بداية قوية للبرتغال وبلجيكا وفرنسا وصعبة للانجليز

بورتو (البرتغال) (أ ف ب) – كشرت البرتغال حاملة اللقب عن أنيابها بفوزها الكبير على كرواتيا 4-1، وعادت كل من بلجيكا وفرنسا بفوز ثمين خارج القواعد على الدنمارك والسويد، فيما عانت انكلترا للتغلب على ايسلندا في مستهل مشوارها في النسخة الثانية من دوري الامم الاوروبية في كرة القدم. وأكرمت البرتغال، في غياب نجمها كريستيانو رونالدو المصاب، وفادة ضيفتها كرواتيا، وصيفة بطلة العالم 4-1 في بورتو، موجهة إنذارا شديد اللهجة إلى منافسيها بأنها لن تتخلى بسهولة عن لقب النسخة الاولى الذي نالته على حساب هولندا. ورغم غياب رونالدو بسبب التهاب في أصبع قدمه اليمنى حيث تابع المباراة من المدرجات، قدم المنتخب البرتغالي أداء رائعا وكان بامكانه الفوز بنتيجة أكبر بالنظر الى الفرص الكثيرة التي خلقها، لولا تألق حارس مرمى كرواتيا دومينيك ليفاكوفيتش في التصدي للعديد من الكرات ومساعدة خشباته الثلاث. ونجح جواو كانسيلو في افتتاح التسجيل بتسديدة قوية بيسراه من خارج المنطقة اسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس ليفاكوفيتش (41).
وعزز جوتا تقدم البرتغال مطلع الشوط الثاني عندما تلقى كرة خلف الدفاع من باولو غيريرو فتوغل داخل المنطقة وهيأها لنفسه ببطنه وسددها زاحفة بيمناه داخل المرمى (58). وأضاف فيليكس الهدف الثالث بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة لم تنفع معها محاولة الحارس ليفاكوفيتش (70). وسجل بتكوفيتش، بديل أندري كراماريتش، الهدف الوحيد للضيوف عندما استغل تمريرة داخل المنطقة من أنتي ريبيتش سددها زاحفة بيمناه داخل مرمى حارس ليون الفرنسي انطوني لوبيش (90+1). وأعاد أندريه سيلفا، بديل فيليكس، الفارق الى سابق عهده عندما استغل كرة رأسية لبيبي اثر ركلة ركنية وتابعها بيسراه من مسافة قريبة داخل المرمى (90+4).
فرنسا بفضل مبابي
وفي المجموعة ذاتها، أهدى نجم باريس سان جرمان كيليان مبابي منتخب بلاده فرنسا، بطل العالم، فوزا ثمينا على مضيفه السويدي 1-صفر في سولنا. وسجل المهاجم الشاب هدف الفوز في الدقيقة 41 من مجهود فردي، فيما أهدر مهاجم برشلونة الإسباني أنطوان غريزمان ركلة جزاء في الثواني الاخيرة من اللقاء.
وهو الانتصار الرابع تواليا لفرنسا خارج معقلها بعد الفوز على كل من أندورا 4-صفر، إيسلندا 1-صفر وألبانيا 2-صفر. ويعتبر هذا الفوز والنقاط الثلاث بداية جيدة لفرنسا ضمن مجموعة صعبة تضم ايضا البرتغال بطلة اوروبا عام 2016 وحاملة لقب النسخة الاولى من هذه البطولة العام الماضي وكرواتيا وصيفة بطلة العالم. وفشل منتخب السويد في فك عقدته امام فرنسا، إذ يعود آخر انتصار له إلى يونيو عام 2017 في سولنا. وسجل مبابي هدف الفوز عندما استفاد من ارتداد الكرة إليه بعدما حاول مراوغة أحد المدافعين، ليسددها من زاوية صعبة خدعت الحارس أولسن (41). وهو الهدف الرابع عشر لمهاجم باريس سان جرمان في 35 مباراة دولية. واقتنص بديل مبابي، مهاجم مانشستر يونايتد أنطوني مارسيال ركلة جزاء في الدقيقة 77، اثر عرقلته من زميله في فريق مانشستر يونايتد فيكتور نيلسون ليندلوف، غير أن غريزمان أهدرها بعدما سدد فوق المرمى (90+5). وعلق الهداف مبابي لقناة “أم6” قائلا “هو نظام جديد، ونحن نلعب خارج أرضنا لذا كانت المباراة صعبة”، مضيفا “حاربنا بقوة ولم تكن الامور سهلة… علينا استخلاص العبر ومعرفة أن الامور كان بامكانها أن تكون أفضل. من الواضح أني أقرب إلى المرمى وهذا أمر يسعدني”.
واضاف قائد المنتخب الحارس هوغو لوريس “في الشوط الثاني هبط إيقاعنا، وظهر السويديون بحالة بدنية جيدة ومنعونا من اللعب بالاسلوب الذي نريده… يتوجب علينا الحصول على الوقت للتأقلم (مع النظام الجديد) ولكن الامور أسهل عندما تكون النتائج جيدة”.
