برانكو: 20 سبتمبر الجاري مقترح بعودة المنتخب الوطني الأول للتدريبات

مسقط/ قدم الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم مقترحًا للاتحاد العماني لكرة القدم بتاريخ عودة لاعبي المنتخب للتدريبات وذلك اعتبارا من تاريخ 20 سبتمبر الجاري وذلك عبر معسكر داخلي بمحافظة مسقط يستمر لعدة أيام، وأضاف برانكو في حديثه لـ«جريدتي عمان والأوبزيرفر»: إن هذه العودة ستكون وفقًا للبروتوكول الطبي المعتمد من قبل الاتحاد العماني لكرة القدم على أن يتم خضع جميع اللاعبين لفحص فيروس كورونا يوم 20 سبتمبر الجاري على أن يكون كافة اللاعبين في عزل صحي تام لمدة ثلاثة أيام من تاريخ إجراء الفحص، مشيرًا إلى أنه سيتم السماح للاعبين باستئناف التدريبات بالمعسكر بعد معرفة نتيجة الفحص، على أن يجري اللاعبون أولى الحصص التدريبية الانفرادية بتاريخ 23 سبتمبر الجاري بحسب البرنامج التدريبي والفني المعد لذلك.
وكان من المقرر أن ينفذ برانكو برنامجًا إعداديا وخوض تجارب إعدادية قبل مواجهة أفغانستان في مارس الماضي ومن ثم قطر وبنجلاديش ضمن مباريات التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم ٢٠٢٢ في قطر ونهائيات كأس الأمم الآسيوية ٢٠٢٣ في الصين إلا أن كل هذا تم تأجيله بقرار من الاتحاد الآسيوي إلى وقت لاحق من العام المقبل ٢٠٢١ وهو ما منح الجهاز الفني شعورا بالراحة الكافية وتجاوز أي ضغوط كانت ستنجم من برمجة خوض مباريات التصفيات في أكتوبر المقبل قبل أن يعقد رؤساء اتحادات منطقة غرب آسيا مع رئيس الفيفا السويسري افنتانيو وبحضور رئيس الاتحاد الآسيوي وأسفر عن موافقة الفيفا على تأجيل ما تبقى من مباريات في تصفيات المنطقة للعام المقبل تقديرًا للظروف الحالية والتداعيات المستمرة لجائحة فيروس كورونا.
وقد قدم مدرب المنتخب الوطني برانكو إيفانكوفيتش مقترحه بعودة تدريب المنتخب الوطني للمسؤولين بالاتحاد العماني لكرة القدم، وذلك بهدف اعتماد البرنامج التدريبي وايضا إلى جانب بعض الأمور الفنية الأخرى المتعلقة بالمنتخب الوطني للمرحلة المقبلة، لافتًا إلى أن البرنامج السابق كان من المفترض بأن يبدأ في الأول من سبتمبر الحالي إلا أنه تم تأجيله لبعض الظروف، موضحا في الوقت نفسه أن العودة للتدريبات ستكون بحذر كبير كون أن جميع اللاعبين كانوا بعيدين عن الملاعب لفترة طويلة وهذا ربما بسبب لبعض الإصابات غير المتوقعة، مما يستدعي ذلك بأن تكون التدريبات بشكل تدريجي وصولًا إلى المستويات الفنية واللياقية الجيدة للاعبين.
رؤية غير واضحة
كما تطرق برانكو في حديثه إلى أن نادي ظفار هو الوحيد من بين كافة الأندية بالسلطنة الذي يتدرب في الفترة الحالية بالملاعب، بينما لا تزال الرؤية غير واضحة لباقي الأندية التي نتمنى بأن نراها قريبا في الملاعب وذلك وفقًا للقرارات التي تصدر من اللجنة العليا المكلفة بمتابعة جائحة كورونا، متطلعا لأن تصدر قرارات تفيد بعودة المسابقات الكروية المحلية والتي ستكون مهمة للاعبين في تهيئتهم الفنية للعودة إلى المنافسات والتدريبات مجددا.
