تحليل الأداء بتقنية حديثة في ختام حلقة التدريب الرياضي للدراجات الهوائية

سيف الرشيدي: نعمل على تأهيل المدربين وفق أساليب تدريبية عالمية

أكد سيف بن سباع الرشيدي رئيس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية على أهمية تأهيل مدربين محليين وبكفاءات عالية للمساهمة في نشر هذه الرياضة وفق أساليب تدريبية عالمية وباستخدام التقنيات الحديثة في هذا المجال، جاء ذلك في ختام حلقة التدريب الرياضي في عالم الدراجات الهوائية، والتي نظمها الاتحاد العماني للدراجات الهوائية عن بعد باستخدام برنامج “زووم”. وقد شهدت الحلقة إقبالا كبيرا من قبل المهتمين برياضة الدراجات الهوائية والأكاديميين وطلبة كلية التربية الرياضية بجامعة السلطان قابوس، وقد قدم الحلقة مدرب المنتخب الوطني للدراجات الهوائية والخبير لدى الاتحاد الدولي وليد الزمني والذي أشار إلى أهمية مثل هذه الحلقات في التعريف بأهمية رياضة الدراجات الهوائية وطرق التدريب وأهم الأساليب العالمية المتبعة في هذا المجال.

تفاعل إيجابي

كما وجه المدرب وليد الزمني شكره لجميع المشاركين في الورشة على تفاعلهم الإيجابي في مختلف المحاور واهتمامهم وانضباطهم خلال أيام الورشة الثلاثة، وقد شكلت أسئلتهم قيمة إضافية لإثراء المعارف وتوسيع قاعدة النقاش. وأضاف الزمني: آمل أن تساهم هذه الورشة في إيجاد قاعدة جيدة لمن يريد أن يمارس عمل التدريب في مجال الدراجات، هذا ونوَد الإشارة إلى أن هناك نقصا في الكوادر التدريبية لهذه اللعبة وبالتي تشكل هذه الورش أهمية كبيرة في التعريف بقوانين اللعبة وطرق التدريب المتبعة في الدول المتقدمة كما نشجع المهتمين بهذا المجال للالتحاق بالدورات المحلية والخارجية لإثراء معارفهم والحصول على شهادات دولية معترف بها تؤهلهم ليكونوا مدربين في المستقبل، وقد تضمنت الحلقة العديد من المحاور المهمة مثل دور المدرب وعمله ومبادئ التدريب الرياضي وشروط تحقيق الإنجاز الرياضي وخصائص برمجة التدريب الرياضي وبرمجة التدريبات وتحليل الأداء وفق معدات تقنية حديثة والسلامة وتقنيات ركوب الدراجة وطرق التدريب الرياضي للدراجات الهوائية بالإضافة إلى العديد من المحاور التي تهم لاعبي ومدربي هذه الرياضة.

جوانب ابتكارية

من جانبه أكد أسحاق بن عبدالله البلوشي أمين سر الاتحاد العماني للدراجات الهوائية على نجاح حلقة التدريب الرياضي في عالم الدراجات الهوائية بكل المعايير وعدد المشاركين بها والذي يبشر بمستقبل جيد للعبة. وأضاف البلوشي: خلال ثلاثة أيام كثف المحاضر من المعلومات التي كان من المهم تقديمها للمشاركين فيما يخص الجوانب العلمية والحديثة في التدريب، وكان هناك تركيز على الجوانب الابتكارية الحديثة في التدريب الرياضي من خلال قراءة المؤشرات الحيوية والمعطيات الفنية التي تشير إلى مستوى التقدم اللاعبين وهذا ما يتم اتباعه في الدول ذات الأداء التنافسي المتقدم في هذه الرياضة، ونأمل أن تكون الاستفادة وصلت لجميع المشاركين، ونؤكد على استمرار الاتحاد في تأهيل الكوادر الوطنية في هذه الرياضة، وهذه الحلقة هي بداية لسلسلة من الدورات خلال الفترة المقبلة. الجدير بالذكر أن الاتحاد العماني للدراجات الهوائية بصدد إقامة مثل هذه الدورات بهدف إثراء المعرفة برياضة الدراجات الهوائية.