مبادرة “البريمي تبرمج” تدرب 100 طالب بلغة ( البايثون)

البريمي – حميد بن حمد المنذري

أطلقت تعليمية محافظة البريمي مبادرة (البريمي تبرمج) والتي تهدف إلى تدريب وتأهيل 100 طالب وطالبة في مجال البرمجة بلغة (البايثون) وهي اللغة الأشهر والأكثر انتشاراً في الوقت الحالي، حيث تم تحديد طلبة وطالبات المدارس من الصف التاسع وحتى الصف الثاني عشر ممن لديهم اهتمام وميول في مجال البرمجة وسيتم اختيار 100 مبرمج فقط كحد أقصى من إجمالي المسجلين في المبادرة ممن تنطبق عليهم الشروط وستستمر فعاليات وأنشطة المبادرة أربعة أسابيع، حيث سيتم اختيار المشاركين وتدريبهم ثم جلوسهم للاختبار ومن ثم إظهار الفائزين وتكريمهم.
وافتتحت المبادرة بحضور المهندس إبراهيم بن طالب الوردي مدير إدارة التحول الرقمي بوزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات والدكتورة فتحية بنت خلفان السدية المديرة العامة للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي.
وتأتي هذه المبادرة بدعم من جامعة البريمي وتنفيذاً من معهد الواحة للتدريب والتطوير لتحقيق جملة من الأهداف منها تحفيز قدرات المشاركين من خلال تطوير مهاراتهم البرمجية وفتح آفاق مستقبلية لهم وتعزيز القدرات التكنولوجية للمشاركين وتمكينهم من لغات البرمجة وخلق ثقافة عامة بأهمية البرمجة ودورها في صناعة الاقتصاد المبني على المعرفة وتوفير بيئة تعليمية عملية محفزة لتعلم البرمجة.
وقال الدكتور سلطان اليحيائي المدير العام المساعد في كلمته خلال الحفل: إن مبادرة ( البريمي تبرمج ) جاءت مساهمة من المعنيين بتعليمية المحافظة بالتعاون مع جامعة البريمي ومعهد الواحة للتدريب والتطوير لتحقيق أهداف رؤية عمان والاستراتيجية الوطنية للابتكار 2040 والتي جعلت التكنولوجيا أحد أهم مرتكزاتها الأساسية، وتأكيدا للاهتمام العالمي الكبير بالثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي وتقنية المعلومات، وتهدف إلى تخريج جيل من الشباب العماني القادر على استخدام لغات البرمجة وتطويعها لمواكبة المستقبل وربط التكنولوجيا بآفاق الاقتصاد المعرفي وبسوق العمل المستقبلي.
وبدوره قال الدكتور عبدالله بن سعيد الكلباني عميد كلية الهندسة بجامعة البريمي : إننا ننظر إلى عالمنا المعاصر وكيف تزداد أهمية التقنية فيه يوما بعد يوم، الأمر الذي يحتم علينا أن تكون أجيالنا قادرة على مواكبة هذه التطورات، وملمة بأحدث الأساليب التقنية التي تقود هذا العالم. مشيرا إلى أن جامعة البريمي ومن خلال كلية الهندسة تولي اهتماما كبيرا بمجالات تقنية الحاسوب والبرمجة والاتصالات والأمن السيبراني، وذلك لتهيئة جيل محترف من حملة الشهادات العليا لرفد سوق العمل بهذه التخصصات، ولنكون قادرين على الاستمرار والمنافسة.
واستعرض إبراهيم السعيدي مشرف تقنية المعلومات بالمديرية تفاصيل المبادرة وأهدافها وآلية تنفيذها واختتم الحفل بفقرة في تقنية البرمجة.