«الأسماك العمانية» تواصل شراء إنتاج الصيادين.. وتطور مصنعا لاستيعاب كميات أكبر

جمعت 80 طنا خلال أسبوع

 

الزدجالي: كثرة المعروض وتكدس المخازن بسبب تأثر قطاع السياحة والفنادق بالجائحة

كتب- زكريا فكري
أكد الدكتور خالد بن منصور الزدجالي الرئيس التنفيذي لشركة الأسماك العمانية، استمرار سياسة الشركة المتعلقة بشراء إنتاج الصيادين من الأسماك في جميع الولايات الساحلية مشيرا إلى أن الشركة اشترت خلال الأسبوع الماضي نحو 80 طنا من الأسماك من الصيادين في عدة ولايات.. وأضاف: إن الشركة تقوم حاليا بتطوير أحد مصانعها لاستيعاب أكبر كمية من الأسماك لضخها في السوق المحلي والأسواق العالمية، وإن عملية تطوير المصنع ستنتهي بنهاية الشهر الجاري. وأوضح الدكتور خالد عبر اتصال هاتفي مع جريدة «عمان»، أن الأسواق المحلية والعالمية حاليا متخمة بالمنتجات السمكية خاصة في ظل الركود الذي أصاب قطاع السياحة والفنادق، وهو القطاع الذي يعتبر المستهلك الأول للمنتجات البحرية على مستوى العالم، وبمجرد انتعاش هذه القطاعات سيسترد السوق العالمي والمحلي عافيته.. وأوضح الرئيس التنفيذي للأسماك العمانية أن لدى الشركة العديد من المنتجات كما أن مخازنها من الأسماك تلبي الاحتياجات متى تأثر المعروض.. لكن في الوقت الحالي فإن المعروض يزيد عن الطلب وبالتالي فإن الأسعار مستقرة إلى حد ما ولكنها ليست متدنية.
وكانت عمليات تصدير الأسماك قد تأثرت على مستوى العالم، بسبب الركود الذي تسببت فيه جائحة كوفيد 19، وتعتبر الأسماك هي المنتج الوحيد الذي لا يخشى عليه من توقف سلسلة الإمدادات نظرا لوفرته على عكس بعض المنتجات الأخرى سواء الزراعية أو الحيوانية.
يذكر أن مبيعات شركة الأسماك العمانية تجاوزت 24 مليون ريال عماني وتنتج نحو 45 ألف طن من المنتجات السمكية التي يتم تصديرها إلى 55 بلداً حول العالم حيث تتمتع الشركة بسمعة طيبة في أوروبا وشرق آسيا ودول الخليج العربية.