العمل على تحويل رواية «المسلخ رقم خمسة» لفونيجت لعمل مسرحي

برلين- «د.ب.أ»: بعد نصف قرن من كتابة كورت فونيجت عن الوفاة والدمار اللذين شهدهما في قصف دريسدن في نهاية الحرب العالمية الثانية، تعمل المدينة على تحويل روايته ما بعد الحداثة إلى عمل مسرحي. نجا فونيجت نفسه وهو جندي تحول لمؤلف، من قصف قوات الحلفاء لدريسدن في فبراير 1945 كسجين حرب في قبو بمسلخ المدينة إلى جانب سجناء آخرين وعمال السخرة. ويعمل مركز هيليراو الأوروبي للفنون بالمدينة على إحضار «شلاختهوف 5» إلى المسرح كمسرحية دولية متعددة الوسائط. والآن تعتبر رواية «المسلخ رقم خمسة أو حملة الأطفال الصليبية: مهمة الرقص مع الموت» التي نشرت في عام 1969، عملا رئيسيا في الأدب الأمريكي ما بعد الحداثة. وكتب المؤلف كورت فونيجت (1922 – 2007): «دريسدن مثل القمر الآن، لا شيء بها غير المعادن». وفيما بعد استخدم الأشخاص عبارة «مثل دريسدن» لوصف الحرائق المروعة والدمار الهائل. ويمثل العرض الأول للمسرحية في 24 سبتمبر بداية موسم مسرحي خاص للغاية، حسبما قالت المديرة الفنية كارينا شليفيت، مضيفة «إنه مقاربة موسيقية أدائية مكانية جديدة لمادة مألوفة متعلقة بدريسدن». بدأ الهجوم الجوي في 13 فبراير قبل 75 عاما. وبعد ليليتين من الغارات على المدينة من قبل سلاح الجو الملكي البريطاني، استأنفت القوات الأمريكية الهجمات النهارية في 14 و15 فبراير. وقُتل ما يصل إلى 25 ألف شخص حيث أحرقت الأجهزة الحارقة 25 ألف منزل، مما تسبب في عاصفة نارية دمرت 90 في المائة من وسط المدينة.