مواطنون بمرباط يطالبون بإعادة تأهيل الطرق المتضررة بالأنواء المناخية

بلدية ظفار : فتح الطرق الرئيسية والداخلية بعد تعرضها للانهيارات الطينية والصخرية

كتب -أحمد بن عامر المعشني
أثرت الأنواء المناخية التي شهدتها محافظة ظفار خلال الفترة الأخيرة على البنية الأساسية، سيما منطقة طوي اعتير فيما يتعلق الطرق وبعض المنشآت والخدمات المتصلة، التي حالت دون مرور سكان المنطقة وانسيابية الحركة، وقفت “عمان” على بعض الآثار التي خلفتها الأنواء المناخية في المنطقة، وعبر فيها المواطنين على بعض المعاناة نتيجة تأثر الطرق وبعض الخدمات الأخرى، حيث قال الدكتور محمد بن علي باقي عضو مجلس الشورى للفترة الثامنة عن ولاية مرباط : إنه بالنظر إلى الأنواء المناخية التي تأثرت بها محافظة ظفار منذ عام 2018 وحتى الآن نجد أضرارا ومشاكل تكررت وبرزت للساحة وانكشفت للجميع وتم تداولها والإشارة إليها وإلى المقترحات بشأنها على مستويات ومنصات اجتماعية وإعلامية مختلفة، مما يستدعي من الجهات المعنية والمختصة الوقوف عليها وإدراجها ضمن الأولويات التي يجب العمل على حلحلتها ومعالجتها دون تأخير.
وعلى مستوى ولاية مرباط فالحال ليس ببعيد أو مغاير بشكل كبير عن الولايات الساحلية الأخرى بالمحافظة، إلا أن الخصوصية الجغرافية لكل ولاية وطبيعة انتشار السكان وطبيعة سكناهم في كل ولاية ونوعية الخدمات الأساسية وجودتها ومدى استدامتها، أمور تؤثر في درجة الأضرار والخسائر اللاحقة فضلا عن العوامل المرتبطة بالحالة المدارية ذاتها كغزارة الأمطار وشدة الرياح مثلا. وبشكل خاص فقد تعرضت ولاية مرباط خلال الأنواء المناخية الأخيرة لأعلى معدل هطول للأمطار بمستويات عالمية ومهولة جدا. ولولا فضل الله وطبيعة الأرض الجبلية والأودية والمنحدرات الطبيعية لغرقت المدن وغرق الناس.

 

