«الجامعة الوطنية»: العام الأكاديمي ينطلق 13 سبتمبر بتقنيات جديدة وبرامج تدريب عالية

د. سالم العريمي: وضعنا أعلى المعايير العالمية لإنجاح العملية التعليمية في كلياتنا

أعلنت الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا عن استعداداها الكامل لانطلاق العام الأكاديمي الجديد يوم ١٣ سبتمبر الجاري بتقنيات جديدة وببرامج تدريب عالية الجودة.. وهي تستقبل دفعتها الجديدة من طلاب كليات (الهندسة والصيدلة والطب).
ورحب الدكتور سالم العريمي نائب رئيس الجامعة الوطنية بطلبة الجامعة الذين التحقوا إلى هذا الصرح الأكاديمي الذي وضع كل إمكانياته الأكاديمية والفنية والتقنية واللوجستية في خدمة طلاب العلم.. مشيرًا إلى أن الجامعة الوطنية تنطلق من مسؤوليتها التعليمية نحو توفير البيئة المناسبة والمحفزة لتدريس أبنائها الطلبة بأفضل الطرق والمناهج والتقنية المتوفرة عالميا.
وأكد العريمي أن كل الطاقم الأكاديمي والفني والتقني بالجامعة أصبح على أهبّة الاستعداد للعام الأكاديمي الجديد واضعا في الاعتبار كيفية التعامل مع الظروف التي تحيط بالعالم حول جائحة كورونا، مشيرًا إلى أن الجامعة ستطبق أعلى المعايير الصحية للمحافظة على سلامة أبنائها وأكاديميها لإنجاح العام الأكاديمي بأعلى المقاييس.

الدراسات التأسيسية

وقال الدكتور سليم الحبسي مدير عام مركز الدراسات التأسيسية: إن بداية البرنامج التأسيسي لطلبة السنة الأولى سيكون يوم ٢٠٢٠/٩/١٣ حيث ستبدأ الدراسة عن بُعد «أون لين» حتى تاريخ ٢٠٢٠/١٠/١.. وبتاريخ 4/ 10 سيبدأ التعليم المدمج بتاريخ ٢٠٢٠/١٠/٤م.
وشرح الحبسي الآلية التي ستتبعها الجامعة الوطنية في التدريس وقال: إنه ما يقارب من «50‰» من التعليم سيكون في الحرم الجامعي بمرتفعات المطار حيث يراعى الأخذ بتوجيهات اللجنة العليا ووزارة التعليم العالي في شأن الأخذ بترتيبات السلامة والوقاية من مرض «كوفيد-19».. كذلك مراعاة التباعد الجسدي والذي سيقلّص الطاقة الاستيعابية لكل صف دراسي إلى «12 طالبا».. كذلك عند بداية «التعليم المدمج» سوف يقتصر الحضور على «50‰» من الطلبة بينما نصف العدد الآخر سيباشر التعليم الإلكتروني عن بعد حيث تم تقسيم الفصل الدراسي إلى تعليم مباشر وتعليم إلكتروني أسبوعيا بالتناوب.
وأضاف الحبسي: إن الفصل الدراسي الأول يستمر لمدة «16 أسبوعا» وسوف يتم تقييم الطلبة على وجهين.. الوجه الأول سيتضمن اختبارات قصيرة في مواد اللغة الإنجليزية، الرياضيات، والحاسوب يتخللها تقييم مهارات دراسية تقيس مدى إتقان الطالب لمهارات التعلم ومنها مهارات التعلم والبحث الذاتي.. فيما سيكون الوجه الآخر من التقييم على شكل اختبارات نهائية تحريرية في الحرم الجامعي.. وكذلك ستكون في مجموعات صغير مراعاة التباعد الجسدي بين الممتحنين.
الجدير بالذكر أن البرنامج التأسيسي بالجامعة الوطنية مدته عام واحد مع إمكانية تقليص الفترة الزمنية وذلك حسب نتائج اختبارات قياس المستوى والتي بدأت مبكرا 24 / 8 / 2020وما زالت مستمرة.
وقال الحبسي: إن تجربة اختبارات قياس المستوى مرت بسلاسة تامة تحت الإجراءات الوقائية المتبعة في الحرم الجامعي ونشكر جميع الطلبة وأولياء الأمور على الالتزام والتعاون الكبير الذي أبدوه أثناء سير عملية الاختبارات، مؤكدا حرص الجامعة الوطنية في إدارة البرنامج التأسيسي على تذليل الصعوبات أمام طلابه، لذلك يعكف الطاقم الأكاديمي حاليا على تجريب أكثر من منصة تعليمية

