انخفاض حركة التجارة الخارجية لدول المجلس

العمانية – أشارت أحدث البيانات الصادرة عن المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى أن حركة التجارة الخارجية السلعية لدول مجلس التعاون شهدت انخفاضًا في قيمتها الإجمالية لعام 2019م وسجل إجمالي الصادرات ما قيمته (609.4) مليار دولار أمريكي بانخفاض بلغت نسبته (7.2) بالمائة مقارنة بعام 2018 م، حيث بلغت الصادرات وطنية المنشأ لدول المجلس خلال العام الماضي (503.8) مليار دولار أمريكي بانخفاض مقداره (9.2) بالمائة مقارنة بعام 2018م، وبلغت قيـمة السلع المعاد تصديرها (105.6) مليار دولار أمريكي خلال عام 2019م بارتفاع نسبته (4.2) بالمائة، في حين سجلت إجمالي الواردات السلعية ارتفاعا طفيف بنسبة (3.3) بالمائة مقارنة بعام 2018م لتبلغ ما قيمته (458.2) مليار دولار أمريكي خلال عام 2019م.
وانخفض فائض الميزان التجاري السلعي لدول مجلس التعاون بنسبة (29.0) بالمائة ليصل إلى (151.2) مليار دولار في عـام 2019م مقارنة بـ (213.1) مليار دولار أمريكي في عام 2018م. وعلى مستوى الصادرات الوطنية السلعية لدول المجلس شكل النفط ومنتجاته نسبة (79.8) بالمائة من قيمة الصادرات السلعية وطنية المنشأ لتبلغ نحو (401.9) مليار دولار أمريكي خلال عام 2019م مقارنة بـ (452.9) مليار دولار أمريكي في عام 2018م، بمعدل انخفاض بلغ (11.3) بالمائة، يليها البلاستيك ومصنوعاته بنسبة (4.9) بالمائة، ثم الذهب والأحجار الكريمة بنسبة (3.4) بالمائة والمنتجات الكيماوية العضوية (3.2) بالمائة والألومنيوم ومصنوعاته (2.1) بالمائة، والأسمدة (0.7) بالمائة. أما على مستوى إعادة التصدير فقد شكل الذهب والأحجار الكريمة نسبة (25.5) بالمائة من قيمة السلع المعاد تصديرها في عام 2019م ليبلغ نحو (26.9) مليار دولار أمريكي مقارنة بـ (28.0) مليار دولار أمريكي في عام 2018م وبنسبة انخفاض بلغت (3.9) بالمائة، تليها الآلات والأجهزة الكهربائية بنسبة (19.79) بالمائة، ثم الآلات والمعدات الآلية (12.5) بالمائة، والسيارات والعربات وأجزاؤها (10.6) بالمائة، والنفط ومنتجاته (6.0) بالمائة، والطائرات وأجزاؤها (3.9) بالمائة. وعلى مستوى الواردات السلعية فقد استأثر الذهب والأحجار الكريمة بنسبة (13.2) بالمائة من قيمة إجمالي واردات دول مجلس التعاون السلعية في عام 2019م، أي ما يقارب من (60.3) مليار دولار أمريكي وبارتفاع بلغت نسبته (6.7) بالمائة مقارنة بعام 2018م، وتليها الآلات والأجهزة الكهربائية بنسبة (12.9) بالمائة، ثم الآلات والمعدات الآلية على نسبة (12.8) بالمائة، والسيارات والعربات وأجزاؤها (9.6) بالمائة، والوقود والزيوت المعدنية (2.9) بالمائة. وجاءت الصين في المرتبة الأولى من بين أهم الشركاء التجاريين لدول مجلس التعاون من حيث إجمالي الصادرات السلعية، حيث شكلت ما نسبته (17.4) بالمائة من إجمالي الصادرات السلعية لدول المجلس إلى الأسواق العالمية في عام 2019م، وبلغت قيمة إجمالي الصادرات السلعية إلى الصين نحو (106.3) مليار دولار أمريكي مقارنة بـ (98.7) مليار دولار أمريكي في عام 2018م، بنسبة نمو بلغت (7.7) بالمائة، فيما جاءت اليابان في المرتبة الثانية بنسبة (12.9) بالمائة، تليها الهند (12.1) بالمائة، وكوريا الجنوبية (9.2) بالمائة، وسنغافورة (5.0) بالمائة، ثم الولايات المتحدة (4.0) بالمائة، حيث تشكل هذه الدول أكبر المستوردين للنفط الخام والغاز الطبيعي من دول مجلس التعاون. كما جاءت الصين في المرتبة الأولى من بين أهم الشركاء التجاريين لدول مجلس التعاون في إجمالي الواردات السلعية لعام 2019م، حيث شكلت ما نسبته (18.3) بالمائة من قيمة إجمالي الواردات السلعية لدول مجلس التعاون من الأسواق العالمية لعام 2019م، حيث بلغت قيمتها نحو (83.7) مليار دولار أمريكي مقارنة بـ (75.2) مليار دولار أمريكي في عام 2018م مسجلة ارتفاعًا بنسبة (11.3) بالمائة، وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثانية بنسبة بلغت (11.0) بالمائة، تليها الهند (8.6) بالمائة، واليابان (5.4) بالمائة، وألمانيا (5.0) بالمائة، وإيطاليا (3.2) بالمائة من قيمة إجمالي الواردات السلعية لدول مجلس التعاون من الأسواق العالمية.