سترلينغ ينقذ انكلترا
وفي المجموعة الثانية، أنقذ مهاجم مانشستر سيتي رحيم سترلينغ منتخب بلاده إنكلترا من فخ مضيفتها إيسلندا بتسجيله هدف الفوز 1-صفر في ريكيافيك من ركلة جزاء في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع. وعانت إنكلترا الأمرين أغلب فترات المباراة رغم أنها كانت صاحبة الأفضلية والسيطرة لكنها وجدت صعوبة في فك التكتل الدفاعي لاصحاب الارض وزادت محنها بإكمالها المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 70 اثر طرد مدافع مانشستر سيتي كايل ووكر لتلقيه الانذار الثاني، وانتظرت الوقت بدل الضائع لتسجيل هدف الفوز. وجاءت الدقائق الأخيرة مثيرة وحصلت إيسلندا بدورها على ركلة جزاء بعد ثوان قليلة من هدف الإنكليز لكن بيركير بيارناسون سدد الكرة بعيدا عن الخشبات الثلاث (90+3).
وقال سترلينغ “كانت مباراة صعبة جدا ولا يجب أن ننسى أننا عائدون للتو من إجازة وبالتالي من الصعب استعادة الايقاع الذي كنا عليه قبلها”. وأضاف “الطرد أثَّر علينا كثيرا خصوصا اننا كنا بحاجة الى دعم هجومي للضغط بشكل أكبر، لكننا نجحنا في النهاية في كسب ثلاث نقاط ثمينة ومهمة في بداية المشوار”. اما المدرب غاريث ساوثغيت فقال “بدأنا المباراة جيدا وسجلنا هدفا أعتقد أنه كان يتعين احتسابه. كانت النتيجة ستكون مختلفة لو احتسب الهدف، لأنه كان هناك قلق طالما لم نترجم أفضليتنا. في الشوط الثاني، كنا جيدين حتى الثلث الأخير من الملعب لكننا لم نظهر إبداعا كافيا”.
وأضاف “حالة طرد كايل ووكر كانت مؤثرة لانها أفقدتنا جزءا من السيطرة. ومهما كان المستوى، من الصعب جدا التفوق إذا لعبت بعشرة لاعبين. علينا أن نتعلم كيفية التعامل مع هذا النوع من المواقف، كانت بطاقة حمراء من الممكن تفاديها. كان رد فعلنا جيدا بعد ذلك، واحتفظنا بالكرة على أي حال. حصلنا على ركلة جزاء، لكننا دافعنا بشكل سيء بعد ذلك، وهنا أيضا يجب أن نتعلم”. وثأر المنتخب الإنكليزي لخسارته أمام إيسلندا 1-2 في الدور ثمن النهائي لنهائيات كأس الأمم الأوروبية في فرنسا قبل أربعة أعوام. وهي ثاني مواجهة رسمية بين المنتخبين اللذين التقيا ثلاث مرات وديا حيث فازت انكلترا مرتين 2-صفر في ريكيافيك عام 1989 و6-1 عام 2004 في مانشستر، وانتهت المواجهة الاولى بينهما بالتعادل 1-1 في ريكيافيك عام 1982. ويلتقي المنتخبان في الجولة السادسة الاخيرة في 18 نوفمبر المقبل. وتحل انكلترا ضيفة على الدنمارك الثلاثاء المقبل في الجولة الثانية، قبل أن تستضيف بلجيكا في قمة مباريات المجموعة في 11 أكتوبر في الجولة الثالثة.
فوز ثمين لبلجيكا
وحذت بلجيكا حذو انكلترا وعادت بفوز ثمين من خارج القواعد بتغلبها على مضيفتها الدنمارك 2-صفر سجلهما جايسون ديناير (9) ودريس مرنتز (77). وبكرت بلجيكا بالتسجيل عبر مدافع ليون الفرنسي ديناير عندما تابع بيسراه من مسافة قريبة كرة من ركلة ركنية انبرى لها مهاجم نابولي مرتنز على يمين حارس مرمى ليستر سيتي الانكليزي كاسبر شمايكل (9). وانتظرت بلجيكا، ثالثة مونديال 2018 في روسيا على حساب انكلترا الرابعة علما بأنها التقيا في دور المجموعات أيضا في النسخة ذاتها، الدقائق العشر الأخيرة لتأكيد انتصارها وتأمين النقاط الثلاث بتسجيلها الهدف الثاني بتسديدة من داخل المنطقة لمرتنز الذي حمل شارة القائد في غياب القائد نجم ريال مدريد الاسباني إدين هازار الذي جلس على دكة البدلاء تاركا مكانه لشقيقه ثورغان مهاجم بوروسيا دورتموند الالماني.