تأهل سيرينا وتييم ومدفيديف في فلاشينغ ميدوز

نيويورك (أ ف ب) – ثأرت الأميركية سيرينا وليامس المصنفة ثالثة من اليونانية ماريا ساكاري الخامسة عشرة، وبلغت الدور ربع النهائي لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة الكبرى لكرة المضرب بصحبة النمسوي دومينيك تييم والروسي دانييل مدفيديف المصنفين ثانيا وثالثا عند الرجال، فيما انتهى مشوار مواطنتها صوفيا كينين الثانية عند الدور الرابع. وحجزت سيرينا مقعدها في ربع نهائي فلاشينغ ميدوز، المقامة خلف أبواب موصدة بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد الذي تسبب بإلغاء بطولة ويمبلدون وإرجاء رولان غاروس الفرنسية لما بعد البطولة الأميركية، للمشاركة الثانية عشرة تواليا بعد ثأرها من ساكاري بالفوز عليها الإثنين بصعوبة 6-3 و6-7 (6-8) و6-3.
ونجحت سيرينا، البالغة من العمر 38 عاما، في تخطي الدور الرابع في كل من مشاركاتها في البطولة الأميركية منذ 2007 (غابت عن نسختي 2010 و2017)، وقد توجت خلال هذه الفترة بأربعة من ألقابها الستة في فلاشينغ ميدوز (أعوام 2008 و2012 و2013 و2014) وخسرت في النهائي ثلاث مرات، آخرها في العامين الماضيين. وعانت الأميركية، الساعية الى معادلة الرقم القياسي المطلق لعدد الألقاب الكبرى في حقبتي الهواة والاحتراف والمسجل باسم الأسترالية مارغاريت كورت (24)، لحسم بطاقتها لكنها استردت في نهاية المطاف اعتبارها من ساكاري التي أخرجتها قبل أسبوعين من ثمن نهائي سينسيناتي التي أقيمت استثنائيا على ملاعب فلاشينغ ميدوز بسبب “كوفيد-19” وبغياب الجمهور أيضا. وتأمل سيرينا أن تذهب حتى النهاية والفوز باللقب الذي سيكون الأول لها في الغراند سلام منذ تتويجها في أستراليا أوائل 2017 حين كانت حاملة بمولودتها أليكسيس أولمبيا، لكن عليها أولا التركيز على ربع النهائي حيث تلتقي البلغارية تسفيتانا بيرونكوفا التي أقصت الفرنسية أليزيه كورنيه بالفوز عليها 6-4 و6-7 (5-7) و6-3.
وستكون مواجهة ربع النهائي الأولى بين سيرينا والبلغارية البالغة 32 عاما منذ 2015 حين فازت على الأخيرة في الدور الثاني من دورة سينسيناتي، محققة انتصارها الرابع على منافستها من أصل أربع مواجهات بينهما. وكان الفوز بالشوط الخامس على إرسال ساكاري كافيا لسيرينا لإنهاء المجموعة الأولى لصالحها 6-3 بارسال ساحق، لكنها واجهت منافسة شرسة في المجموعة الثانية بعد أن عجزت عن فرض نفسها على إرسال اليونانية، ليكون التعادل سيد الموقف حتى الشوط الفاصل الذي تقدمت فيه الأخيرة 4-0 و6-4 قبل أن تعود الأميركية المخضرمة من بعيد وتدرك التعادل 6-6، إلا أنها خسرته في نهاية المطاف 6-8. وبدأت سيرينا المجموعة الثالثة من حيث أنهت سابقتها، إذ تنازلت عن إرسالها في الشوط الأول، إلا أنها تداركت الموقف سريعا وأدركت التعادل 2-2 على إرسال منافستها البالغة 25 عاما، ثم كررت الأمر في الشوط الثامن لتتقدم 5-3 ثم تحسم المجموعة على إرسالها 6-3 والمباراة في ساعتين و27 دقيقة. وعلقت سيرينا على أدائها ضد اليونانية، قائلة “كنت أقاتل وحسب. كانت تؤدي بشكل جيد جدا، كانت عدائية (بطريقة اللعب) وأدركت بأنه عليّ القيام بالأمر ذاته”. دموع الخيبة لكينين وتجنبت سيرينا ما حصل معها خلال لقاء اللاعبتين في دورة سينسيناتي حين خسرت اللقاء بعد مجموعة ثالثة، وبدا الاحباط عليها من خلال رميها بالمضرب الى المدرجات الخالية.
