سعيد الشحري يجدد ترشحه لرئاسة اتحاد اليد لفترة ثانية

في الانتخابات المقررة بشهر نوفمبر للفترة 2020-2024

أعلن الدكتور سعيد بن أحمد الشحري رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد ترشحه لرئاسة الاتحاد في الانتخابات المقررة في شهر نوفمبر للفترة 2020-2024 بهدف مواصلة العمل على تطوير مسيرة كرة اليد في السلطنة، واستكمال الجهود الكبيرة التي بذلها المجلس الحالي من أجل الرقي باللعبة في الأندية المنتسبة للاتحاد لتحقيق دوري قوي يساهم في تطوير مستوى المنتخبات الوطنية للوصول إلى منصات التتويج في مختلف البطولات التي يشارك فيها سواء كانت على المستوى الخليجي أو العربي أو الآسيوي أو العالمي إلى جانب التركيز على التعاون المشترك مع كافة الاتحادات الدولي والآسيوي والعربي ومحليا مع الاتحاد العماني للرياضة المدرسية بهدف خلق شراكة وتعاون كبير معه من أجل تنظيم بطولة للمدارس سنويا في فئة (البراعم) بهدف نشر اللعبة علما بأن الاتحاد قام خلال السنوات الأربع الماضية بتنظيم بطولة للمدارس لفئة (الأشبال والبراعم) في مختلف محافظات السلطنة، حيث حظيت هذه البطولة بدعم ورعاية من قبل مؤسسة الزبير التي تعد أحد أهم الشركاء والداعمين الرئيسيين للاتحاد في مختلف بطولاته.

خطة واضحة

وقد وضع الدكتور سعيد الشحري أهداف وخطة عمل واضحة المعالم في حالة فوزه برئاسة الاتحاد في الدورة القادمة تتركز على الاهتمام أكثر بفئات المراحل السنية ودعمها بالإضافة لإنشاء مراكز بالأندية لإعداد وتأهيل أشبال كرة اليد بهدف دعم انتشار اللعبة في مختلف محافظات السلطنة، حيث سيتم دعم هذه المراكز ماديا من قبل الاتحاد إلى جانب تقديم الدعم اللوجستي لها متمثلا في توفير كافة الأدوات التدريبية التي تحتاجها المراكز إلى جانب التركيز على وصول المنتخب الوطني لكرة اليد الشاطئية إلى أولمبياد باريس عام 2024 في حالة اعتمادها كلعبة أولمبية حسب وعود الاتحاد الدولي لكرة اليد الذي يسعى إلى الحصول على موافقة اللجنة الأولمبية الدولية بإدخالها أسوة بكرة الطائرة الشاطئية وغيرها من الألعاب الشاطئية الأخرى.
وكان مجلس إدارة اتحاد اليد قد قام خلال السنوات الأربعة الماضية من عمر إدارته بجهود كبيرة تمثلت في زيادة عدد الأندية المشاركة في روزنامة مسابقاته المختلفة سواء كان على مستوى الدوري بفئتيه ومسابقة درع الوزارة واستحداث مباراة كأس السوبر والتي تقام في بداية كل موسم رياضي تجمع بين بطل الدوري العام ومسابقة درع الوزارة وقد حفز هذا الأمر الأندية على المشاركة من أجل الاحتكاك واكتساب الخبرة إضافة إلى اهتمامها بالمراحل السنية بشكل أكبر من خلال بطولة ( المدارس ) ودوري الناشئين والشباب الذي يقام كل موسم من أجل المحافظة عليهم وتكوين قاعدة للمنتخبات الوطنية المختلفة استعدادا للاستحقاقات القادمة.

نتائج المنتخبات

أما على صعيد المنتخبات الوطنية فقد شهدت المشاركة في عدة استحقاقات حقق فيها نتائج جيدة ومشرفة على مستوى المنتخب الوطني لكرة اليد الشاطئية، حيث استطاع تحقيق المركز الثاني متتاليا الأولى كانت في البطولة الآسيوية السادسة لكرة اليد الشاطئية بتايلند 2017 ومنها تأهل إلى كأس العالم بروسيا 2018 والثانية في البطولة السابعة لكرة اليد الشاطئية بالصين 2019 ومنها تأهل إلى نهائيات كأس العالم التي كان مقررا إقامتها في إيطاليا يوليو 2020 ولكن تم تأجيلها إلى العام القادم 2021 بسبب جائحة فيروس كورونا كما تأهل منتخبنا الوطني للشواطئ رجال مع المنتخب القطري لأول مرة إلى بطولة الألعاب الشاطئية العالمية ( الاونك ) التي أقيمت في الدوحة أكتوبر 2019 وعلى صعيد المنتخب الوطني الأول رجال ( صالات ) فقد شارك في البطولة الآسيوية الثامنة عشرة التي أقيمت في كوريا الجنوبية عام 2018 وقد حقق فيها المنتخب المركز الثامن على مستوى آسيا وعلى مستوى المنتخب الوطني للشباب للصالات فقد نجح الاتحاد في استضافة البطولة الآسيوية للشباب السادسة عشرة بمحافظة ظفار في صلالة عام 2018 والتي شهدت لأول مرة مشاركة كبيرة من قبل المنتخبات الآسيوية ( 16 ) منتخبا ونالت إشادة كبيرة واستطاع فيها منتخبنا تحقيق مركز جيد رغم المنافسة الكبيرة التي شهدتها البطولة كما سيشارك منتخب الشباب أيضا في البطولة الآسيوية للشباب صالات السابعة عشرة التي ستقام العام القادم بمدينة شيراز الإيرانية حيث كان من المفترض أن تقام هذا العام ولكن تم تأجيلها بسبب جائحة كورونا وقد أسند الاتحاد مهمة تدريب المنتخب إلى المدرب الوطني عادل الحسني ومساعده بدر التمتمي، وعلى صعيد المنتخب الوطني للناشئين لكرة اليد فقد حصل على المركز الرابع في البطولة العربية التاسعة لمنتخبات الناشئين لكرة اليد التي استضافتها مدينة جدة في المملكة العربية السعودية عام 2017 كذلك المشاركة في التصفيات الآسيوية في العاصمة الأردنية عمان عام 2018.