضوعات العلمية المهمة، وذلك في يوم الأربعاء الأخير من كل شهر ميلادي، وتتناول الجلسات العلمية في كل مرة موضوعات جديدة ومتنوعة تعكس ثراء البيئة العمانية الزاخرة بالعديد من الكنوز الطبيعية غير المكتشفة وغير المستغلة، وإماطة اللثام عن السبل الناجعة لكيفية استدامة هذه الموارد للأجيال الحالية والقادمة عبر استضافة خبراء متخصصين من الخبراء والأكاديميين ورواد الأعمال باللغتين العربية والانجليزية بالتناوب كل شهر، وكذلك الاستماع إلى المناقشات العلمية المفتوحة أمام الحضور، والذي سوف يقدم جلساته شهريا الإعلامي المعروف الدكتور المعتصم المعمري.
ونظرا للظروف الصحية الحالية الناجمة عن أزمة كورونا كوفيد19، فإن المقهى العلمي يواصل نشاطه عبر التوجه إلى الشبكة الافتراضية، وإقامة اللقاء من خلال البث الحي عبر قنوات الاتصال الاجتماعي الحديثة المرئية الخاصة بالمركز، مع بقاء جدول المقهى العلمي والبرنامج والمناقشات المختلفة كما هي، مما يساعد على جذب أكبر عدد من المشاركين والحضور خلال فترة الجلسة، وكذلك سهولة الدخول إلى البرنامج والمشاركة فيه عن بعد للذين لم تسنح ظروفهم hلحضور خلال الفترات الماضية.
ويتجدد في نسخة المقهى العلمي لهذه السنة التعاون مع القطاع الخاص عبر الشراكة الاستراتيجية مع المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال التي قدمت خلال الأعوام الماضية دعما لا محدودا من العطاء عبر التعاون المشترك بين الجهتين مما يساعد على تمكين العلاقات المشتركة والسير بها نحو الأفضل في كل المجالات، وتقديم نموذج مثالي للتعامل المتميز المقدم من القطاع الخاص لدعم الجهود العلمية والبحثية والابتكارية في السلطنة التي تقوم بها المؤسسات الحكومية المختلفة. وتطرح قائمة جلسات المقهى العلمي لهذا الموسم عشرة عناوين علمية متنوعة تم اختيارها بعناية لتتواءم مع اهتمامات الباحثين والمجتمع المحلي، كما أنها تسلط الضوء على بعضٍ من أهم مكامن التألق في البيئة العمانية الخصبة، وتتميز بقربها من المتخصصين بأسلوب علمي مبسط، وكذلك مشاركة عدد من الأسماء المجيدة في المجالات المطروحة لهذا العام، مما يضيف قيمة مضافة للمقهى العلمي بشكل عام، وللجلسات الشهرية بشكل خاص.
ومن أبرز العناوين التي سيقوم المقهى العلمي بتقديمها هذا الموسم هي: القيمة المتجذرة للنباتات الطبية العمانية، والفرص الواعدة في الإبل، وكذلك العجائب المخفية للمشروم، إلى جانب جلسة تفاعلية عن التطبيق الإلكتروني (تجميع) الخاص برصد الموارد الوراثية العمانية والكشف عن التنوع البيئي العظيم الذي تزخر به السلطنة، وأيضا جلسة بعنوان هل نحن فعلا نتاج ما نأكل؟، كما يطرح المقهى العلمي عناوين مختلفة مثل علم الأحياء الدقيقة الصناعي ومستقبل الصناعات الحيوية، وكذلك صون البيئة البحرية والاستغلال المستدام عبر الثورة الصناعية الرابعة، وأيضا البحث العلمي في مجال الحياة البحرية، ومن العناوين التي يتضمنها المقهى العلمي للموسم الحالي عنوان ثورة في الأنظمة الزراعية بكائنات مجهرية، وعنوان آخر عن الزراعة الذكية.
وتدعو اللجنة المنظمة للمقهى العلمي بمركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية جميع المهتمين بالمشاركة لمتابعة قنوات المركز في وسائل الاتصال الاجتماعي المختلفة للتسجيل في جلسات المقهى، وكذلك إمكانية ترشيح أنفسهم كمقدمين لأوراق العمل أو منظمين للجلسات عبر البريد الإلكتروني للمركز. الجدير بالذكر أن مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية يحرص على إقامة المقهى العلمي بشكل سنوي منذ عام 2013م، ويعمل على تطوير الاستخدام المستدام للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية المحلية من خلال التعليم والبحث العلمي والابتكار، بهدف إضافة قيمة للمجتمع من خلال الموارد الوراثية منذ إنشائه في عام 2012م، عبر مجالات الكائنات الحية الدقيقة والحياة البحرية والنباتات والحيوانات.