4 لقاءات في استكمال مباريات دوري أبطال آسيا بالدوحة .. الأثنين

بمشاركة 48 حكما يُشكّلون طواقم النخبة في القارة

الدوحة (د ب أ)- أصبحت العاصمة القطرية الدوحة جاهزة تماما لاستضافة مباريات دوري أبطال آسيا بنظام التجمع حتى الدور قبل النهائي، بعدما اكتمل بشكل نهائي عقد الفرق المشاركة في البطولة بوصول الأندية السعودية الأربعة (الهلال والنصر والتعاون وأهلي جدة) يوم الجمعة. وكانت أندية الشرطة العراقي والشارقة الإماراتي وبيرسبوليس الإيراني قد وصلت تباعا إلى الدوحة. وتوقفت مُنافسات دوري أبطال آسيا لنحو ستة أشهر بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد والذي أدى لتوقف النشاط الرياضي حول العالم.
وتعود المنافسات من جديد لدول غرب القارة، بنظام التجمّع، حيث ستكون العودة اعتبارًا  من يوم الاثنين مع مباريات المجموعتين الأولى والثانية، وتستمر هذه المنافسات حتى يوم 3 أكتوبر المقبل. وتقام المباريات وفق إجراءات وبروتوكول صحي صارم، من أجل حماية اللاعبين والمُنظمين من مخاطر كورونا، وتتضمّن معايير السلامة والصحة للمُنافسات قيام جميع اللاعبين والحكّام والمسؤولين بعمل فحص فيروس كورونا قبل المُغادرة من بلدانهم، ثم بعد الوصول إلى قطر، على أن يتم إجراء فحوصات أخرى كل ثلاثة إلى ستة أيام.
ويلعب غدا الاثنين شباب الأهلي دبي مع شاهر خودرو والهلال السعودي مع باختاكور وذلك في الجولة الثالثة للمجموعة الأولى بملعب الجنوب المونديالي. ويلعب في اليوم نفسه الأهلي السعودي مع الشرطة العراقي والوحدة الإماراتي “الذي أعلن انسحابه” مع الاستقلال، وسوف تلعب المباراتان على ملعب استاد خليفة الدولي أحد ملاعب مونديال قطر 2022. بينما يبدأ مُمثلا الكرة القطرية السد والدحيل مشوارهما في البطولة يوم الثلاثاء، حيث يلعب السد مع العين الإماراتي على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد، ويلعب الدحيل مع الشارقة الإماراتي على ملعب المدينة التعليمية.

48 حكمًا

وأعلنت لجنة الحكام في الاتحاد الآسيوي عن اختيار 48 حكمًا وحكمًا مساعدًا للمُشاركة في إدارة الجولات المُتبقية لمنطقة الغرب في دوري أبطال آسيا لكرة القدم التي تنطلق في الدوحة غدا الأثنين. ويتكون الحكام الـ 48 الذين يُشكّلون طواقم النخبة في القارة الآسيوية، من 26 حكمًا للساحة، إضافة إلى 22 حكمًا مُساعدًا، إلى جانب اختيار 6 مُراقبين للمباريات ومثلهم كمُقيّمي حكام للمباريات، بالإضافة إلى 3 مدربين للياقة البدنية للحكام. ووصل الجميع إلى الدوحة وخاضوا تدريباتهم في الملاعب المُخصصة للتدريب، حيث يسعى الجميع لتأهيلهم بأفضل صورة وذلك قبل الانطلاقة الرسمية للمباريات. وتشهد النسخة الحالية من بطولة دوري أبطال آسيا تطبيق تقنية الفيديو في المباريات، وذلك لأول مرة في تاريخ دوري أبطال آسيا ابتداءً من دور الربع النهائي في الدوحة أيضًا نظرًا لتوفر كل الإمكانات التي تساعد على تطبيقها، وسبق أن تم تطبيقها بنجاح في مُختلف البطولات، الأمر الذي يُسهّل عملية تطبيقها.

5 تغييرات

كما تم اعتماد التعديل الذي أقرّه الاتحاد الدولي لكرة القدم من قبل بالسماح للأندية بإجراء 5 تغييرات في المباريات. وسوف يتم تطبيق نظام الخمسة تغييرات في البطولة وذلك لمُساعدة الأجهزة الفنية على الاستفادة بكل لاعبيها، وفي الوقت نفسه حل مشكلة الإرهاق التي يمكن أن تواجه اللاعبين نتيجة ضغط المباريات بعد استئناف المُسابقات إثر فترة توقف طويلة بسبب فيروس كورونا، ولكن ستتم في الأوقات التي حدّدها الاتحاد الدولي لكرة القدم. ويُعقد الاجتماع الفني الخاص بالمجموعة الأولى، والتي تضم كلاً من الهلال السعودي والشرطة العراقي والاستقلال الإيراني فقط في استاد خليفة الدولي اليوم الأحد، وبالنسبة للمجموعة الثانية التي تضم كلاً من الهلال السعودي وشباب أهلي دبي الإماراتي وشاهر خودرو الإيراني وباختاكور الأوزبكي سينعقد اجتماعها الفني في استاد الجنوب بالوكرة اليوم الأحد، فيما يشهد استاد المدينة التعليمية الاجتماع الفني للمجموعة الثالثة التي تضم الدحيل والتعاون السعودي ووبيرسبوليس الإيراني والشارقة الإماراتي وتعقد غدا الاثنين، وسيكون استاد جاسم بن حمد مُخصصًا للاجتماع الفني للمجموعة الرابعة والتي تضم السد والنصر السعودي والعين الإماراتي وسباهان الإيراني ويُعقد أيضًا غدا الاثنين.
ويترأس الاجتماعات أعضاء لجنة المُسابقات في الاتحاد القاري، بحضور الحكّام ومُراقبي المباريات ومُمثلي فرق كل مجموعة من مدير الفريق والإداري والمُنسّق الإعلامي لكل فريق. ويتم خلال الاجتماع الفني توضيح كل شيء بالنسبة للمسؤولين بالفرق المُشاركة في البطولة من حيث مواعيد تحرّك كل فريق من الفندق إلى الملعب، وكذلك وقت النزول للملعب لإجراء عملية الإحماء ثم لعب المباراة ثم العودة بعد المباراة مُباشرة إلى الفندق، وسط إجراءات احترازية مُشدّدة من قبل الاتحاد الآسيوي لضمان سلامة الجميع.
كما سيتم التأكيد من جديد على الإجراءات الاحترازية التي سيتم اتباعها في المباريات بناءً على البروتوكول الصحي الذي اعتمده الاتحاد الآسيوي، والتأكيد على وجود عقوبات سوف يتم توقيعها على كل من يُخالف هذا البروتوكول ممن يتواجد في ملعب المباريات. وتمثل هذه الإجراءات الاحترازية أهمية كبيرة عند الجميع نظرًا لسعي ورغبة الجميع أن تكون العودة مُتميزة، وبما يُحقق النجاح المطلوب، حتى تستمر المسابقة وتصل إلى خط النهاية بسلام.