تنفيذ برنامج تدريبي «لأجل عمان» بتعليمية البريمي

البريمي – حميد بن حمد المنذري
اختتمت تعليمية محافظة البريمي البرنامج التدريبي لأجل عمان الذي أستهدف إدارات المدارس والمعلمين والطلاب وأولياء أمورهم بمحافظة البريمي ومحافظات السلطنة وتم تقديم 14 ورقة عمل خلال الفترتين الصباحية والمسائية والذي تم عبر تقنية الاتصال المرئي وهدف البرنامج إلى نشر ثقافة المعرفة العلمية وتنمية الوعي العلمي بين أفراد المجتمع، وإبراز وترسيخ أهمية المجالات العلمية المختلفة، وأبعادها في حياة المجتمع، إلى جانب اكتساب المعرفة اللازمة في العديد من القضايا والمجالات العلمية كالبرمجة وتكنولوجيا النانو والثورة الصناعية الرابعة لتنمية مهارات التفكير والإبداع لدى المشاركين إضافة لتعزيز وتعميق ثقافة العلوم والتكنولوجيا بين أفراد المجتمع وشمل اليوم الأخير من البرنامج عدد من أوراق العمل من بينها الطابعات ثلاثية الأبعاد حيث قدم المهندس موسى بن سعيد العامري المؤسس والمدير التنفيذي لشركة 3Dfactory وأدار الجلسلة حميد بن حمد المنذري وتحدث المحاضر عن مزرعة الطابعات ثلاثية الأبعاد وشركة 3Dfactory وامتلاك أكبر مزرعة للطابعات في السلطنة كما تطرقت الجلسة إلى الطابعات وأنواعها وأهميتها وكيف تعمل بالإضافة إلى التطبيقات التي يمكن أن تنفذ بالطابعات وكيف تدخلت الطابعات في أزمة كوفيد 19 ومحاولة فاكتوري في سد الثغرة والنقص في المواد الطبية في السلطنة. وشمل البرنامج ورقة عمل بعنوان المبرمجون يغيرون العالم للدكتور ناصر بن مصبح الزيدي أستاذ مشارك بجامعة السلطان قابوس وأدار الجلسة أحمد بن محمد الحراصي تناول المحاضر في ورقته التطور التقني في العالم حيث تناول المحاضر تطور الثورات الصناعية الأولى إلى الرابعة وأهم تقنياتها ومحركاتها وتأثيراتها وتعريف البرمجة وتاريخها،حيث تناول في هذا المحور أيضا إلى تطور لغات البرمجة والأعداد الكبيرة للتطبيقات في المتاجر الذكية، وظائف المستقبل وكيف تصبح مبرمجاً فيما قدمت الدكتورة زهرة بنت راشد الرواحية ورقة عن دور الابتكار في تعزيز مهارات المستقبل مديرة بناء القدرات الابتكارية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار أدار الجلسة محمد بن حميد العوفي وركزت ورقة العمل على أهمية دعم الشباب وتهيئتهم لأنهم حجر الأساس في تنمية وتقدم الشعوب والابتكار مفتاح للتنافسية والنمو والتطوير ومعزز رئيسي لمهارات المستقبل ومحركات الثورة الصناعية الرابعة واعتمادها على الابتكار في طبيعة العمل المتغيرة وبرامج ومبادرات مجلس البحث العلمي لدعم و بناء القدرات الابتكارية والبحثية في سلطنة عمان ووظائف المستقبل وضرورة التخطيط والاستعداد لها.