الأسواق العالمية تتراجع مع صعود الدولار

وكالات: تراجعت أسعار الذهب وانخفضت الأسهم العالمية مع صعود الدولار بعدما رسم مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) صورة إيجابية للتعافي الاقتصادي لكنه أحجم عن تقديم مؤشرات ملموسة بشأن المزيد من التحفيز، حيث ارتفع مؤشر الدولار إلى أعلى مستوى في أكثر من أسبوع مقابل بقية العملات بعدما ألمح الاحتياطي الاتحادي الأربعاء إلى أنه يتوقع تسارع تعافي الاقتصاد الأمريكي من جائحة كورونا وتراجع البطالة بوتيرة أسرع مما توقع البنك المركزي في يونيو.
ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.8 بالمائة إلى 1943.70 دولار للأوقية فيما تراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب واحدا بالمائة إلى 1950.50 دولار. وتلقى الذهب بعض الدعم من تعهد البنك المركزي بإبقاء أسعار الفائدة قرب مستويات الصفر مئوية حتى يمضي التضخم على مسار “تجاوز باعتدال” لمستوى الاثنين بالمائة المستهدف “لبعض الوقت”. وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 1.5 بالمائة إلى 26.82 دولار للأوقية وتراجع البلاتين 2.3 بالمائة إلى 946.10 دولار للأوقية. ونزل البلاديوم 1.3 بالمائة إلى 2367.49 دولار للأوقية.

الأسهم الأوروبية

ونزلت الأسهم الأوروبية عن أعلى مستوى إغلاق في شهر الخميس، و نزل المؤشر ستوكس 600 بنسبة 1.1 بالمائة ويتجه صوب إنهاء سلسلة مكاسب استمرت على مدى أربع جلسات. وتعهد البنك المركزي الأمريكي الأربعاء بالإبقاء على أسعار الفائدة قرب الصفر حتى يتخذ التضخم مسارا صوب تجاوز هدف عند اثنين بالمائة كما كان متوقعا. لكن رئيس مجلس الاحتياطي جيروم باول قال: إن من المتوقع أن يتباطأ التعافي الاقتصادي مما يتطلب استمرار الدعم من إنفاق حكومي آخر. وتصدرت أسهم التكنولوجيا الأمريكية الانخفاض الأربعاء، فيما نزلت نظيرتها الأوروبية 1.6 بالمائة. وكانت قطاعات البنوك وصناعة السيارات والتعدين الأكبر انخفاضا بين القطاعات في أوروبا، إذ نزلت نحو اثنين بالمائة. وتراجعت أسهم شركات صناعة السيارات فولكسفاجن ورينو ومجموعة بي.إس.إيه ما يتراوح بين 2.5 وثلاثة بالمائة بعد أن أظهرت بيانات للقطاع انخفاض مبيعات السيارات الجديدة 17.6 بالمائة في أغسطس.

أسهم اليابان

وتراجعت الأسهم اليابانية الخميس مدفوعة بتراجع شركات التصدير بعد أن تعهد مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي بإبقاء أسعار الفائدة قرب الصفر حتى 2023 على الأقل مما دفع الين لأعلى مستوى في سبعة أسابيع مقابل الدولار. وهبط المؤشر نيكي 0.67 بالمائة إلى 23319.37 نقطة، فيما قاد قطاعا السلع الاستهلاكية غير الأساسية والصناعة الانخفاض. وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.36 بالمائة إلى 1638.40. وضغط صعود الين على قطاع السيارات إحدى المصدرين الرئيسيين. ونزل سهم هوندا موتور 1.5 بالمائة وخسر سهم إيسوزو موتورز 5.09 بالمائة وتراجع سهم نيسان موتور 2.37 بالمائة. وأبقى بنك اليابان المركزي على سياسته دون تغيير. ويركز المتعاملون حاليا على المؤتمر الصحفي لمحافظ البنك هاروهيكو كورودا إذ من المرجح أن يؤكد على رغبته في التعاون مع رئيس الوزراء الجديد يوشيهيدي سوجا بحسب محللين. وتصدر سهم كينيس كورب لصناعة الإلكترونيات قائمة الرابحين بين 30 سهما أساسيا على المؤشر توبكس إذ ارتفع 1.26 بالمائة وتبعه سهم سيفن اند آي هولدنجز لتشغيل المتاجر الذي صعد بنفس النسبة. وكان سهم سكك حديد شرق اليابان الذي انخفض 4.67 بالمائة من بين الأسهم الأقل أداء على توبكس 30 وتلاه سهم سكك حديد وسط اليابان الذي هبط 4.11 بالمائة. وتقدم 61 سهما على المؤشر نيكي مقابل تراجع 156.