المتحف الوطني ينظم محاضرة “مكتشفات جديدة”

نظم مركز التعلم بالمتحف الوطني بالتعاون مع الجمعية الجيولوجية العُمانية وبدعم من شركة بي. بي. عُمان محاضرة بعنوان: “جيولوجيا وآثار الربع الخالي الجنوبي: مكتشفات جديدة”، قدمها كل من: الدكتور محمد الكندي من مركز استشارات علوم الأرض، والدكتورة ماريا بيا مايورانو من جامعة نابولي- لورينتالي، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 1 سبتمبر 2020م، في تمام الساعة التاسعة مساءً، عبر برنامج اليوتيوب. حيث إن مركز التعلم بالمتحف الوطني يقدم أنشطته لمجموعة واسعة من الزوار وهو ممول من قبل شركة “بي بي عُمان”.
استعرضت المحاضرة عمليات المسح التي قام بها فريق من علماء الآثار والجيولوجيين خلال عامي (2019م- 2020م) في الحدود الجنوبية الشرقية للجزء العُماني من رمال الربع الخالي، الذي كشف عن أعدادٍ هائلةٍ من المعثورات التي يستدل من خلالها على الجيولوجيا الطبقية للمنطقة، وتاريخ المناخ، والآثار.
كما تطرق المحاضران إلى نتائج المسح التي كشفت عن العديد من الأدوات الحجرية التي تدل على استيطانٍ في فترات مختلفة من العصر الحجري القديم والعصر الحجري الحديث، واشتملت هذه الأدوات على مرابط حجرية للحيوانات، ومدقات صخرية، ورؤوس سهام، وفؤوس حجرية، وقد وجدت هذه الأدوات جنبًا إلى جنب مع أحافير عظام حيوانات متحجرة تعود للحيوانات التي اصطادها الإنسان في تلك العصور القديمة.
كما أن المسح كشف عن وجود مواقع تعود للعصر الحجري القديم والأوسط والعصور الحجرية المتأخرة، وتوفر المكتشفات من هذه المنطقة معلومات قيِّمة عن الاستيطان الهولوسيني الأوسط للمنطقة، والتي كانت المعلومات المتوفرة عنه ضئيلةً.
الجدير بالذكر، أن المسح قام به فريق من الجيولوجيين وعلماء الآثار مع وزارة التراث والسياحة في المنطقة الواقعة شمال نيابة ميتان في ولاية المزيونة في محافظة ظفار خلال شهر يناير من عامي 2019م و2020م، وقد ترأس الفريق د. محمد بن هلال الكندي رئيس مركز استشارات علوم الأرض، وشملت البعثة التي عُرفت بالبعثة العُمانية الفرنسية مجموعة بارزة من علماء الجيولوجيا والآثار منهم الدكتورة مارتن بيكفورد ، وأحمد قطن، والدكتور دومينيك جومري، والدكتور فيبنست شاربتيير، والدكتورة ماريا بيا، والدكتور جريجور مارشاند، وجيريمي فوسجاس، وفريدريك بورجي، وعلي المهري من وزارة التراث والسياحة، وسعيد الحريزي من سكان المنطقة.