وزيرا الخارجية والتجارة والصناعة يلتقيان أمين عام مجلس التعاون

مناقشة تاثير انخفاض أسعار النفط على الوضع الاقتصادي والمالي لدول المجلس

العمانية:استقبل معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي وزير الخارجية بمكتبه بديوان عام وزارة الخارجية الأربعاء معالي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
جرى خلال المقابلة بحث عدد من الموضوعات المتعلقة بمسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتعزيز التعاون المشترك بما يعود بالنفع على دول وشعوب مجلس التعاون، ومصالحها المشتركة.
حضر المقابلة سعادة خليفة بن سعيد العبري الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية والتنموية بالأمانة العامة لمجلس التعاون وسعادة السفير الدكتور عبدالله بن حمد البادي رئيس دائرة مكتب الوزير وسعادة سعود بن أحمد البرواني رئيس دائرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية.
كما عُقد الأربعاء لقاء جمع معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح الحجرف بمعالي قيس بن محمد اليوسف، وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار، وذلك بهدف مناقشة القضايا والموضوعات ذات الشأن التجاري والصناعي الخليجي المشترك.
واستهل معالي الأمين العام لمجلس التعاون اللقاء بالحديث عن التحديات الاقتصادية التي يواجهها العالم ودول مجلس التعاون الخليجي على إثر جائحة كورونا (كوفيد-19)، مؤكدًا على أنّ مسيرة النمو والتكامل الاقتصادي الخليجي مستمرة، وأنّ العمل على تعزيزها مسؤولية مشتركة.
من جانبه رحّب معالي وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار بمعاليه والوفد المرافق له، مُشيرًا إلى الدور الذي تؤديه الأمانة العامّة لمجلس التعاون في تحقيق التكامل على مختلف مستوياته بين دول المجلس، ودعم توجهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس نحو ترسيخ أسس الاقتصاد الخليجي المشترك تلبيةً لتطلعات دول المجلس وآمال شعوبها.
وقد جرى خلال اللقاء مناقشة جملة من الموضوعات ذات الشأن الاقتصادي التي تهدف إلى تعزيز العمل الخليجي المشترك في ظل دعم وتوجه القيادة الحكيمة لمولانا صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله -، من بينها مسيرة السوق الخليجية المشتركة بين الدول الأعضاء، والاتحاد الجمركي الخليجي الذي ساعد في انسيابية تدفق السلع بين دول المجلس، وغيرها من الموضوعات ذات العلاقة.
الجدير بالذكر أنّه من المخطط الخميس عقد الاجتماع الخمسين لأصحاب السعادة وكلاء التجارة، والاجتماع التاسع والثلاثين لأصحاب السعادة وكلاء الصناعة لدول مجلس التعاون الخليجي، وذلك عبر الاتصال المرئي، وهي اجتماعات تحضيرية تجرى استعدادًا لاجتماعي وزراء التجارة والصناعة اللذين سوف يتم عقدهما يوم الخميس 24 من الشهر الجاري.
كما التقى معالي ناصر بن خميس الجشمي الأمين العام بوزارة المالية معالي الدكتور نايف فلاح الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ، واستعرض الجانبان توجيهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس فيما يحقق الأولويات الوطنية وأهمها الأجندة الاقتصادية والمالية التي من شأنها أن تعزز من التكامل الاقتصادي والمالي بين الدول تحقيقا للاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة وإنجاح برامج التنويع الاقتصادي. وناقش اللقاء التحديات المشتركة في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد ١٩) وانخفاض أسعار النفط على الوضع الاقتصادي والمالي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى جانب الأولويات التي تسعى لها دول المجلس لتحقيق المنافع الاقتصادية والمالية المشتركة.