جامعة التقنية والعلوم التطبيقية تدشن البروتوكول الصحي خلال جائحة كورونا

  • يهدف إلى عودة آمنة وصحية للطلبة إلى الدراسة
  •  د.سعيد الربيعي: توظيف عدة أساليب لتنفيذ البروتوكول وإنشاء سجل خاص لرصد الحالات
  •  د.عبدالله الشبلي: ضرورة التزام الطلبة والزوار بالنظام والتباعد الجسدي داخل وخارج الجامعة
  •   د. على المغيري: تخصيص عيادة لمعاينة الحالات المشتبه بإصابتها والعمل على نقلهم للمكان المخصص
  • د.حليمة البدواوية: تنفيذ خطة إعلامية لإبراز الجهود في تطبيق التعليم المدمج وطمأنة الطلبة وأولياء الأمور
  •  د.أحمد الريامي: ضوابط معينة للسكنات الطلابية وتطبيق التباعد داخل الحافلات بنسبة لا تزيد عن 50%

«عمان»: دشنت جامعة التقنية والعلوم التطبيقية البرتوكول الصحي، حيث قامت بعدد من الإجراءات للحد من انتشار الفيروس بين الطلبة، واتخذت عددا من الإجراءات الوقائية مع بداية انتشار الجائحة في ظل استمرار الدراسة من خلال العمل بالإجراءات الوقائية الصادرة عن اللجنة العليا ووزارة الصحة للحد من انتشار الأمراض المعدية في المؤسسات التعليمية، وتعميم وتنفيذ الإجراءات الوقائية على كافة منتسبي الجامعة. وتأجيل الفعاليات الداخلية التي بها تجمعات بفروع الجامعة إلى إشعار آخر، والعمل على تفعيل دور لجنة إدارة المخاطر في التوعية ورصد التحديات ووضع التصور للاحتياجات وشراء المعقمات الطبية والمستلزمات الأخرى وفق الإجراءات الوقائية الصادرة عن وزارة الصحة.

البروتوكول الصحي


وأشار سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي رئيس الجامعة إلى أنه في ظل المؤشرات الموجودة لاستمرار الجائحة مع بداية العام الأكاديمي 2020/2021م فإن البروتوكول الصحي بفروع الجامعة يهدف إلى عودة آمنة وصحية للطلبة إلى الدراسة من خلال تطبيق سياسة الصحة والسلامة وسياسة إدارة المخاطر بفروع الجامعة لضمان أقصى درجات الصحة والسلامة العامة المتبعة بحسب البروتوكولات الطبية الصادرة من وزارة الصحة واللجنة العليا المكلفة ببحث إجراءات التعامل مع انتشار فيروس كورونا كوفيد-19. حيث تسري هذه الإجراءات عند انتظام العملية التعليمية بحسب ما تتخذه اللجنة العليا من قرارات وبالتنسيق مع وزارة الصحة وما يتطلبه ذلك من شروط للحفاظ على الصحة العامة. ويستهدف البروتوكول الصحي الهيئات الأكاديمية والأكاديمية المساندة والإدارية والطلبة والعاملين في خدمات الأمن والنظافة والصيانة والتشجير والمطعم والمحلات والأكشاك وسائقي حافلات السكن الداخلي وزوار فروع الجامعة. حيث ستوظف عدة طرق وأساليب لتنفيذ البروتوكول الصحي، ويتطلب من فروع الجامعة توفير أجهزة القياس الحراري والمتابعة الدقيقة لحالات الإصابة وإبلاغ مديريات وزارة الصحة بالمحافظات أولا بأول عن حالات الاشتباه بالمرض، وإنشاء سجل خاص لرصد الحالات المصابة أو المشتبه بها، وإنشاء سجل الأمراض المزمنة لحصر هذه الحالات لمتابعتها.

و أشار الدكتورعبدالله بن علي الشبلي المدير العام لكليات العلوم التطبيقية إلى قيام أعضاء هيئة التدريس مع بداية كل محاضرة بتطبيق عدد من الإجراءات الوقائية داخل القاعات الدراسية، من خلال تعريف الطلبة عن السلوك والممارسات الصحية للحد من انتشار فيروس كورونا والبرتوكول الصحي، وتحقيق مبدأ التباعد الجسدي في جلوس الطلبة والتواصل مع زملائهم، والعمل على توجيه الطلبة بعدم تبادل الأوراق والملفات والمذكرات وأدوات الكتابة بين الطلبة. وإلى أهمية التأكد من أسباب الغياب ورفع الحالات المصابة بالفيروس إلى عمادة الجامعة، والعمل على فتح أبواب ونوافذ القاعات الدراسية لضمان التهوية المستمرة، والتأكد من توفر المعقمات في القاعات الدراسية، وضرورة لتزام الطلبة بالنظام والتباعد الجسدي داخل الحرم الجامعي وأثناء الدخول والخروج من الكلية.
الإجراءات الاحترازية


