الموسم الأدبي في فرنسا لم يتأثر كثيرا بالأزمة الصحية

باريس – العمانية: بدأ الموسم الأدبي الجديد في فرنسا بعدد من الروايات لا ينقص كثيرا عن عددها في الموسم الماضي رغم الأزمة الصحية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد. كما يتضمن الموسم الحالي الكثير من التوقيعات لمؤلفين بارزين، مع تغييرات طفيفة على برامج دور النشر. ويتوقع الناشرون من الآن ولغاية نهاية سبتمبر صدور 511 رواية جديدة في حين تقرر تأجيل نحو 20% من الإصدارات المبرمجة منذ الربيع من أجل تفادي الاكتظاظ، وستشهد هذه السنة 65 رواية أولى مقابل أكثر من 80 في الموسم الماضي. وتبنى بعض كبار الناشرين مثل «غايمار» خيار تأجيل إصداراتهم إلى يناير المقبل بينما قرر آخرون مثل هيجاس جاون، مالك دار نشر «لاساي»، تعجيلها عن وقتها الأصلي. وقال هذا الأخير: «التزمنا لمؤلف بنشر عمله لدى افتتاح الموسم ثم أعلنا أن ذلك لن يتم بسبب فيروس كورونا المستجد»، معربا عن الإحراج الكبير الذي يسببه هذا التناقض. ويتضمن الموسم الأدبي لهذه السنة أسماء مرموقة من أمانويل كارير إلى آميلي نوثومب مرورا ب أريك رينار ولوران موفينيا وكامي لورانس وسيرج جونكور وفيليب كلوديل