حيوانات وطيور متنوعة في محمية الرستاق للحياة البرية

تضم أكثر من 100 شجرة برية و15 نوعا من النسور والعقاب

الرستاق – سعيد السلماني

تعتبر محمية الرستاق للحياة البرية بمحافظة جنوب الباطنة الصادرة بالمرسوم السلطاني رقم 41 /2019 والتي تمتد من وادي بني خروص شرقا إلى وادي السحتن شمالا ومن روافد وادي بني عوف إلى السحتن جنوبا وتبلغ مساحتها 254 كيلومترا من المحميات البرية التي تتكاثر بها الحيوانات البرية والطيور المختلفة وكذلك تعبر من المحميات ذات الكثافة الطبيعية من الأشجار كالزعتر والبوت والعتم ويتداخل مع هذه المحمية السلسلة الجبلية التي تتميز بالارتفاع الشاهق ويصل في بعض الأحيان أكثر من 2000 متر فوق سطح الأرض.
وعن هذه المحمية قال خميس بن حمود السعدي مدير إدارة البيئة بمحافظة جنوب الباطنة: إنه يوجد في محمية الرستاق للحياة البرية بعض الثدييات مثل الوعل العربي والثعلب والوشق والنمس أبيض الذيل ويوجد بالمحمية بعض الطيور البرية التي تزيد أنواعها عن أكثر من 15 نوعا مثل النسور والعقاب وطيور أخرى تعيش في أعالي الجبال الشاهقة التي يصعب الوصول إليها.
وأضاف السعدي : كذلك يوجد بالمحمية أكثر من 100 نوع من الأشجار البرية ومن أهم الأشجار التي تتمتع بها المحمية أشجار السدر المعمرة وهناك أنواع أخرى مثل السمر والشوع والطلح والعتم والسرح وغيرها من الأشجار البرية وجاء هذا المرسوم رقم 41 /2019 للحفاظ على هذه المكونات الطبيعية التي تتمتع بها السلطنة ومحافظة جنوب الباطنة، كما نناشد جميع المواطنين القاطنين بالمحمية خاصة والمحافظة بصفة عامة بالتعاون مع موظفي هذه الهيئة للإبلاغ عن أي تجاوزات تحدث على الحياة الفطرية وكذلك هناك تعاون كبير من قبل المواطنين مع هيئة البيئة بجنوب الباطنة من أجل المحافظة على البيئة ومكتسباتها.
من جانبه قال خلف بن محيل بن سليمان العبري رئيس قسم صون الطبيعة: إن محمية الرستاق الطبيعية تبلغ مساحتها 254 كيلوا مترا مربعا ومن أهم معالم المحمية وداي بني عوف وواي السحتن ووداي السن ووادي قوطة وجبل ضوي ووادي الحيل وشرجة هنج ودعن الرستاق وعين الحويت وعقبة نوت والجبل الغربي لوادي بني خروص. وتتميز المحمية بوجود الغطاء النباتي وقد تم تقسيمها إلى أربعة نطاقات وهي نطاق أشجار السمر ونطاق الأودية الجبلية ونطاق السفوح ونطاق أشجار العتم وهذا الاختلاف في النطاقات أوجد اختلافا في الأنواع فمثلا الأودية تتميز بوجود الأشجار المعمرة كالسدر واللثب وغيرها من الأشجار وفي السفوح توجد أنواع مختلفة من الأشجار النادرة كالزيتون البري والبوت وغيرها وقد سجلت في المحمية أكثر من 110 أنواع من النباتات والأشجار والبعض منها تندرج في القامة الحمراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة وما يميز المحمية وجود نباتات وأشجار ذات قيمة اقتصادية يتم استغلالها من قبل الأهالي مثل الزعتر والشوع والقفص والبوت.
وأضاف من خلال المسوحات الأولية التي أجريت سجلت في المحمية 16 نوعا من الطيور البرية و6 أنواع من الثدييات كالثعلب الجبلي والقنفد والخفافيش وكذلك الثدييات الكبيرة مثل الوعل العربي وحيوان الوشق والنمس ويعتبر حيوان الوعل أحد أهم الحيوانات المهددة بالانقراض حسب القائمة الحمراء الصادرة من الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة وقد تناقص أعداده بسبب عمليات الصيد والتنمية في المناطق التي يستوطنها هذا الحيوان الذي يعيش في المناطق الجبلية التي تزيد ارتفاعها عن 1000 متر فوق سطح الأرض والتي تقل فيها درجات الحرارة ويتخذ هذا الحيوان المنحدرات الجبلية الصخرية أماكن للعيش وقد كان للمجتمع المحلي إسهام كبير في حماية تلك الحيوانات في المحمية.
وأضاف العبري : تعتبر المحمية محطة جذب للسياح لما تحتويه من طبيعة كالمناطق الجبلية وأودية عميقة وتجمعات مائية وأشجار كثيفة على ضفاف الأودية وتملك مقومات سياحية ترفيهية وبها يمارس الزائر رياضة تسلق الجبال والمشي ويعتبر وادي بني عوف ممرا سياحيا للسياح الذين يقصدونه وتعتبر قرية بلد سيت وهاط وبركة الشرف من أشهر تلك المناطق التي تطل على جبل شمس وتعد ممرا يربط محافظة جنوب الباطنة بمحافظة الداخلية.