حرارة الترشح ترتفع تدريجيا في انتخابات الاتحادات الرياضية المقبلة

طموحات بمجالس لها القدرة على إدارة شؤون اللعبة وتطوير مسابقاتها –
عادل الفارسي يتصدر ترشيحات الطائرة والمحروقي ينافس على أمانة سر السباحة –
متابعة : فيصل السعيدي – حمد الريامي – مهنا القمشوعي –

تشهد انتخابات مجالس إدارة الاتحادات الرياضية للفترة المقبلة 2020/2024 حراكا غير عادي من خلال عدد المترشحين لمختلف المناصب الإدارية سواء كان ذلك من الوجوه السابقة أو الوجوه الجديدة التي تأمل أن يكون لها المكان المناسب في قائمة الإدارات الجديدة، ومن المؤكد ستكون المنافسة في هذه الفترة غير تقليدية نظرا للأسماء التي أعلنت ترشحها حتى الآن والبقية لا تزال تنتظر الأيام المقبلة لكسب مزيد من الأصوات على الرغم من أن بعض الاتحادات لم تعلن عن فتح باب الترشح حتى الآن. ومن الطبيعي وحسب طبيعة هذه الانتخابات تشهد شيئا من التكتلات وتقسيم الأصوات ما بين الأعضاء إلا أن الهدف يبقى واحدا وهو تشكيل مجالس إدارات لها القدرة على إدارة شؤون اللعبة وتطوير أنشطتها ومسابقاتها المختلفة مع الطموحات التي تنشدها الأندية والجماهير الرياضية في تحديث البرامج والمسابقات والرقي بها للأفضل بما ينعكس على مستوى المنتخبات الوطنية التي يمكنها من المنافسة في البطولات الإقليمية والقارية والدولية.

الشحري يتقدم لرئاسة اليد

قدم الدكتور سعيد بن أحمد الشحري رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد في الفترة الحالية أوراقه لرئاسة الاتحاد طامحا الى الاستمرار في رئاسة الاتحاد للفترة الثانية على التوالي وذلك ممثلا لنادي ظفار، ويسعى الشحري للتواجد 4 سنوات أخرى بعدما كان نائبا للرئيس في الفترة 2012 – 2016 ورئيسا للاتحاد 2016 – 2020م، وذلك بهدف مواصلة العمل على تطوير مسيرة كرة اليد في السلطنة، واستكمال الجهود الكبيرة التي بذلها المجلس الحالي من أجل الرقي باللعبة.
وقد وضع الشحري أهدافا وخطة عمل واضحة المعالم في حالة فوزه برئاسة الاتحاد في الدورة القادمة تتركز على الاهتمام أكثر بفئات المراحل السنية ودعمها بالإضافة لإنشاء مراكز بالأندية لإعداد وتأهيل أشبال كرة اليد بهدف دعم انتشار اللعبة في مختلف محافظات السلطنة، حيث سيتم دعم هذه المراكز ماديا من قبل الاتحاد إلى جانب تقديم الدعم اللوجستي لها متمثلا في توفير كافة الأدوات التدريبية التي تحتاجها المراكز إلى جانب التركيز على وصول المنتخب الوطني لكرة اليد الشاطئية إلى أولمبياد باريس عام 2024 في حالة اعتمادها كلعبة أولمبية حسب وعود الاتحاد الدولي لكرة اليد الذي يسعى للحصول على موافقة اللجنة الأولمبية الدولية بإدخالها أسوة بكرة الطائرة الشاطئية وغيرها من الألعاب الشاطئية الأخرى.
وكان مجلس إدارة اتحاد اليد قد قام خلال السنوات الأربع الماضية من عمر إدارته بجهود كبيرة تمثلت في زيادة عدد الأندية المشاركة في روزنامة مسابقاته المختلفة سواء كان على مستوى الدوري بفئتيه ومسابقة درع الوزارة واستحداث مباراة كأس السوبر والتي تقام في بداية كل موسم رياضي تجمع بين بطل الدوري العام ومسابقة درع الوزارة وقد حفز هذا الأمر الأندية على المشاركة من أجل الاحتكاك واكتساب الخبرة إضافة إلى اهتمامها بالمراحل السنية بشكل أكبر من خلال بطولة ( المدارس ) ودوري الناشئين والشباب الذي يقام كل موسم من أجل المحافظة عليهم وتكوين قاعدة للمنتخبات الوطنية المختلفة استعدادا للاستحقاقات القادمة.

