بلدية ظفار تدشّن المرحلة الثانية للإصحاح البيئي ومكافحة نواقل الأمراض

العمانية:دشّنت بلدية ظفار أمس بفندق ميلينيوم صلالة المرحلة الثانية من حملة الإصحاح البيئي ومكافحة نواقل الأمراض التي تهدف إلى مكافحة بعوضة «الزاعجة » وذلك بالتعاون مع وزارتي الصحة والدفاع وبلدية مسقط. حضر تدشين الحملة معالي السيّد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار ومعالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة وعدد من أصحاب السعادة والمسؤولين. وألقى سعادة الدكتور أحمد بن محسن الغساني رئيس بلدية ظفار كلمة أشار فيها إلى أن المرحلة الثانية لحملة الإصحاح البيئي تستهدف مكافحة بعوضة الزاعجة والقضاء عليها ووقف انتشارها إلى بقية محافظات السلطنة. وأوضح سعادته أن تكاثر وانتشار نواقل الأمراض سببه الأنواء المناخية التي تعرضت لها المحافظة مؤخرا إلى جانب أمطار موسم الخريف والمخلفات بكافة أنواعها مؤكداً على أهمية تضافر الجهود بين مختلف الجهات المعنية لتحقيق أهداف الحملة. من جانبه أكد سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية على أهمية الحملة في القضاء على نواقل الأمراض كبعوضة الزاعجة وما تسببه من أمراض مثل حمى الضنك مشيراً إلى أهمية توعية المواطنين والمقيمين بطرق الوقاية منها. كما قدم الدكتور عبدالله بن بشير المنجي طبيب وبائيات بدائرة الترصد بالمديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة عرضا مرئيا حول خطة عمل التقصي لمكافحة بعوضة الزاعجة في محافظة ظفار وما تسببه من نقل لأمراض متعددة منها حمى الضنك. ويأتي تدشين المرحلة الثانية من حملة الإصحاح البيئي استمرارا لجهود بلدية ظفار في مكافحة نواقل الأمراض بالتعاون مع الجهات المختصة من خلال استخدام المبيدات الحشرية وكشف بؤر انتشارها للقضاء عليها فضلا عن تنفيذ برامج توعوية وإرشادية. تجدر الإشارة إلى أن الأعمال الميدانية للمرحلة الثانية لحملة الإصحاح البيئي ومكافحة نواقل الأمراض بدأت في ١٥ سبتمبر ٢٠٢٠م حيث شُكلت الفرق المتخصصة من مختلف الجهات المشاركة بالحملة.