تأجيل انتخابات الاتحادات الرياضية حتى بعد أولمبياد طوكيو 2021

رشاد الهنائي : التأجيل يمنح الاتحادات المحلية المجال لإستكمال المسابقات

متابعة – فهد الزهيمي وفيصل السعيدي ومهنا القمشوعي

أكد سعادة رشاد بن أحمد بن محمد الهنائي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب أن قرار تأجيل انتخابات الاتحادات الرياضية والتي كان من المقرر إجراؤها في نوفمبر المقبل يعتبر توجهًا جيدًا وقرارًا نموذجيًا سليمًا ينصب في مصلحة الرياضة العمانية.
وقال الهنائي في معرض رده على تساؤلات “عمان الرياضي” حول الأسباب الجوهرية الكامنة التي أدت إلى اتخاذ قرار التأجيل أن هذا التأجيل جاء بالتنسيق والمشورة والموافقة من الاتحادات الرياضة المحلية، كما أنه يأتي انسجاما مع قرار اللجنة الأولمبية الدولية القاضي بتأجيل الدورة الأولمبية الصيفية طوكيو 2020 إلى عام 2021 حيث أن اللجنة الأولمبية الدولية قد أعطت الخيار للجان الأولمبية الوطنية لتأجيل انتخاباتها أو إقامتها في موعدها، وذلك بهدف منح الفرصة لمجالس إدارات الاتحادات الحالية لاستكمال عملها وبرامجها المعتمدة.
كما أن التأجيل جاء بناء على توجه دولي محض، معتبرًا أن اللجنة الأولمبية الدولية هي أول من بادرت بتأجيل الانتخابات وعلى الفور قامت بمخاطبة الاتحادات الرياضية وقد أبدت موافقتها المبدئية على المصادقة على قرار التأجيل لافتًا إلى أن هذا التأجيل يمنح الفرصة للاتحادات الرياضية المحلية من أجل إكمال روزنامة مسابقاتها المحلية المتنوعة.
وأضاف في تعليقه حول قرار التأجيل المتخذ: إن المطلوب من الاتحادات الرياضية عقب اتخاذ قرار تأجيل الانتخابات هو أن تواصل برمجة خطط إعدادها وتحضيراتها لأولمبياد طوكيو 2021 بالإضافة إلى التحضير الجيد لخوض غمار الدورة الانتخابية المقبلة بكل ما تحمله طياتها من تحديات وتضحيات ومسؤوليات جسام، كما أن قرار تأجيل الانتخابات جاء نتيجة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد وتأثر القطاع الرياضي بدول العالم والتي شملت إيقاف مختلف الخطط وبرامج إعداد المنتخبات الوطنية للاستحقاقات الرياضية الإقليمية والقارية والدولية، وهي الأسباب القاهرة التي حالت دون تحقيق الأهداف المرسومة من قبل مختلف الاتحادات الرياضية للدورة الانتخابية السابقة للفترة 2016-2020 مؤكدا سعادته أن تأجيل الانتخابات سيكون لمدة لا تتجاوز نهاية شهر أكتوبر من عام 2021.

خطاب اللجنة الأولمبية الدولية

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية قد خاطبت مؤخرا مختلف اللجان الأولمبية الوطنية، لتوضيح تبعات قرار تأجيل دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 لتقام خلال الفترة بين 23 يوليو و8 أغسطس 2021، وتأثير ذلك على الدورة الانتخابية للاتحادات الرياضية في مختلف الدول الأعضاء، وذلك في ظل الجدل الدائر حول الموعد الجديد للانتخابات، ومصير المجالس الحالية للاتحادات، ومدة الدورة الجديدة، والتي حددت خيارين أمام اللجان الأولمبية الوطنية، من أجل إقامة الدورة الانتخابية الجديدة، وقدمت مختلف التوضيحات لتطبيق التوجه الأنسب، حيث نص المقترح الأول، على أن يتم استكمال الفترة الحالية لأربع سنوات، وإجراء انتخابات الاتحادات الرياضية قبل دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو 2021 أما المقترح الثاني، فينص على تأجيل إقامة الانتخابات إلى ما بعد دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو، أي في صيف 2021، وفي هذه الحالة سيتم تلقائيًا تمديد فترة عمل مجالس إدارات الاتحادات الرياضية الحالية سنة أخرى، وتم التأكيد على أن هذا المقترح يدعم برنامج تجهيز المنتخبات المتأهلة إلى الألعاب الأولمبية، وذلك بمواصلة الإشراف على خطط تأهيل الفرق للألعاب الأولمبية، وشدد خطاب الأولمبية الدولية على أن التمديد سيكون أمرًا استثنائيًا بعد انتهاء الدورة المحددة بأربع سنوات، كما حسمت مسألة المدة لمجالس إدارات الاتحادات التي ستؤجل انتخاباتها إلى ما بعد الأولمبياد، لتمتد إلى ثلاث سنوات فقط، بشرط واضح، وهو أن تكون نهاية الدورة الأولمبية المقبلة في 2024 وتمنت اللجنة الأولمبية الدولية أن تكون الخيارات التي استعرضتها، تسهم في مساعدة اللجان الأولمبية الوطنية، على تجهيز فرقها ورياضييها بالشكل الجيد، من أجل المشاركة الإيجابية في أولمبياد طوكيو، كما أشار خطاب اللجنة الأولمبية الدولية أيضًا إلى أن الانتخابات في الاتحادات الوطنية، لا تخضع بصفة مباشرة لسلطة اللجنة الأولمبية الدولية، لذلك تم التوجيه بضرورة التنسيق مع الاتحادات الدولية لاتخاذ الإجراءات السليمة، وختمت اللجنة الأولمبية رسالتها بالتأكيد على استعدادها لمساعدة مختلف اللجان الأولمبية الوطنية على إيجاد الحلول المناسبة في حال مواجهة أي صعوبات في تنظيم الدورة الانتخابية الجديدة.