توافد المترشحين

توافد عموم المرشحين إلى مقر اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية بالغبرة أمس للتقدم بطلبات ترشحهم لشغل المناصب الإدارية في اتحادات الكرة الطائرة والسباحة والهوكي تمهيدا لخوض السباق الانتخابي المرتقب خلال الدورة الانتخابية الجديدة (2020 – 2024 ) م والمزمع إقامتها في نوفمبر المقبل. وشهدت أروقة اتحاد الكرة الطائرة تقدم 7 مرشحين أمس ممن توافدوا على تعبئة استمارات طلبهم للدخول في معمعة الانتخابات أبرزهم عادل بن عبدالله الفارسي رئيس نادي صحم الذي أعلن نفسه منافسا قويا للشيخ بدر بن علي الرواس رئيس مجلس إدارة الاتحاد الحالي على منصب الرئيس في الوقت الذي قدم فيه الشيخ سالم بن مبارك الجابري نفسه مرشحا قويا للمنافسة على منصب نائب رئيس الاتحاد وعاود أحمد السعيد الكرة وقدم أوراق اعتماده مرشحا ثابتا في منصب أمين صندوق الاتحاد آملا في كسب ثقة الجمعية العمومية لولاية ثانية على التوالي. وفي ترشيحات السباحة أمس برز اسم أحمد بن عبدالله المحروقي الذي قدم أوراق ترشحه لمنصب أمين سر الاتحاد متطلعا إلى كسب ثقة الجمعية العمومية للاتحاد في الدورة الانتخابية المقبلة ( 2020 – 2024). ولم تشهد ترشيحات الهوكي إقبالا واسعا أمس حيث اكتفت بتقديم مرشحين فقط هما عبدالله بن محمد العبيداني وحسن بن أحمد عقيل باعمر.

7 مرشحين الطائرة

شهد اليوم الثالث من ترشيحات اتحاد الكرة الطائرة تقدم سبعة مرشحين دفعة واحدة أمس للمنافسة على سدة المناصب الإدارية لمجلس إدارة الاتحاد خلال الدورة الانتخابية المرتقبة في نوفمبر المقبل ( 2020 – 2024 ). وتصدر عادل بن عبدالله الفارسي رئيس نادي صحم المشهد الانتخابي أمس حيث قدم أوراق ترشحه رسميا للمنافسة على منصب رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة الطائرة خلال الأربع سنوات المقبلة من عمر المجلس منصبا نفسه منافسا حقيقيا شرسا للشيخ بدر بن علي الرواس رئيس مجلس إدارة الاتحاد الحالي.
وقدم سالم بن مبارك الجابري أوراقه رسميا لدخول سباق انتخابات اتحاد الطائرة لشغل منصب نائب الرئيس في الانتخابات المقبلة للفترة 2020/2024.جاء ذلك في اليوم الأول لافتتاح باب الترشيحات بالاتحاد والذي يستمر عشرة أيام حسب قانون الانتخابات.ويمتلك الجابري خبرة فنية وإدارية كبيرة كلاعب ومدرب وإداري، امتدت لأكثر من 30 سنة في مجال الطائرة، ويعد الجابري مكسبا كبيرا بعودته إلى منصب نائب رئيس الاتحاد الذي شغله في أول دورة انتخابية للاتحاد وحقق الجابري العديد من الإنجازات والميداليات الملونة خلال مشواره مع الأندية والمنتخبات الوطنية المختلفة بجميع الفئات العمرية، وشغل منصب نائب رئيس لجنة الكرة الطائرة الشاطئية بالاتحاد العربي للكرة الطائرة ورئيس المكتب التنفيذي بالاتحاد العُماني، ورئيس لجنة الطائرة الشاطئية بالاتحاد العُماني، وفي الجانب الأكاديمي هو خريج جامعي حاصل على دورات وشهادات تدريبية معتمدة من الاتحاد الدولي وحاصل على شهادة الإدارة الرياضية المتقدمة التي نظمتها اللجنة الأولمبية العمانية.ويحسب للجابري حضوره لمصاف المجيدين والمكرمين سنويا من قبل وزارة الشؤون الرياضية في احتفالية تكريم المجيدين الرياضيين التي جرت العادة على إقامتها سنويا.
من جهته قدم أحمد بن عبدالله السعيد أمين الصندوق باتحاد الكرة الطائرة ورئيس لجنة المسابقات أوراق ترشحه رسميا للدخول في السباق الانتخابي على الفوز بمنصب أمين الصندوق باتحاد الكرة الطائرة لولاية جديدة خلال الدورة الانتخابية المقبلة ( 2020 – 2024 ) وقد أعرب السعيد في تصريحات خاصة لعمان الرياضي عن رغبته الجامحة في استكمال مسيرة النجاح المستدامة التي بنى عليها مجلس إدارة اتحاد الكرة الطائرة طوال الفترات المنصرمة داعيا إلى ضرورة إيجاد الشراكة والعمل المشترك بين مجلس إدارة الاتحاد والعاملين والمنتسبين إليه وتفعيلها يدا بيد مع أصحاب السعادة والمكرمين ورؤساء الأندية والمسؤولين والقائمين على وزارة الثقافة والرياضة والشباب.
وتعهد السعيد بالعمل الجاد خلال المرحلة المقبلة على تفادي السلبيات وتعزيز الإيجابيات ومعتبرا أن المرحلة الماضية قد شهدت بعض الإخفاقات كما شهدت بعض النجاحات والإنجازات وقلما يوجد عمل لا تشوبه بعض الأخطاء ولكن بالعزيمة والإخلاص وروح المثابرة يصبح في وسعنا كبح جماح السلبيات وتعزيز الإيجابيات سعيا نحو تحقيق أهدافنا والعمل على تحسين دافعية التطوير والتغيير وفق منهاج واضح ومدروس وشفاف وقائم على تعزيز رؤية النجاح لمنظومة العمل المتلاحم على وجه العموم. كما تقدم أمس 4 مرشحين أوراق ترشحهم الرسمية لمنصب عضوية الاتحاد وهم: خليفه بن ناصر الحوسني وسالم بن جميل الحمداني وفاضل بن ربيع المزروعي وخالد بن علي الشحي.

