ترامب وبايدن يتبادلان الاتهامات بالمسؤولية عن أعمال العنف

بورتلاند (الولايات المتحدة) – (أ ف ب) – تبادل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومنافسه الديموقراطي جو بايدن الاتهام بالمسؤولية عن تصاعد أعمال العنف بعد موجة جديدة تخللت الاحتجاجات المناهضة للعنصرية ومقتل رجل في نهاية هذا الأسبوع في بورتلاند، في شمال غرب الولايات المتحدة.
وأصبح الأمن أحد محاور الحملة للانتخابات الرئاسية المقررة في 3 نوفمبر، حيث نصب ترامب نفسه كمدافع عن القانون والنظام، بينما يتهمه خصمه بإذكاء التوتر.
واتّهم المرشّح الديموقراطي للانتخابات الرئاسيّة جو بايدن، ترامب بـ»التشجيع على العنف». وقال بايدن في بيان «ربّما يعتقد (ترامب) أنّ كتابة تغريدات حول القانون والنظام تجعله قويّاً، لكنّ عدم قدرته على دعوة مؤيّديه إلى التوقّف عن البحث عن الصّراع، لهو مؤشّر على مدى ضعفه».
وأعلن فريق حملة المرشح الديموقراطي أنه سيلقي كلمة للرد على ما طرحوه على هيئة سؤال للناخبين في نوفمبر: «هل تشعر بالأمان في أمريكا دونالد ترامب؟».
ويأتي إطلاق النار السبت الماضي في بورتلاند في ولاية أوريغون شمال غرب الولايات المتحدة خلال صدامات بين متظاهرين مناهضين للعنصريّة ومناصرين للرئيس دونالد ترامب، عقب أسبوع من التظاهرات في جميع انحاء البلاد بعد إصابة الأمريكي من أصل إفريقي جايكوب بليك بجروح خطرة برصاص الشرطة في كينوشا في ولاية ويسكنسن.