كلية الهندسة

ورحب الدكتور أحمد البلوشي عميد كلية الهندسة بجميع الطلبة بمناسبة العام الأكاديمي الجديد وبارك للطلاب الجدد على الالتحاق بكلية الهندسة في الجامعة الوطنية وقال: إنه لا شك أن الدراسة الجامعية تختلف عن بقية المراحل الدراسية وبتالي يتطلب جهود ومهارات مختلفة.. بجوار أن الظروف الحالية للدراسة تعطي الطالب فرص مختلفه لتنمية مهاراته الأساسية للتعلم وكسب مزيد من الخبرات بسرعة أفضل كون درجة التفاعل عالية وتحمل مسؤولية التعلم النشط يمهد الطريق إلى إيجاد إنسان يهدف إلى التعلم المستمر.. وهذا هو الهدف الأسمى من التعليم الجامعي.
وأكد البلوشي أن جميع طاقم الكلية مستعد لتقديم الدعم اللازم والإمكانيات المتاحة لجعل رحلة الدراسية مفيدة وممتعة في الوقت نفسه.. وقد قمنا بتطوير أساليب التعليم والتقييم لإعطاء الطالب مجالات أوسع تتناسب مع قدراته وطرق التدريس والدراسة عن البعد التي ستبدأ بكلية الهندسة يوم ٢٠٢٠/٩/١٣م فيما تبدأ الدراسة بنظام «التعليم المدمج» في الأول من أكتوبر القادم.. فيما ستطبق الكلية التدريب العملي في نوفمبر وديسمبر القادمين.. متمنيًا للجميع عامًا أكاديميًا مميزًا وموفقًا.

كلية الصيدلة

وقال الدكتور خالد البلوشي عميد كلية الصيدلة: يسرنا أن نعلن عن استعداد الكلية للعام الأكاديمي 2020/ 2021 والذي سيبدأ يوم الأحد 20 سبتمبر الجاري.
وأضاف البلوشي: إن التعليم خلال الفصل القادم سيكون بنظام التعليم المدمج حيث سيتم تدريس المواد النظرية عن بعد باستخدام أحدث التطبيقات التقنية كما سيتم تدريس المواد العملية في الحرم الجامعي.
وأكد عميد كلية الصيدلة استعداد الكلية بخطة واضحة لتدريب طلابها في الصيدليات في حالة الحصول على الموافقات اللازمة وتدعيم العملية التدريبية من خلال التدريب الافتراضي لتحقيق أقصى قدر من الاستفادة لدى الطلبة.

كلية الطب

وقال الدكتور محمد الشافعي عميد كلية الطب: تعلمون أن جائحة كورونا ألقت بظلالها على التعليم، مما دفع المؤسسات التعليمية إلى التحول إلى نظام التعلم الإلكتروني وسوف تتبع كليتنا النظام المدمج ما أمكن.
وسوف ينطلق العام الأكاديمي الجديد في سبتمبر 2020 على أن تقتصر الدراسة في هذا الشهر بنمط التعليم الإلكتروني حسب تعليمات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وسوف تطبق الكلية نظام التعليم عن بعد لطلاب السنة الأولى وحتى السنة الخامسة حتى ديسمبر 2020 على أن يتم تقييم الوضع العام وآلية الدراسة، وفي الحالة الطبيعية سوف يعود الطلبة إلى مقاعد الدراسة، وفي حالة استمرار جائحة كورونا سوف تعطى إن أمكن فرص للطلاب الذين لديهم متطلبات عملية ومختبرية مهمة للحضور المقنن للأماكن الدراسية.
بينما ستنطلق العملية التعليمية بنمط التعليم المدمج لطلاب المرحلة الإكلينيكية (السنة السادسة والسابعة) في أكتوبر 2020 (في سبتمبر تعليم عن بعد فقط).