توقيع اتفاقية مناولة شحنات القمح والحبوب بميناء صحار

  • لتسهيل الاستيراد المباشر للسلطنة من دول المنشأ
وقعـت شركة سي ستاينويخ عُمان الشركة المشغلة لمحطة البضائع العامة في ميناء صحار مع شركة مطاحن صُحار اتفاقية مناولة شحنات القمح والحبوب، وذلك في إطار الجهود الهادفة إلى تأمين استدامة تدفق السلع والبضائع للسلطنة عبر الاستيراد المباشر من دول المنشأ، واستفادة مختلف القطاعات الإنتاجية والصناعية من الحلول والخدمات اللوجيستية التي تتيحها موانئ السلطنة، لتأمين سلسلة التوريد من مختلف الخطوط الملاحية العالمية. وبهذه المناسبة صرح هيندريك فان ميروب – الرئيس التنفيذي لشركة سي ستاينويخ عُمان أن التعاون مع شركة مطاحن صحار هو امتداد للأعمال المشتركة بين الشركتين بما يضمن استمرار سلسلة التوريد لمختلف منتجات القمح والحبوب من دول المنشأ. مشيرًا بأن هذه الاتفاقية أتاحت لنا تقديم رسوم تنافسية لشركة مطاحن صحار لمناولة وتفريغ شحنات القمح ونقلها إلى مستودعاتهم توفيراً للوقت واختزالا للجهد. مضيفا بأن الميناء يسخر كافة الإمكانيات والحلول والخدمات اللوجيستية لتسهيل الاستيراد المباشر، وأن هذه الاتفاقية تأتي في هذا الإطار لتعزيز منظومة الأمن الغذائي في السلطنة، وإثراء حركة الاستيراد والتصدير. وقال رائد بن محمد الربيعي – الرئيس التنفيذي لمطاحن صحار “نعمل على دعم الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة لرفد السوق المحلي والعالمي بمنتجات القمح، ولأن ميناء صحار بات مركزا لوجيستيا للكثير من خطوط الشحن العالمية، فقد وفر لنا السبل الملائمة لاستيراد حبوب القمح بطريقة مباشرة من دول المنشأ. وأضاف إلى أن تخصيص رصيف خاص لمناولة وتحميل البضائع الخاصة للشركة يشكل ميزة تنافسية تساهم في تعزيز قدراتنا على الاستيراد المباشر لمدخلات الإنتاج وتصدير المنتجات النهائية إلى دول العالم. واستطرد قائلا: بفضل المزايا التنافسية وسلاسة الإجراءات التي يتمتع بها ميناء صحار نستورد عشرات آلاف الأطنان من أجود أنواع القمح مباشرة من الدول المنتجة، ونقوم بتصنيعها وتصديرها مباشرةً إلى دول العالم. وأشار إلى أن شركة مطاحن صحار تعمل حاليا على إنشاء صوامع الحبوب بسعة تخزينية كبيرة، وتمتلك خطوط إنتاج ذات تقنيات متطورة من شركة بولر السويسرية والتي تعتبر الأحدث في المنطقة.