3 مرشحين في السباحة

تقدم ثلاثة مرشحين بأوراق ترشحهم الرسمية أمس إلى الاتحاد العماني للسباحة تمهيدا لخوض السباق الانتخابي المرتقب في نوفمبر المقبل والذي سيكشف قريبا عن التشكيل الجديد لمجلس إدارة اتحاد السباحة للدورة الانتخابية القادمة ( 2020 – 2024 ) حيث أعلن أحمد بن عبدالله المحروقي ترشحه رسميا لمنصب أمين السر في الوقت الذي قدم فيه عبدالله بن سالم الدرمكي أوراق ترشحه الرسمية للمنافسة على عضوية مجلس إدارة الاتحاد جنبا الى جنب مع أشرف بن سعيد الحربي الذي قدم هو الآخر أوراق ترشحه الرسمية للفوز بعضوية المجلس خلال الانتخابات المقبلة ويحمل الحربي شهادة البكالوريوس في التربية 2007 وهو محاضر في إعداد مدربي السباحة معتمدا من الاتحاد العماني للسباحة وعضو في اللجنة الفنية لمراكز اعداد الناشئين 2016 وعضو في اللجنة الإعلامية للاتحاد المدرسي 2016. وتدرج الحربي في المنتخبات الوطنية حيث كان مدربا للمنتخب الوطني للناشئين ثم تقلد منصب مساعد مدرب المنتخب الأول للسباحة من 2008 حتى 2014 وقد شارك في برنامج التخطيط الاستراتيجي لإدارة الاتحادات الوطنية للسباحة والذي أقيم في يناير 2019 التابع للاتحاد الدولي كما شارك في العديد من البرامج التطوعية والخدمية وشارك كذلك في إدارة عدد من الأحداث والمناسبات الرياضية المحلية والدولية.

