استطلاع: التطبيع خذلان للقضية الفلسطينية ومصلحة لإسرائيل

رام الله- الأناضول:أظهرت نتائج استطلاع للرأي، نشرت أمس أن الغالبية العظمى من الفلسطينيين ترى في اتفاق التطبيع مع إسرائيل «خيانة، أو خذلاناً للقضية الفلسطينية، وخدمة لمصالح إسرائيل».وأشارت نتائج الاستطلاع الذي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية أن 53 ٪ من المستطلعين ترى أن اتفاق التطبيع «خيانة». واجري في الفترة ما بين 9 و 12 سبتمبر الجاري، وجها لوجه مع عينة عشوائية بلغ عددها 1270 في 127 موقعا سكنيا في الضفة الغربية وقطاع غزة وكانت نسبة الخطأ 3% .
وأعلنت القيادة والفصائل الفلسطينية، رفضها وإدانتها الشديدة لاتفاق التطبيع.كما يرى 63 ٪ أن الاتفاق حدث كبير يشكل تحولاً في المنطقة.وقال 86 ٪ إن الاتفاق يخدم مصلحة إسرائيل فقط.ويعتبر معظم الفلسطينيين (57 ٪) أن غالبية الرأي العام في العالم العربي يعارض اتفاق التطبيع.
وقال الاستطلاع إن 70 ٪ من المستطلعة آرائهم يتوقعون أن تقدم دول عربيةأخرى على توقيع اتفاقيات تطبيع مع إسرائيل.
وترى نسبة 78 بالمائة أن «التطبيع» يمثل «تخليا عن القيادة الفلسطينية».
وحول أسباب الإقدام على «التطبيع»، ألقى 53 ٪ من المستطلعة آرائهم باللوم على «الانقسام الفلسطيني واعتراف منظمة التحرير بإسرائيل»، فيما يرى 62 ٪ أن اتفاق التطبيع هو فشل للدبلوماسية الفلسطينية.