١٦ تعديلا على النظام الأساسي ونقاش حول تحديد نواب الرئيس أبرز الأجندة

اتحاد الكرة يدعو الأندية للعمومية سبتمبر الجاري

كتب – ياسر المنا

بعث مجلس إدارة اتحاد الكرة الدعوة لجميع الأندية التابعة له للمشاركة في الجمعية العمومية العادية التي من المقرر أن تنعقد في منتصف شهر سبتمبر الجاري وذلك عوضا للجمعية العمومية التي كان من المقرر أن تقام في شهر مارس الماضي إلا أن تفشي جانحة كورونا أدى إلى تأجيلها وقبلها ما تبقى من مباريات في الدوري والكأس ودوري الأولى بتجميد كامل للنشاط الرياضي.
وادي تأجيل عمومية مارس الماضي العادية بدوره لتأجيل الجمعية العمومية التي كان من المقرر عقدها في سبتمبر المقبل لانتخاب مجلس إدارة جديد نسبة لنهاية دورة مجلس الإدارة الحالي الذي يرأسه سالم بن سعيد الوهيبي وكان قد فاز بالتزكية في انتخابات سبتمبر ٢٠١٦ لمدة ٤ سنوات وذلك بجانب نوابه وأعضاء مجلس الإدارة الذين خاضوا الانتخابات وحصلوا على ثقة الجمعية العمومية.

16 تعديلا

وعلم “عمان الرياضي” أن الجمعية العمومية العادية ستناقش عدة موضوعات أبرزها إجراء تعديلات على النظام الأساسي لاتحاد الكرة وتشير المعلومات إلى أن عدد المواد التي سيتم عرضها للتعديل حوالي ١٦ مادة من بينها مواد أساسية ومهمة ويتوقع أن يثير بعضها الجدل والمزيد من النقاش وأن تأخذ المزيد من الوقت. وسبق أن ناقشت الجمعية العمومية العادية السابقة مسألة انتخاب نائبين لرئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة نائبا أول ونائبا ثانيا وتعديل القاعدة السائدة ليتم انتخاب نائب واحد لرئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة بداية من الانتخابات المقبلة. ومن المتوقع أيضا أن تتم مناقشة تداعيات فيروس كورونا على النشاط الكروي وحاضر ومستقبل المسابقات المختلفة. وستبحث الجمعية إجراءات والمواعيد المناسبة لعقد جمعية انتخابية.
وعلى ضوء مجريات الأحداث فيما يتعلق بانتخابات الاتحاد العماني لكرة القدم المقبلة والتي سيتم التأسيس لها من خلال التعديلات المقررة على النظام الأساسي لاتحاد الكرة. وستحسم دعوة مجلس إدارة اتحاد كرة القدم لعقد الجمعية العمومية العادية بعد أيام الجدل وترد على كل الأسئلة المتعلقة بالمدة التي سيتم تمديدها في عمر مجلس إدارة اتحاد الكرة الحالي.

تمديد مجلس الاتحاد سنة إضافية

الترقب سيكون كبيرا بشأن مخرجات الجمعية العمومية فيما يتعلق بالتعديلات التي ستتم في النظام الأساسي وتحديد موعد الجمعية العمومية التي ستنتخب مجلس إدارة جديد بعد أن كان الأمر معلقا حتى وقت قريب وبكل تأكيد فإن مجلس الإدارة سيكون رهن أي مطالب من قبل الأندية التي تتعلق بموعد الجمعية العمومية لانتخاب مجلس إدارة جديد باعتبارها هي صاحبة الكلمة الأولى والأخيرة في هذه الأمور ولن يظهر أي رغبة في الاستمرار حفاظا على اللوائح والمحافظة على توقيت الدورات الانتخابية.
وهناك سؤال يطرحه البعض حول إذا ما كانت الجمعية العمومية التي ستنعقد في سبتمبر سيكون ضمن أجندتها مقترح تقدمه الأندية أو بعضها بتمديد دورة مجلس الإدارة الحالي سنة إضافية أو بضعة شهور بما يحافظ على استقرار العمل وذلك تقديرا للتحديات الكبيرة التي تنتظره بعد نهاية فترة الإغلاق الحالية وعودة النشاط لطبيعته وتتمثل في الاستحقاقات المقبلة للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم وترتيب ملف المسابقات باستكمال المباريات المعلقة في دوري عمانتل ومسابقة الكأس الغالية ودوري الدرجة الأولى ومن ثم التحضير لبرامج الموسم الجديد.
وتؤكد بعض الأندية أن التعقيدات التي ترتبت على تعليق الموسم ونشوء التزامات إضافية على الاتحاد والأندية يتطلب عدم الاستعجال في البحث عن مجلس إدارة جديد ويجب منح المجلس الحالي فرصته في ترتيب كل الأوراق وإيجاد معالجات للأضرار والسلبيات التي نجمت عن توقف المسابقات.
ورغم عدم وضوح الرؤية بشأن عزم رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الحالي سالم بن سعيد الوهيبي على الاستمرارية والعمل لدورة انتخابية أخرى إلا أن عدة مؤشرات ترجح فرصة استمراره وانه سيجد الدعم الكبير من قبل الأندية ولذلك من الممكن أيضا تكرار سيناريو فوزه بالتزكية كما حدث في الانتخابات الماضية وهناك حسابات مفتوحة بخصوص طاقم العمل والذي يمكن أن يستمر وجود عدد من أعضائه من باب الحرص على التجانس والاستمرار في ذات النهج مع معالجة السلبيات ودعم الإيجابيات. ويرى مراقبون أن الحسابات الكاملة لمسار الانتخابات والترشيحات يمكن أن تبرز في الساحة الرياضية بصورة جادة وأكثر وضوحا عندما يتم الإعلان عن موعد عقد الجمعية العمومية التي تخصص لانتخاب مجلس إدارة جديد يقود اتحاد كرة القدم لدورة انتخابية قادمة