العبيداني وباعمر لعضوية الهوكي

دب السكون في أرجاء وأركان اتحاد الهوكي لليوم الثاني تواليا ولم يشهد أمس حراكا ملحوظا وملموسا في أعداد المرشحين المتقدمين لخوض سباق انتخابات الهوكي للدورة الانتخابية المرتقبة ( 2020 – 2024 ) م حيث لم يستقبل الاتحاد رسميا سوى استمارتي طلب ترشيح فقط للتقدم بأوراق الترشح لانتخابات الهوكي أمس وتحديدا على منصب العضوية حيث انضم كل من عبدالله بن محمد العبيداني وحسن بن أحمد عقيل باعمر إلى قائمة عموم المتنافسين والمتبارزين على منصب عضوية الاتحاد قبل الشروع في خوض السباق الانتخابي للدورة الانتخابية المقبلة ( 2020 – 2024 ) وهي قائمة طويلة تعج وتزخر بالعديد من الأسماء اللامعة والمجيدة في الوسط الرياضي. ويأمل كل من العبيداني وبا عمر في لعب دور محوري حيوي وبارز وملموس خلال المرحلة المقبلة للاتحاد في حال فوزهما بمنصب العضوية.
وكان الدكتور خميس بن عبدالله الرحبي قد قدم أوراق ترشحه الرسمية مساء أمس الأول للمنافسة على منصب أمين سر اتحاد الهوكي لولاية ثانية على التوالي وتعقيبا على نبأ ترشحه صرح الرحبي في حديث خاص أدلى به لعمان الرياضي قائلا : مما لا شك فيه أن فترة جلوسي على منصب أمين سر اتحاد الهوكي خلال الأربع سنوات الماضية قد أكسبتني خبرة تراكمية عريضة في مجال العمل الإداري لاسيما في لعبة الهوكي مستندا على الظروف الموائمة التي ساعدتني وحفزتني على الإنتاج المطلوب وهنا أقصد بشكل مباشر حصولي على فترة الانتداب والتفريغ التام للعمل في اتحاد الهوكي بالتعاون مع الأخوة الأعضاء والموظفين في الاتحاد مما دفعني بجلاء للترشح للفترة القادمة لما لقيته من دعم ومساندة والتفاف كبير من حول المحيطين بي الأمر الذي كان له بالغ الأثر وعظيمه في اتخاذ هذا القرار.
وعرض الرحبي رؤيته الانتخابية في مساعي الفوز في الانتخابات المقبلة حيث أكد أنه ماض على قدم وساق في بلورة بعض الخطط والأهداف والاستراتيجيات المتعلقة بلعبة الهوكي أبرزها تطوير وتجويد آليات العمل الإداري في الاتحاد متمثلة في البحث عن آليات عمل جديدة تواكب التطور التكنولوجي المتسارع لافتا في الوقت عينه بأنه يتطلع قدما إلى العمل على تطوير مراكز تدريب الناشئين في الأندية ومحاولة تعميمها على الأندية حديثة الانتساب مشددا على ضرورة تفعيل مراكز تدريب الناشئين بالأندية خصوصا تلك التي لا تملك مراكز أساسا .
وأشار الرحبي إلى أنه يهدف أيضا إلى العمل على زيادة تفعيل لعبة الهوكي في الأندية على النحو الذي يخدم أنشطة ومسابقات الاتحاد متعهدا بعمل آلية تساعد على وضع النقاط على الحروف والجلوس مع رؤساء مجالس إدارات الأندية لحثهم على المشاركة بفاعلية أكبر في أنشطة ومسابقات الاتحاد خلال المرحلة المقبلة. وأضاف: سنعمل كذلك على رفع عدد الأندية المنتسبة للاتحاد حيث يبلغ حاليا عدد الأندية المنتسبة تحت مظلة اتحاد الهوكي 26 ناديا وسنسعى جاهدا لمضاعفة العدد خلال المرحلة المقبلة عبر محاولة اقناع الأندية غير المنتسبة على الانتساب رسميا للاتحاد مشيرا إلى أنه ستكون هنالك محاولات حثيثة لتوفير الملابس والأدوات الرياضية لتلك الأندية لاسيما في فئة البراعم والناشئين من أجل حثها وإقناعها على الانضمام رسميا لاتحاد الهوكي.
وأكمل الرحبي : من ضمن أهدافنا التي نسعى إلى تحقيقها خلال المرحلة القادمة هو البحث عن مصادر دخل إضافية لاتحاد الهوكي من خلال انشاء لجنة مالية مختصة في مجال التسويق وفق آليات مشجعة ومحفزة للدعم من قبل القطاع الخاص والمساعدة على إيجاد مصادر دخل إضافية أخرى للاتحاد وفق القوانين والأنظمة المعمول بها وهذا لن يتأتى إلا من خلال تفعيل دور القطاع الخاص على حد وصفه.