خبراء البنك الدولي يتوقعون قفزة تنموية في السلطنة خلال عام 2021

كتب – زكريا فكري
توقع خبراء بالبنك الدولي ان تحقق السلطنة نموا كبيرا خلال العام القادم ، بما يعوض فترة التراجع في الايرادات التي شهدها العام الجاري نتيجة تراجع اسعار النفط وتفشي وباء كورونا عالميا . وكان تقرير للبنك الدولي حول الافاق الاقتصادية للسلطنة قد اشار إلى ان الإنتاج الضخم الجديد للغاز في 2021 إلى جانب تنويع مصادر الاقتصاد في قطاعات مثل التصنيع والسياحة والصيد، سوف تساند بقوة زخم النمو وخفض المخاطر. واشاد التقرير بما اتخذته السلطنة من تدابير ملموسة في الموازنة بغرض خفض العجوزات الحكومية، وتحقيق دفعة جديدة نحو الخصخصة وترتيب أولويات المشروعات الرأسمالية. اضافة الى التوجه نحو تطبيع أوضاع تمويل الأسواق الناشئة بوتيرة سريعة من أجل تمويل سريع لحساب الموازنة والحسابات الخارجية. واوضح التقرير ان انهيار أسعار النفط وتفشي جائحة كورونا هما التحديان الرئيسيان اللذان ستحتاج السلطنة إلى مواجهتهما على المدى القصير. إذ تحوم أسعار النفط حول 35 – 40 دولارًا للبرميل في عام 2020 . ومن المتوقع ان يتراجع عجز الموازنة بشكل ملحوظ خلال الفترة 2021-2022 حين تبدأ السلطنة في الاستفادة من انتاج الغاز وتصبح أسعار النفط أكثر ملاءمة. ومن المتوقع ان يتم انتاج أول دفعة غاز من حقل غزير بداية العام المقبل ، حيث يبلغ انتاج المشروع بعد الانتهاء من المرحلة الثانية 1.5 مليار قدم مكعب يوميا و50 ألف برميل من المكثفات النفطية.. وتبلغ التكلفة الرأسمالية لمرحلتي حقل خزان وحقل غزير 16 مليار دولار.