وأكد الدكتور على المغيري المدير العام المساعد للتعليم التقني إلى أهمية توظيف سياسة التواصل بالجامعة لضمان وصول التوعية إلى الفئات المستهدفة وتفعيل الوسائل الإعلامية المتاحة بالجامعة كالصحف الإلكترونية، مواقع الجامعة، حسابات الجامعة في شبكات التواصل الاجتماعي بهدف رفع مستوى الوعي الصحي حول التعامل مع فيروس كورونا لدى كافة منتسبي الجامعة. موضحا أهمية تضمين أنشطة وفعاليات خطط الأنشطة الطلابية وخطط التوجيه الوظيفي الطلابي والمجالس الاستشارية الطلابية بمواد توعوية وتثقيفية خاصة بالتعريف بكورونا وطرق الوقاية منه، والعمل على تفعيل المواد التوعوية والتثقيفية الصادرة من الجهات المختصة الخاصة بفيروس كورونا ، وإلى قيام أقسام العلاقات العامة والإعلام بإنتاج وإعداد مواد توعوية وتثقيفية خاصة بالتعريف بكورونا وطرق الوقاية منه، وإنتاج ملصقات خاصة بالإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالمرض.وحول ضوابط التعامل مع الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا أشار المغيري إلى ضرورة العمل على تخصيص غرفة أو قاعة أو عيادة لمعاينة الحالات المشتبه بإصابتها، والعمل على نقل المشتبه بإصابته (طالب- مدرس- موظف) إلى المكان المخصص لمعاينته.
ضوابط المقررات


وأوضحت الدكتورة حليمة البدواوية المديرة العامة المساعدة للشؤون الأكاديمية بكليات العلوم التطبيقية إلى قيام فروع الجامعة بالتواصل مع الطلبة للتأكيد بأن الدراسة في الجامعة سوف تستكمل بنظام التعليم المقر من اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد -19). والعمل على تطبيق آلية لمتابعة إنجاز الجامعة ومديري البرامج ومنسقي المقررات والمهام الأكاديمية الموكلة لأعضاء هيئة التدريس في تفعيل نمط التعليم المحدد، كما تم وضع آلية لمتابعة تفاعل الطلبة مع المحتوى التعليمي أسبوعيا في النظام الإلكتروني من خلال مشرفي النظام، وتم تحديد ضوابط لآلية تقييم الطلبة. وسيتم تقديم الإرشاد الأكاديمي للطلبة من خلال وسائل الاتصال المختلفة ويقدم المرشد تقريرا حول الأوضاع الأكاديمية للطلبة الذين يشرف عليهم والحلول المقترحة والمتخذة لمساعدة الطلبة المتعثرين أكاديميا منهم لرئيس القسم الأكاديمي. ويلتزم عضو هيئة التدريس بإعداد وتنفيذ محتوى المقرر الإلكتروني التعليمي بالمقررات التي يدرسها وفق الضوابط المحددة من رئيس القسم الأكاديمي ومدير البرنامج الأكاديمي ومنسقي المقررات.
ضوابط السكنات


وأشار الدكتور أحمد بن جمعة الريامي المدير العام المساعد للشؤون الأكاديمية المساندة بكليات العلوم التطبيقية إلى أن فروع الجامعة التي توفر سكن للطالبات ستعمل على تحديد مواعيد تنفيذ المحاضرات العملية داخل الجامعة تبعا للسنة الدراسية بصورة تضمن عدم تواجد الطالبات من سنوات مختلفة في السكن الداخلي، ومراعاة للطالبات من المحافظات البعيدة وتجنبا لمشقة الذهاب والإياب، وسوف تقوم فروع الجامعة بتحديد نسبة الجانب العملي الذي يتطلب حضور الطلبة بالمختبرات والقاعات الدراسية وتحديد فترة محددة بالفصل الدراسي لطلبة كل سنة دراسية تعمل فروع الجامعة على توزيع الطالبات مع مراعاة التباعد الجسدي فيما لا يقل عن 1.5 متر، كما تلتزم الطالبات بإحضار أدواتهن الخاصة خلال فترة الإقامة بالسكنات. كم تلتزم الطالبات بتطبيق التدابير الاحترازية في التباعد الجسدي وغسل اليدين وبالإبلاغ عن أي أعراض مرضية لديها أو لدى زميلاتها من الطالبات، والعمل على توفير الكمامات والقفازات والمعقمات خلال فترة الإقامة بالسكنات، وتتحمل الطالبات تبعات عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية. بالإضافة إلى التزام فروع الجامعة بتوفير جهاز فحص الحرارة عند دخول الطالبات إلى حرم السكنات الداخلية وتطبيق التباعد الجسدي داخل حافلات النقل بنسبة لا تزيد عن 50% من الطاقة الاستيعابية للحافلات.