وأضاف برانكو في حديثه: ندرك تماما أن الوضع الفني واللياقي للاعبين في المرحلة القادمة لن يكون مثل المستوى الفني ذاته قبل جائحة فيروس كورونا ولكن العودة التدريجية ستمهد الطريق كثيرًا لإمكانية عودة اللاعبين إلى مستوياتهم الطبيعية في فترة قياسية، إلى جانب أن هذه الفترة تعد مرحلة في غاية الخطورة وسنكون حذرين في التعامل مع جميع اللاعبين بالمعسكر التدريبي لتفادي إصابتهم بأي نوع من الإصابات الكروية بالقدم والكاحل وغيرها من الإصابات الأخرى.
جوانب فنية
وردا حول أبرز الجوانب الفنية التي سيقوم بالتركيز عليها في المعسكر التدريبي الداخلي الذي سيبدأ بعد أيام، قال المدرب: العودة ستكون تدريجية وفقًا للبروتوكول الطبي المعد لذلك، لذا فإن التدريبات في بداية المعسكر وتحديدا في الأسبوع الأول ستكون فردية على أن يتم البدء في استئناف التدريبات الجماعية على هيئة مجموعات مصغرة من اللاعبين في الأسبوع الثاني، ومن ثم التوسع في المجموعات التدريبية، وبهذه الطريقة نستطيع بعد ذلك الدخول إلى أجواء التدريبات الفنية والتكتيكية والتي ستأتي في مراحل لاحقة بالطبع وبعد التأكد من خلو الجميع من فيروس «كوفيد-19» إلى جانب وصول المستوى اللياقي إلى درجة جيدة لدى أغلب اللاعبين.
عدم تأجيل التصفيات
وحول قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والاتحاد الآسيوي بتأجيل مباريات التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 إلى العام المقبل بسبب جائحة كورونا، والتي كان مقررًا أن تلعب المباريات خلال شهري أكتوبر ونوفمبر من هذا العام، قبل أن يتم تأجيلها إلى عام 2021، فقد أفاد مدرب المنتخب الوطني الأول برانكو إيفانكوفيتش قائلا: في رأيي الشخصي أنا ضد هذا القرار، حيث كنا نمني النفس بالعودة إلى المنافسات القارية وتهيئة اللاعبين لذلك بشكل تدريجي، حيث إن هذا التأجيل الإضافي ربما يؤثر على عطاء اللاعبين من الجانب الفني، ولكن على أي حال سنعمل على استغلال أيام الفيفا في إقامة مباريات دولية ودية ودخول اللاعبين في جو اللقاءات الرسمية والمنافسات، ومن ثم البدء في زيادة الجرعات التدريبية والمعسكرات الفنية المكثفة
 وكان مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم برانكو إيفانكوفيتش قد وصل إلى السلطنة في منتصف أغسطس الماضي، حيث خضع لفترة الحجر المنزلي لمدة أسبوعين وفقًا للإجراءات الرسمية المعمول بها لدى السلطات المحلية في هذا الشأن، وبعد نهاية مضي فترة العزل الصحي قام المدرب بزيارة المسؤولين والالتقاء معهم للحديث عن عودة المنتخب الوطني للتدريبات والذي أتى بناء على قرار اللجنة العليا بالسماح لعودة المنتخبات الوطنية ومن ضمنها المنتخب الأول للتدريبات وفقًا للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المعتمدة، ومن المتوقع أن يعلن المدرب الكرواتي عن قائمة الأحمر قريبا وربما ستضم القائمة عددا كبيرا من اللاعبين في مرحلة العودة على أن يتم تقييم اللاعبين عبر أعضاء الجهاز الفني في مراحل قادمة ومن ثم التقليص في القائمة المعتمدة.
يشار إلى أن الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش قد أقام المعسكر الأخير للمنتخب في فبراير الماضي والذي أقيم تحديدا خلال الفترة من 16 إلى 18 فبراير الماضي، حيث ضمت قائمة المنتخب كلًا من أحمد الرواحي وباسل الرواحي ومحمد العامري وعبدالعزيز الغيلاني وأمجد الحارثي وحاتم الروشدي وإبراهيم المخيني وغانم الحبشي وعمر أحمد، ومحمد البوسعيدي وأرشد العلوي وعبدالله المشايخي وحسني الهنائي ويونس الريامي وخالد الهاجري وسعود الحبسي وعبس الهاشمي ووجدي اللمكي وخليفة الجهوري وعبدالمجيد شماس وعمران الحيدي وحسن العجمي وعمار الرشيدي وأيمن البريكي ومحمد الغافري وأحمد السيابي.