المديرة العامة للبعثات لـــ”عمان”: ترحيل برامج اللغة للطلبة المستجدين في البعثات الخارجية إلى بداية العام المقبل

• أكثر من 760 طالبًا وطالبةً اعتمدوا مقاعدهم واستكملوا إجراءات تحميل وثائقهم للبعثات والمنح الخارجية

• تحويل اللقاءات التعريفية للبعثات إلى مواد تثقيفية وتوعوية على الموقع الإلكتروني للوزارة

• نُعوّل على تعاون الطلبة وأولياء الأمور بمتابعة مستجدات الأوضاع في دول الابتعاث واتخاذ تدابير السفر الصحيحة

كتبت – نوال الصمصامية

اعتمد أكثر من 760 طالبًا وطالبةً من طلبة البعثات والمنح الخارجية مقاعدهم واستكملوا إجراءات تحميل وثائقهم، حيث بدأت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار استكمال وتدقيق ملفات الطلبة الإلكترونية وتحويلها للملحقيات الثقافية العمانية؛ وذلك تمهيدًا للحصول على القبولات الجامعية للطلبة وبقية الوثائق الأخرى الضرورية كالضمان المالي وغيرها.
وأكدت لارا بنت غسان عبيدات المديرة العامة للبعثات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار في تصريح لــ”عمان” إن بعض الطلبة قد أكملوا كافة المتطلبات والوثائق الرسمية المطلوبة في ملفاتهم الإلكترونية وأصبحوا جاهزين للسفر إلى بلدان الدراسة التي أعلنت بدء الدراسة فيها بالانتظام الكلي. في حين أنه تم ترحيل كافة برامج اللغة لتبدأ اعتبارًا من بداية العام المقبل 2021؛ نظرًا لبدء بعض الدول في هذا التوقيت، أو للظروف المصاحبة لتفشي جائحة كورونا التي تحول دون توفير سكن عائلي للطلبة. كما أعدت الوزارة قائمة بالدول ومواعيد بدء الدراسة بها وفقًا لآخر المستجدات حتى اللحظة. وسوف تخاطب دائرة البعثات الخارجية بالوزارة كل طالب يتضح أن لديه ملاحظات على البيانات المدخلة في ملفه الإلكتروني أو لديه نقص في الوثائق المحملة فيه؛ لضمان تقديم أفضل الخدمات للطلبة.
وأضافت لارا عبيدات: إننا نعول على تعاون الطلبة وأولياء الأمور مع الوزارة والقنصلية العامة للسلطنة في أستراليا والملحقيات والأقسام الثقافية العمانية في خارج السلطنة خصوصًا فيما يتعلق بمتابعة مستجدات الأوضاع في دول الابتعاث واتخاذ تدابير السفر الصحيحة؛ تجنبًا لأية عوائق تحول دون سفر الطلبة أو تعطيل إصدار تأشيرات سفرهم. وحرصًا من الوزارة على تزويد الطلبة بمعلومات كافية حول دول الابتعاث وإجراءات السفر وتوفير الوقت والجهد عليهم خصوصًا القاطنين منهم خارج محافظة مسقط، فقد تم تحويل اللقاءات التعريفية السنوية إلى مواد تثقيفية وتوعوية يسهل الوصول إليها عبر الموقع الإلكتروني للوزارة؛ بحيث تكون متاحة للطالب ويستطيع الرجوع إليها متى شاء ومن أي مكان يتواجد فيه. كما أن هذه المواد التثقيفية والتوعوية ستصل لكافة الطلبة الحاصلين على بعثات خارجية عبر بريدهم الإلكتروني، وستشمل معلومات عن دول الابتعاث وأبرز قوانينها الأكاديمية، إضافة إلى متطلبات وإجراءات استخراج التأشيرات والإقامة، ونبذة عن القوانين المعمول بها في الابتعاث الخارجي وتنبيهات عامة عن كيفية حفاظ الطالب على أمنه الشخصي في الخارج. ومن منطلق أهمية تثقيف الطالب بقيمة العلم والتعلم، فقد أرفقت له كذلك كلمة لسماحة الشيخ المفتي العام للسلطنة يوجه فيها نصائح قيمة للطلبة المبتعثين مستوحاة من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف. ولم تغفل الوزارة كذلك عن تقديم ملف متكامل عن الإجراءات الإلكترونية وكيفية استكمال الطالب لملفه الإلكتروني وطريقة استخدام هذا الملف خلال سنوات دراسته الجامعية.
وفي ختام حديثها، أكدت لارا عبيدات على أهمية استفادة الطلبة من فرصة الابتعاث لنيل أعلى المعارف والشهادات، وتعزيزها بخبرات ومهارات حياتية تساعدهم على خدمة الوطن بعد التخرج في شتى المجالات التي ابتعثوا إليها، مشيرة إلى أن الوزارة مستمرة في جهودها لتوفير الدعم والرعاية لكافة الطلبة على مدار سنوات دراستهم من خلال القنصلية العامة للسلطنة بأستراليا والملحقيات والأقسام الثقافية العمانية في دول الابتعاث الأخرى، وكذلك عبر منافذ خدمات المراجعين بملف الطالب الإلكتروني.