د. محمد علي باقي


وأشار الدكتور محمد باقي إلى أهم الأضرار فقال: من أهم الأضرار التي تعرضت لها ولاية مرباط بشكل عام هي الأضرار التي لحقت بالبنية الأساسية بشكل أساسي خصوصا الطرق، وانقطاع المياه والكهرباء بشكل مؤقت وتأثر بعض المنازل والممتلكات الخاصة بالمواطنين في مركز المدينة وفي نيابة طوي أعتير الواقعة في الشريط الجبلي الريفي التابع للولاية. وبالحديث عن تأثر البنية الأساسية يأتي طريق عقبة حشير الرابط الرئيسي بين النيابة ومركز الولاية في صدارة الطرق المهمة المتأثرة تأثرا بالغا بهذه الأنواء وبشكل متكرر ومزعج لكافة مواطني الولاية خصوصا ساكني النيابة بسبب ما يوفره لهم من تسهيل وتيسير لتنقلهم اليومي بين النيابة ومركز الولاية.
وقال: إن هذا الطريق في الحقيقة يتم في الغالب إغلاقه خلال أي توقعات لأنواء مناخية ماطرة على المحافظة بسبب الخشية من الانهيارات الطينية والتصدعات التي تحدث أحيانا بشكل تلقائي حتى خلال الأمطار الاعتيادية المستمرة في موسم الخريف بشكل سنوي. وهنا مناشدة للجهات المختصة والمعنية بضرورة إيجاد حلول جذرية ورقابة عالية لمعالجة مشاكل هذا الطريق الناجمة بشكل أساسي عن طبيعة الأرض وسوء المخطط السابق في مشروع الطريق في بادئ الأمر. كما أن الانهيار الكامل لجسر وادي ركح الرابط بين القرى الشمالية ومركز النيابة وبينها وبين نيابة مدينة الحق بولاية طاقة أثناء إعصار مكونو 2018 لا يزال يؤثر على حركة الموطنين وتنقلاتهم في حال حدوث أي سيول ولو بسيطة في مجرى الوادي، ولا يزال المواطنون ينتظرون تشييد هذا الجسر بدرجات أعلى من الجودة والمتانة في أقرب وقت ممكن. وهناك الكثير من الطرق الفرعية والرئيسية في نيابة طوي أعتير خصوصا الطرق التي تربط القرى ببعضها أو مع مركز النيابة، تعرضت للانجراف في بعض المواقع بسبب عدم وجود جسور مرتفعة عن المياه في مجاري الأودية وضعف معايير التنفيذ لهذه الطرق. وكانت إحدى المشاكل الملفتة الواجب الإشارة إليها انقطاع المياه عن مركز الولاية لبضعة أيام بسبب تكسر الخط الرئيسي المغذي للمدينة وبشكل متكرر خلال الأنواء في 2018 وكذلك خلال المنخفض المداري العميق أواخر مايو من هذا العام، وأعتقد بأنه من الضروريات القصوى والبديهية إيجاد حل مستديم لهذه المشكلة وذلك بإبعاد خط التغذية الرئيسي عن مجرى السيل بشكل نهائي وتعزيز المخزون الاحتياطي البديل بالقرب من المدينة ليوفر الاحتياج الكافي في حالة الطوارئ.. ومن هذا المنطلق فإننا أيضا نناشد الجهات المختصة بضرورة البدء بتنفيذ مشروع الصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار بمدينة مرباط خصوصا مع وجود الارتباط الشديد بين مشكلة البعوض في الولاية ومشاكل البرك المائية والجفر الصحية وعشوائية الصرف الصحي ومشاكله الكثيرة.
من جانبه قال سعيد بن عامر العمري : لقد تعرضت نيابة طوي اعتير في ولاية مرباط من خلال الحالات المدارية الأخيرة إلى العديد من الأضرار الجسيمة على شبكات الطرق الداخلية مما تعذر على الأهالي التواصل مع غيرهم لمدة تسعة أيام ومن أهم الطرق الرئيسية التي تعرضت للأضرار هي عقبة حشير التي تربط نيابة طوي اعتير بمركز الولاية وذلك بسبب الانهيارات الطينية على جوانب الطريق، حيث تم إغلاقها وتعذر وصول الناس إلى الولاية إلا عبر طريق “غديه”.
وطالب سعيد العمري الجهات الحكومية المختصة بتوفير مولد كهربائي ثابت لمستشفى نيابة طوي اعتير لأنه يحدث في أي حالة مدارية تتعرض لها النيابة انقطاع خدمة الكهرباء بسبب قوة الأمطار والرياح الشديدة، حيث يحدث سقوط للأعمدة الكهربائية، كما نطالب بتوفير مولدات كهربائية للآبار الارتوازية.

 

سعيد عامر العمري


وبدوره قال سعيد العمري : توجد في النيابة العديد من الأودية المهمة والتي من الضروري أن تنشأ لها جسور لضمان استمرارية الحركة بين التجمعات السكانية في حالة حدوث أي سيول وهي: وادي “انحرين “و وادي “اربشين” ووادي “اذيال” ووادي “شفلون ” ووادي “حار وادي ركح”.

أحمد سعيد العمري


وقد قال أحمد بن سعيد حنيوات العمري رئيس مركز خدمات البلدية بنيابة طوي اعتير بولاية مرباط : إن بلدية ظفار ممثلة بمركز خدمات البلدية بالنيابة قام بفتح جميع الطرق الرئيسية والداخلية بعد كل المنخفضات التي تتعرض لها الولاية وقد أعيدت الحركة المرورية لها من خلال إزالة الأتربة والأحجار العالقة على الطرق بسبب بعض الانهيارات الطينية والصخرية والتي تسببت في قطع الحركة لبعض الأيام على طرق عقبة غدية وعقبة آصيري، وعقبة حشير.
واكد أحمد العمري ان طريق عقبة حشير الذي يربط النيابة بمركز الولاية يتم إغلاقه في أي حالة مدارية تتعرض لها الولاية وذلك لحدوث انهيارات طينية وصخرية وذلك بهدف الحفاظ على سلامة مرتادي الطريق. وهناك خطة لدى البلدية بعد نهاية الخريف لإعادة تأهيل ورصف الطرق المتضررة مع عمل خطة بديلة لتصريف المياه لجميع الأودية بالنيابة.
وتقدم أحمد العمري بالشكر لرئيس بلدية ظفار والمشرف العام لبلديات الولايات على متابعتهم المستمرة للعمل وتوفير المعدات اللازمة والشكر كذلك موصول لرجال الأعمال في نيابة طوي اعتير من خلال توفير معدات لفتح الطرق الرئيسية والداخلية أثناء نزول الأمطار لتسهيل عبور المركبات بكل سهولة ويسر وبدون مقابل مادي، مشيرا إلى أن هذا التعاون تقدره بلدية ظفار والمواطنون.