وكشفت الأميركية التي ستخوض الدور ربع النهائي للمرة الثالثة والخمسين في الغراند سلام، أنها “بالطبع فكرت بها (المباراة السابقة) لكن ليس كثيرا، لأنها مباراة مختلفة تماما وفي سيناريو مختلف تماما ولحظة مختلفة تماما”. وكان الفوز على ساكاري الـ105 لسيرينا في فلاشينغ ميدوز، معززة رقمها القياسي بعدد الانتصارات في البطولة الأميركية والذي انتزعته بعد الدور الأول من مواطنتها كريستين ايفرت (101). وبعد المفاجأة المدوية التي حققتها أوائل العام باحرازها لقب بطولة أستراليا المفتوحة على حساب الإسبانية غاربيني موغوروتسا، كانت كينين تمني النفس بالذهاب بعيدا أيضا على أرضها في فلاشينغ ميدوز، إلا أن مشوار ابنة الـ21 ربيعا انتهى في الدور الرابع على يد البلجيكية إيليز مرتنز بالخسارة أمامها 3-6 و3-6 في ساعة و14 دقيقة فقط. وبدأ التأثر واضحا على الأميركية الشابة التي أقرت بعد اللقاء “لقد بكيت (مباشرة بعد الخسارة). أنا أحاول الآن أن أحبس دموعي. لست سعيدة بالمباراة. الليلة لن تكون رائعة لأني محبطة بطبيعة الحال بسبب ما حصل. أنا أكره الخسارة”.
ووضعت كينين نصب عينيها محاولة التعويض في بطولة رولان غاروس التي كانت مقررة في أواخر مايو كثانية البطولات الأربع الكبرى لكنها أرجئت لما بعد فلاشينغ ميدوز بسبب “كوفيد-19″، موضحة “أنا أحب رولان غاروس (شاركت في العامين الماضيين حيث انتهى مشوارها عند الدورين الأول والرابع تواليا). لقد اختبرت مشاركة رائعة العام الماضي”. وأشارت الى أنه بعد وصولها حتى الدور الرابع في البطولة الفرنسية “بدأت الأمور تسير كما أريد. بدأت ألعب بشكل أفضل… أنا متحمسة جدا للتواجد هناك”. وتلتقي مرتنز، المصنفة 16، في ربع النهائي البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا، وصيفة عامي 2012 و2013 التي بلغت هذا الدور للمرة الأولى منذ 2015 بعد فوزها على التشيكية كارولينا موتشوفا العشرين 5-7 و6-1 و6-4. تأهل تييم ومدفيديف وعند الرجال، بلغ تييم ربع النهائي للمرة الثانية في فلاشينغ ميدوز والسابعة في الغراند سلام، وذلك بفوزه على الكندي فيليكس أوجيه-آلياسيم 7-6 (7-4) و6-1 و6-1.
ويلتقي تييم الذي وصل أوائل العام الى نهائي أستراليا المفتوحة حيث خسر أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش ليسقط عند الحاجز الأخير للمرة الثالثة في الغراند سلام (وصل نهائي رولان غاروس عامي 2018 و2019)، الأسترالي الشاب أليكس دي مينور، ابن الـ21 عاما الذي وصل الى هذا الدور للمرة الأولى في البطولات الكبرى بفوزه على الكندي فاسيك بوسبيسيل 7-6 (8-6) و6-3 و6-2. وبدوره، واصل مدفيديف مشواره نحو تكرار سيناريو الموسم الماضي حين وصل حتى النهائي قبل الخسارة أمام الإسباني رافايل نادال الغائب عن البطولة بسبب المخاوف من “كوفيد-19″، بفوزه السهل على الأميركي فرانسيس تيافو 6-4 و6-1 و6-صفر. وسيخوض مدفيديف مواجهة حامية في ربع النهائي ضد مواطنه أندري روبليف العاشر الذي أقصى بدوره الإيطالي ماتيو بيريتيني السادس بالفوز عليه 4-6 و6-3 و6-3 و6-3.