توقيع برتوكول مشترك لتنمية فكر الطفل العماني

كتب ـ مبارك المعمري
تم توقيع برتوكول التعاون المشترك لتنمية فكر الطفل العماني بين المؤسسة الدولية للبرتوكول والاتكيت ومؤسسة مروج العلياء والمؤسسة الدولية للبرتوكول والاتكيت بالسلطنة ، وقد تم التوقيع بالعاصمة المصرية القاهرة ، ووقع البرتوكول من جانب المؤسسة الدولية للبرتوكول والاتكيت الدكتور حسين رمضان رئيس مجلس الادارة ومن جانب مؤسسة مروج العلياء ناصر بن محمد الغيلاني حضر توقيع الاتفاقية عدد من الصحفيين وأعضاء مجلس ادارة المؤسسة الدولية للبرتوكول الدكتور حسين رمضان رئيس مجلس الادارة وناصر بن محمد الغيلاني ممثل مؤسسة المروج العلياء والدكتور ماجد عبدالعظيم استاذ ورئيس قسم الاقتصاد باكاديمية العلوم والتكنولوجيا والعضو المنتدب للمؤسسة الدولية والمستشار الصحفي للمؤسسة الدولية خالد سامي ومسؤولة التدريب الاستاذة اسماء منصور. ووجه ناصر بن محمد الغيلاني الدعوة لأعضاء مجلس ادارة المؤسسة الدولية للبرتوكول والاتكيت الزيارة الى السلطنة لافتتاح مقر المؤسسة في السلطنة وعقد جلسة توضيحية لنوعية البرامج التي سيتم تنفيذه بالسلطنة والعديد من جوانب التنفيذ في هذه الاتفاقية . وقد تحدث الدكتور حسين رمضان رئيس مجلس ادارة المؤسسة الدولية قائلا في البداية قائلا : انا سعيد جدا بهذه الاتفاقية وهذا التعاون الذي نأمل ان يخدم الجميع واشكرك على الدعوة الطيبة لزيارة بلدنا الثاني سلطنة عمان وهذا شرف كبير لنا لنشكل شراكة فيما بين المؤسسة الدولية للبرتوكول والاتكيت ومؤسسة المروج العلياء لخدمة الطفل العماني وهذه بادرة طيبة ونتطلع هنا في المؤسسة الدولية لتوسعة نشاط المؤسسة في منطقة الخليج بداية بدولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية لتنمية فكر الطفل في الوطن العربي بصورة عامة . وتحدث ناصر بن محمد الغيلاني ممثل مؤسسة المروج العلياء في البداية اثمن الدور الكبير الذي تقدمه المؤسسة الدولية للبرتوكول والاتكيت من اجل الاعتناء بالطفل في هذا الجانب واشكر مجلس ادارة المؤسسة على الدور الكبير والتعاون الذي سهل عملية توقيع اتفاقية التعاون ومالمسته من الدكتور حسين رئيس مجلس الادارة وكل الاعضاء واثمن لهم هذه اللفتة الطيبة ونسعى معا الى شراكة تحقق التطلعات التي نهدف اليها لخدمة الطفل هنا في سلطنة عمان ، وبعد الظرف الاستثنائي المتمثل في جائحة كورونا باذن الله ستكون هناك زيارة لاعضاء مجلس ادارة المؤسسة الدولية للسلطنة والتعرف على مايمكن ان يتم تقديمه من انشطة وسيكون هناك مؤتمر لتوضيح كل النقاط بهذا الشان .